الأسير معاذ بلال وخلية (شهداء من أجل الأسرى) وبصماتها في القدس

تاريخ الإضافة الخميس 13 كانون الثاني 2022 - 11:15 ص    عدد الزيارات 252    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أسرى القدس، انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيق

        


 

خاص موقع مدينة القدس دخل الأسير القسامي معاذ سعيد بلال، البالغ من العمر 47 عاماً، من مدينة نابلس، أول أمس، عامه الـ 24 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

 

تجربة مبكرة مع الأسر

 

خاض الأسير بلال تجربة الاعتقال في مرحلةٍ عمريةٍ مبكرة، فلدى بلوغه الصف الرابع الأساسي، اعتقله الاحتلال برفقة والدته بعد مداهمة منزلهم والتنكيل بمحتوياته، ليحاولوا الضغط على والده الشيخ سعيد بلال من أجل أن يدلي باعترافه في غرفة التحقيق، وذلك لدى اعتقاله من قبل الاحتلال في العام 1981.

 

درس الأسير بلال في كلية الشريعة في جامعة النجاح، ومن هناك التحق الأسير بكتائب القسام عام 1994، برفقة مجموعةٍ من الشباب العاملين في حركة (حماس)، وعلى رأسهم الشهيد يحيى عياش، وعلي عاصي، وعدنان مرعي، ومازن ياسين، وشاءت الأقدار أن يكون الاعتقال الأول للأسير بلال على خلفية مساعدته لهذه المجموعة.

 

 

 

خلية شهداء من أجل الأسرى والعمل للقدس

 

بعد الإفراج عنه كانت قضية الأسرى هي الشغل الشاغل لمعاذ وإخوانه، ولهذا أسس خلية شهداء من أجل الأسرى القسامية بهدف تنفيذ سلسلة عمليات استشهادية، والتهديد بتنفيذ عمليات أخرى إذا لم يفرج عن عدد محدد من الأسرى.

 

وكانت العملية الأولى في 31 تموز/ يوليو 1997 في سوق (محانيه يهودا) غرب القدس المحتلة، وأسفرت عن مصرع 15 صهيونيا وإصابة 170 آخرين، وجاءت ردا على نشر المستوطنين صورا مسيئة للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، وللمطالبة بتحرير الشيخ أحمد ياسين الذي كان معتقلاً آنذاك وإخوانه من أصحاب المؤبدات.

 

وبعد أيام جاءت العملية الاستشهادية الثانية في شارع (بن يهودا) غرب القدس، وأسفرت عن مصرع 4 صهاينة وإصابة 200.

 

 

على موعدٍ من الأسر

 

التفتت حكومة الاحتلال لمعاذ بلال الذي كان له بصماته الجهادية، فجهزت له كمين لاعتقاله بتاريخ 11/01/1998 حيث كان متواجداً في مدينة الخليل من أجل لقاءٍ جمعه بالشهيدين محمود أبو هنود وعادل عوض الله، وأثناء عودته إلى مدينة نابلس جرى اعتقاله في ذلك الكمينٍ عند مخيم العروب وحقق معه مدة ثلاثة أشهر، وحكم على إثرها بالمؤبد 26 مرة إضافةً إلى 27 سنة أخرى بتهمة انتمائه لخلية عسكرية تدعى (مجموعة شهداء من أجل الاسرى) تابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام.

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »