عصابات المستوطنين تعتدي على مسجد حسن بيك في يافا

تاريخ الإضافة الخميس 8 تموز 2021 - 12:19 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية، مشاريع تهويدية، استيطان

        


 

اعتدى مستوطنون إسرائيليون قبيل صلاة فجر، اليوم الخميس، 8 تموز/يوليو 2021، على مسجد حسن بيك في مدينة يافا في الداخل الفلسطيني المحتل، وحطموا بعض نوافذ المسجد.

 

وأظهر شريط فيديو بثه إمام المسجد، الشيخ أحمد أبو عجوة، آثار الاعتداء وحطام بعض النوافذ والزجاج المتناثر على سجاد المسجد.

 

ويذكر بأنّ مسجد حسن بيك المقام في حي المنشية، وسط يافا، قد تعرض لعدة اعتداءات عنصرية من قبل بعض عصابات المستوطنين المتطرفين، لكن دون أن تقوم قوات الاحتلال بتنفيذ اعتقالات أو تقديم لوائح اتهام ضد الجناة.

 

وتحمل الفعاليات والقوى الوطنية والإسلامية في يافا سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن الاعتداءات التي تقع على مسجد حسن بيك وعن تبعات ذلك.

 

وقالت الفعاليات والقوى:" في حال تم اعتقال الجناة فإن التساهل في الأحكام القضائية مع المجرمين يعتبر تشجيعا للآخرين للاستمرار في مسلسل الاعتداءات على المسجد".

 

وتساءلت الفعاليات والقوى: "لو وقع اعتداء على كنيس يهودي في البلاد أو خارجها فكيف كان سيتم التعامل مع الأمر؟".

 

وتصاعدت في السنوات الأخيرة اعتداءات الاحتلال على المقامات الإسلامية في يافا، ومن بينها مسجد حسن بيك، ومقبرة الإسعاف الإسلامية.

 

ويعتبر مسجد حسن بيك الأثر المعماري الإسلامي والعربي الوحيد في الحي، بعد أن قام الاحتلال الإسرائيلي بهدم الحي بأكمله. ولقد أسس وبني في عام 1916م، وسمي نسبة إلى حاكم يافا العثماني حسن بيك.

 

وبعد النكبة تعرض المسجد لاعتداءات ومحاولات رسمية أيضا لهدمه بحجة التطوير، كان أخطرها في العام 1981، عندما حاولت عصابات المستوطنين تفجيره، إلى جانب عشرات الاعتداءات الأخرى ومحاولات الحرق والتخريب وإطلاق النار والزجاجات الحارقة تجاه المسجد وباحاته.

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »