عريقات: القدس تقع في خطر شديد يتطلب صحوة عربية وإسلامية ودولية

تاريخ الإضافة الخميس 22 آب 2019 - 7:25 م    عدد الزيارات 503    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الأربعاء، إلى تحرك دولي وعربي وإسلامي لحماية المسجد الأقصى شرق القدس في ظل تصاعد "الانتهاكات" الإسرائيلية بحقه.

وطالب عريقات في بيان بمناسبة الذكرى الـ 50 لإحراق المسجد التي صادفت الأمس، "بوضع حد لجرائم التطهير العرقي بما فيها هدم المنازل والتهجير القسري وتنفيذ الحفريات غير القانونية أسفل أسوار المسجد، ومحاولة تقسيمه مكانياً وزمانياً، وتكثيف الإستيطان الإستعماري في القدس ومحاولات تغيير الوضع القانوني التاريخي القائم للأماكن المقدسة".

واعتبر عريقات، أن "القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية تقع في خطر شديد، ما يتطلب صحوة عربية وإسلامية ودولية، خاصة بعد إطلاق الحكومة الإسرائيلية بدعم مطلق من الإدارة الأمريكية، العنان لتهويد المدينة بشكل كامل والقضاء على الوجود الفلسطيني فيها".

وطالب عريقات دول العالم وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بضرورة إنزال العقوبات على سلطة الإحتلال، مجددا دعوته للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إلى "فتح التحقيق الجنائي الدولي ضد مجرمي الحرب الإسرائيليين".

كما حث عريقات، المجتمع الدولي إلى الوقوف أمام مسؤولياته من أجل إنفاذ توفير الحماية الدولية العاجلة، وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2334، مشيدا بمواقف الأردن الثابتة في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية فى القدس.

وكان حريق ضخم شب في الجناح الشرقي للجامع القبلي الموجود في الجهة الجنوبية للمسجد الأقصى في 21 أغسطس 1969 حيث التهمت النيران كامل محتويات الجناح بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين، كما هدد الحريق قبة الجامع الأثرية المصنوعة من الفضة الخالصة اللامعة.

وتأتي الذكرى في ظل تزايد اقتحام المستوطنين اليهود إلى المسجد الأقصى بحماية الشرطة الإسرائيلية، فيما دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان إلى تغيير الوضع القائم فيه.

من جهتها قالت وزارة الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينية، إن "المسجد الأقصى بمساحته البالغة 144 دونماً يتعرض للتهديد المباشر وغير المباشر من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يرعى ويحمي جميع الاقتحامات والانتهاكات له من قبل قطعان المستوطنين".

وأكدت الوزارة في بيان لها بالذكرى، أن "المسجد الأقصى هو وقف إسلامي خالص، والسيادة عليه بكامل مساحاته وباحاته ومساطبه ومساجده هي للفلسطينيين فقط، وبأن الانتهاكات المتكررة واليومية له لن تثنينا عن حمايته والدفاع عنه".

ودعا البيان، الفلسطينيين إلى "شد الرحال إلى الأقصى وإعماره بالتواجد فيه في أوقات الصلاة وغيرها لتفويت الفرصة على الاحتلال ومستوطنيه في محاولات جعل التقسيم المكاني والزماني واقعا مفروضا".

ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية التي تضم المسجد الأقصى عاصمة لدولتهم العتيدة فيما تصر إسرائيل على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »