دعا في بيانه لاعتبار يوم الأحد القادم (يوم الغلم الفلسطيني)

الحراك الشبابي الشعبي في القدس يدعو للتصدي لـ "مسيرة الأعلام"

تاريخ الإضافة الجمعة 27 أيار 2022 - 10:04 م    عدد الزيارات 278    التعليقات 0    القسم المقاومة الشعبية ، أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار فلسطينية

        


 

دعت حراكات وقيادات وطنية، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك باكرا ورفع العلم الفلسطيني في كل ربوع القدس وصولا إلى ساحة باب العامود، في اليوم الذي يعتزم المستوطنون فيه تنظيم "مسيرة الأعلام" الاستيطانية.

 

وحث الحراك الشبابي الشعبي في القدس أهل القدس إلى اعتبار يوم الأحد 29 أيار/مايو الجاري (يوم العلم الفلسطيني)، وإلى رفعه بكل شكل ممكن في سماء المدينة على كل بيت وشارع ومنشأة.

 

كما دعا الحراك إلى الوصول بالعلم إلى ساحة باب العامود، لكل قادر على الوصول إليها، في مواجهة مسيرة الأعلام التي يسعى الاحتلال إلى فرضها وتمريرها عبر باب العامود.

 

وخاطب الحراك الشبابي الاحتلال الإسرائيلي بالقول، إنّ عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء بعد هبة رمضان وهبة الكرامة وسيف القدس في العام الماضي، وبعد الصمود الأسطوري للمرابطين وأبناء القدس في أقصاهم.

 

وأهاب الحراك بأهل فلسطين المحتلة، وبالذات الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل لشد الرحال إلى المسجد الأقصى منذ فجر الأحد، وقال الحراك في بيانه: "لنقف صفاً واحداً في وجه الاقتحام الصهيوني كما وقفنا معاً في 28 رمضان الماضي".

 

وحث الحراك أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وكل مدن فلسطين المحتلة على الوقوف مع القدس صفاً واحداً في يوم العلم، وقال البيان: "ليعلم المحتل أن هاهنا شعب وُجد ليبقى، ولينتصر".

 

ويخطط المستوطنون "الإسرائيليون" لتنظيم مسيرتهم التي سيتخللها اقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم الأحد من الساعة 07:00 وحتى 11:00، ومن الساعة 13:30 حتى 14:30 ظهراً، بمشاركة حاخامات وأعضاء كنيست ورؤساء مجالس وشخصيات "إسرائيلية" عديدة.

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »