جملة من المواقف تدين اقتحامات الأقصى ودعوات للدفاع عن المسجد

تاريخ الإضافة الإثنين 26 أيلول 2022 - 9:39 م    عدد الزيارات 253    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، تقرير وتحقيق

        


أثارت اقتحامات الأقصى واعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين على المسجد وعلى المصلين والمرابطين جملة من المواقف التي دانت الاعتداءات ووصفتها بالتصعيد الخطير الذي يهدف لتقويض الوضع القائم التاريخي. وحذرت المواقف من استمرار هذه الاعتداءات ومن أن تؤدّي إلى تزايد التوتر وانفجار الأوضاع.

 

مصر تدين الاعتداءات المتكررة على الأقصى

 

دانت وزارة الخارجية المصرية الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة الأقصى من قبل مستوطنين، بدعم وحماية من شرطة الاحتلال.

 

وأكدت الخارجية في بيان، أن استمرار مثل هذه الخروقات وفرض القيود على حركة المصلين الفلسطينيين وأدائهم للشعائر الدينية، والمحاولات المستمرة لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم بالقدس، يشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي.

 

وحذرت وزارة الخارجية من الخطورة البالغة لاستمرار الممارسات الاستفزازية، وأكدت أنها "تزيد من حالة الاحتقان وتُؤجج العنف، وتضع المزيد من المعوقات أمام الجهود المبذولة لاستئناف عملية السلام".

 

قطر تدين الاقتحامات وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقفها

 

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاقتحام جيش الاحتلال وعدد من المستوطنين للمسجد الأقصى، وعدّت ذلك انتهاكًا للقانون الدولي، واستفزازًا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

 

وحذَّرت وزارة الخارجية القطرية في بيان، من أن تؤدي محاولات المحتل الممنهجة لتغيير الوضع التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى إلى تفجر الأوضاع وتجدّد "أعمال العنف".

 

وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف الاعتداءات الاحتلالية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني.

 

وجدَّدت تأكيدَ موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة.

 

تركيا تدين اقتحام متطرفين إسرائيليين الأقصى

 

دانت الخارجية التركية اقتحامات الأقصى اليوم، وقالت في بيان: "ندين ونرى من غير المقبول قيام جماعات إسرائيلية متطرفة باقتحام المسجد الأقصى في شرق القدس المحتلة تحت حماية قوات الأمن الإسرائيلية".

 

ودعت الخارجية التركية سلطات الاحتلال إلى اتخاذ التدابير اللازمة فورًا من أجل عدم السماح بهذه الممارسات التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى ووضعه المستند للقانون الدولي، وإلى الحيلولة دون تصاعد التوتر.

 

الأردن: الاعتداءات على الأقصى تنذر بمزيد من التصعيد

 

قالت الخارجية الأردنية إن تصاعد وتيرة الاعتداءات على المسجد الأقصى والمقدسات يمثل "اتجاهًا خطيرًا" ينذر بالمزيد من التصعيد.

 

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول، أكد فيه أن "اقتحام المتطرفين للمسجد الأقصى، والسماح لهم بممارسات استفزازية تنتهك حرمته بحمايةٍ مكثفةٍ من الشرطة الإسرائيلية".

 

وأردف، أن "تصاعد وتيرة الانتهاكات، وما يرافقها من ممارسات استفزازية في الحرم القدسي الشريف، والمقابر الإسلامية المحيطة به التي تعتبر وقفًا إسلاميًّا، خرق فاضح ومرفوض للقانون الدولي".

 

وشدد أبو الفول على أنّ المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونمًا هو "مكان عبادة خالص للمسلمين.

 

علي القره داغي يدعو إلى تشكيل حلف عربي وإسلامي وبرنامج عمل حقيقي للدفاع عن الأقصى

 

قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، إن ما يحدث في الأقصى من "عربدة واستفزاز" (إسرائيلي)، يُشكّل اختبارًا تاريخيًا لشعوب الأمة العربية والإسلامية.

 

وأكد في تصريحٍ صحفي، أن اقتحامات المستوطنين وتصاعد الانتهاكات بحق المرابطين في الأقصى محاولات مستميتة لفرض الوقائع التهويدية في باحاته؛ وصولًا لهدمه وإقامة هيكلهم المزعوم.

 

وبيّن أن هدم الأقصى بات المطلب الأكثر وضوحًا لدى الجماعات الاستيطانية المتطرفة، وبدعم من المستويات الرسمية في "إسرائيل"، التي تستغل الضعف العربي وتواطؤ بعض الأطراف العربية معها ضد القضية الفلسطينية.

 

وأشار إلى أنّ الصمت العربي الرسمي ليس أشد خطورة، على الأقصى من ضعف الأداء الشعبي والنخبوي تجاه ما يجري من اعتداءات واستفزازات في باحاته، مشددًا على ضرورة تسجيل مواقف عربية تاريخية تنتصر لهذه القضية.

 

ودعا إلى تشكيل حلف عربي وإسلامي، وبرنامج عمل حقيقي تنخرط فيه مختلف شعوب الأمة بنخبها المختلفة للدفاع عن المسجد، مطالبًا بتحييد كل الخلافات اليوم أمام هذه القضية، وما تتعرض له من عدوان مصيري.

 

وحثّ على عقد قمة عاجلة للرؤساء العرب تحت عنوان "نصرة القدس"، تتبنى في أولى أولوياتها إنهاء مسيرة التطبيع مع "إسرائيل"، واعتبارها كأنها لم تكن، موضحًا أن التطبيع شكّل غطاءً سياسيا للاحتلال يمارس عبره "كل الموبقات بحق القدس".

 

أحزاب ومبادرات عالمية تدعو لعقد قمة عربية طارئة والأردن لاتخاذ موقف حازم وصريح

 

طالبت أحزاب سياسية وجمعيات ومبادرات شبابية حول العالم، جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بعقد قمة طارئة في ضوء ما يتعرض له المسجد الأقصى من اعتداءات متصاعدة، مؤكدةً ضرورة أن تتحمل الأردن مسؤولياتها التاريخية تجاه القضية.

 

جاء ذلك في بيان مشترك صدر، اليوم الإثنين، عن أكثر من 100 حزب سياسي، وجمعيات، ومؤسسات ومبادرات شبابية من مختلف دول العالم، حول اقتحامات المستوطنين لـلأقصى" تزامنًا مع الأعياد اليهودية.

 

وشدد الموقعون على البيان، على ضرورة عقد قمة عربية وإسلامية طارئة؛ لإصدار موقف رافض لاقتحامات الأقصى المستمرة والمتصاعدة، وتفعيل العمل الدبلوماسي من أجل منع هذه الانتهاكات.

 

ودعا البيان الأردن لاتخاذ موقف حازم وصريح، وتحمّل مسؤولياته التاريخية أمام ما يحدث في الأقصى بوصفه صاحبة الوصاية عليه، مشددًا على ضرورة التواجد الشعبي الفلسطيني في باحات الأقصى، وتكثيف التواجد فيه طيلة الفترة القادمة.

 

وطالب البيان عموم الأمة ومؤسسات المجتمع المدني حول العالم؛ للتفاعل بقوة واستنهاض الضمائر الحية، عبر تنظيم مظاهرات ووقفات واحتجاجات.

 

"شؤون الكنائس" تناشد كنائس العالم التدخل لوقف العدوان على الأقصى

 

حذرت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين من تمادي سلطات الاحتلال في اعتداءاتها على حرمة المسجد الأقصى بحجة الأعياد اليهودية.

 

وأوضحت اللجنة في بيان أن سلطات الاحتلال تستغل هذه الأعياد لمزيد من القمع والتنكيل والاعتقال بحق المقدسيين والاعتداء على المصلين وانتهاك قدسية المسجد الأقصى.

 

ودانت اقتحام مجموعات استيطانية متطرفة لباحات الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال، والاعتداء على المصلين واحتجاز المرابطين في المسجد القبلي، والسماح لهذه المجموعات بأداء طقوس تلمودية في باحاته، في انتهاك صارخ للوضع القائم.

 

وأكد رئيس اللجنة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رمزي خوري أن حكومات الاحتلال المتعاقبة مصرّة على انتهاك الوضع القانوني والتاريخي للأقصى، ومحاولة فرض التقسيم المكاني والزماني.

 

وشدد على أن هذه الحكومة المتطرفة شريكة في كلّ الجرائم والانتهاكات التي تتعرض لها المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، وبشكل خاص في المسجد الإبراهيمي الشريف بالخليل، والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة.

 

وطالب المؤسسات الدولية ذات الصلة والدول التي تدعي حرصها على تطبيق القانون الدولي وحماية الأماكن الدينية وتمكين المصلين من أداء صلواتهم بحرية تامة، بالخروج عن صمتها الذي يشجع هذا الاحتلال والمستوطنين على مواصلة اعتداءاتهم على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

 

وناشد كنائس العالم كافة لإعلان تضامنها الفعلي واستنكار جرائم الاحتلال وانتهاكه المكانة الدينية والمس بحرمة المقدسات واستهداف حياة المصلين في الأقصى.

 

ودعاها لأن تمارس المزيد من الضغوط على حكومات بلدانها للتدخل العاجل لوقف السياسات الإسرائيلية العنصرية والمتطرفة المخالفة لأبسط حقوق الإنسان، وفي مقدمتها حرية العبادة وحماية المقدسات، وضمان تطبيق الشرعية الدولية في توفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية وللمصلين فيها.

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »