ناشط مقدسي: الاحتلال يتعمد التصعيد في القدس عشية إعادة فتح المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 30 أيار 2020 - 2:31 م    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


 

قال الناشط المقدسي فخري أبو دياب "إن سلطات الاحتلال تتعمد تصعيد هجمتها في مدينة القدس عشية إعادة فتح المسجد الأقصى، بهدف الضغط على المقدسيين وثنيهم عن الصلاة بالمسجد وإبعادهم عنه بالقوة."

 

وأضاف أبو دياب، في تصريح صحفي اليوم السبت: ان الاحتلال يهدف من وراء ذلك إلى تفريغ المدينة المقدسة من سكانها ودفعهم للرحيل، بالإضافة إلى منعهم من دخول الأقصى بعد إغلاق دام نحو شهرين.

 

وتابع قائلاً: "ربما يريد الاحتلال أن يستغل حالة التصعيد الحالية كذريعة للاستمرار في إغلاق الأقصى، ومنع الفلسطينيين من الصلاة فيه، فهو يريد تحقيق أطماعه بالمسجد وفرض وقائع جديدة فيه سواء في ظل أزمة كورونا أو غيرها".

 

ولفت أبو دياب إلى "أن هذا التصعيد خطير ويُنذر باشتعال وتأجيج الأوضاع في محيط الأقصى الذي يسعى لفرض سيادته الكاملة عليه، وخاصة أنه كانت هناك دعوات يهودية متطرفة لإعادة فتحه أمام اقتحامات المستوطنين".

 

ووصف الناشط المقدسي جريمة قتل الشاب الحلاق بالخطيرة وغير المبررة، قائلًا: إن "الشهيد لم يكن يشكل أي خطر على جنود الاحتلال، لأنه يوميًا كان يمر داخل منطقة باب الأسباط للوصول إلى مدرسته".

 

وأكد أن الاحتلال أراد استغلال فرصة معينة لأجل تصعيد الوضع بالمدينة، ولتكون هناك ردة فعل مقدسية حيال ما يجري.

 

وأوضح الباحث أبو دياب "أن المقدسيين لن يبقوا صامتين أمام عنجهية الاحتلال، وسيفشلون كل مخططات الاحتلال وإجراءاته العنصرية بحق القدس والأقصى، كما أفشلوا عديد المؤامرات سابقًا".

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »