حصاد نقاط المواجهة الأسبوعي في الأرض المحتلة (24 نيسان – 30 نيسان 2021)



 

إعداد: كمال الجعبري - خاص موقع مدينة القدس 

 

بعد أسبوعٍ من النصر الجماهيري في هبة باب العامود، ومع استمرار الحراك الشعبي في حي الشيخ جراح، حافظت القدس المحتلة، والضفة الغربية على معدلٍ مرتفعٍ من تسجيل نقاط المواجهة والاشتباك، إذ بلغ عدد تلك النقاط 125، تخللها استهداف الاحتلال الإسرائيلي بالزجاجات الحارقة والمفرقعات، والأكواع المتفجرة، وتوزعت نقاط الاشتباك والمواجهة كما يلي:

 

 

السبت 24 نيسان/إبريل: شهد مطلع الأسبوع تصاعداً ملفتاً في أعمال المقاومة والمواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي، ويأتي ذلك في سياق تفاعل أبناء الشعب الفلسطيني مع ما يجري في القدس من أحداث، إذ تم إحصاء 39 نقطة مواجهة في فلسطين المحتلة، منها 15 نقطة في القدس المحتلة، في كلٍ من: بلدة الطور، في محيط مستوطنة (بيت أوروت)، وفي محيط البلدة، وفي بلدتي سلوان والعيساوية، وفي شارع (بار إيلان) غرب القدس، وفي حيا الشياح، والشيخ جراح، كما شهدت مناطق: راس العامود، وباب الساهرة، وباب العامود، مواجهاتٍ مع الاحتلال، كما هو الحال مع حاجز قلنديا، وبلدات: حزما، والعيزرية، وحزما، وعناتا، شمال القدس.

 

وشهدت كلٌ من: حزما، وسلوان، والعيساوية، والطور، وحاجز قلنديا، وباب العامود، استخداماً للمفرقعات والزجاجات الحارقة في استهداف الاحتلال.

 

وفي الضفة الغربية توزعت نقاط الاشتباك والمواجهة، كالتالي: مسافر يطا، وبلدتي يطا وبيت أمر، ومنطقة باب الزاوية، ومخيم الفوار، في محافظة الخليل، وفي المدخل الشمالي للبيرة، وبلدة سلواد، في محافظة رام الله، وفي المدخل الشمالي لبيت لحم، وبلدة الخضر، في محافظة بيت لحم، وحاجز حوارة، وبلدتي دير شرف واللبن الشرقية، في محافظة نابلس، كما شهدت مخيم عقبة جبر، في محيط أريحا، مواجهاتٍ مع الاحتلال، كما هو الحال مع بلدة عزون، ومنطقة الفندق في محافظة قلقيلية، ومحيط مصنع (غيشوري)، غرب طولكرم، وحاجز الجلمة، غرب جنين.

 

وفي الداخل المحتل، تم تسجيل نقطتي مواجهة في بلدتي أم الفحم، شمال فلسطين المحتلة، وعرعرة في النقب.

 

وكان قطاع غزة على موعدٍ مع موجةٍ جديدةٍ من موجات التصعيد، إذ قصف المقاومة الفلسطينية بالصواريخ، مستوطنات: (ناحل عوز) و (سديروت) و(أشكول)، وقصف الاحتلال عقب ذلك منطقتي خزاعة، وحي الشجاعية، شرق غزة.

 

 

الأحد 25 نيسان/إبريل: بعد 13 يوم متواصل من المواجهة في القدس، ومنطقة باب العامود، انسحبت شرطة الاحتلال الإسرائيلي من محيط ساحة باب العامود، وفي ذات الوقت تم تسجيل 12 نقطة مواجهة في فلسطين المحتلة، ففي القدس شهدت بلدتي بيت حنينا والعيساوية، ومحيط مستوطنة التلة الفرنسية، وفي باب حطة داخل أسوار البلدة القديمة، وفي محيط حاجز قلنديا، شمال القدس، وفي الضفة الغربية تم تسجيل نقاط مواجهة مع الاحتلال في مخيم الفوار، في الخليل، وبلدة اللبن الشرقية، جنوب نابلس، وبلدتي برقة ومنطورة شمالها، وشهدت المدخل الجنوبي لنابلس مواجهاتٍ مع الاحتلال.

 

 

الاثنين 26 نيسان/إبريل: تم تسجيل 18 نقطة مواجهة مع الاحتلال، أصيب خلالها 3 من جنوده ومستوطنيه رشقاً بالحجارة قرب باب حطة وباب المغاربة.

 

وكانت القدس حاضرةً بقوة خلال ذلك اليوم، إذ سُجل فيها 6 نقاط للمواجهة في: باب العامود وباب حطة وباب المغاربة، وبلدتي العيساوية والطور ومستوطنتي (بيت أوروت) و(جيلو).

 

وفي الضفة الغربية تم تسجيل نقاط اشتباك في كلٍ من: باب الزاوية في الخليل، والمدخل الشمالي للبيرة ومحيط مستوطنة (موديعين) في محيط رام الله، وبلدة حوسان، غرب بيت لحم، ومدخل مدينة بيت لحم الشمالي، وقربة اللبن الشرقية جنوب نابلس، والحاجز الشمالي لمدينة قلقيلية.

 

 

الثلاثاء 27 نيسان/إبريل: سُجلت 14 نقطة مواجهة في فلسطين المحتلة تخللها إلقاء الزجاجات الحارقة وأدت إلى إصابة واحدة بين المواطنين و3 في صفوف قوات الاحتلال بالحجارة قرب باب العامود في القدس واثنين من المستوطنين في نعلين، بالقرب من رام الله.

 

وتوزعت المواجهات على: منطقة باب العامود وبلدة الطور في القدس، وبلدة بيت أمر ومخيم العروب شما الخليل، والمدخل الشمالي لرام الله، وبلدة نعلين، شمال غرب رام الله، ومخيم عسكر وبلدات قريوت وعوريف وبيتا في محافظة نابلس، والحاجز الجنوبي لمدينة قلقيلية.

 

 

الأربعاء 28 نيسان/إبريل: تم رصد 10 نقاط مواجهة مع الاحتلال، أدت إلى إصابة 4 مستوطنين إثر إلقاء زجاجة حارقة عليهم في محيط مستوطنة (عوز تسيون)، غرب رام الله.

 

أما القدس فقد شهدت تسجيل 4 نقاط مواجهة، توزعت على: محيط ساحة باب العامود، وحيا الشيخ جراح ووادي الجوز وبلدة بيت صفافا، وفي الضفة الغربية شهدت مدينة رام الله مواجهات في بلدة الجانية ومحيط مستوطنة (عوز تسيون)، غرب المدينة، وشهد مدخل مدينة بيت لحم الشمالي وبلدة الخضر، جنوبها مواجهاتٍ مع الاحتلال، بالإضافة إلى حاجز حوارة جنوب نابلس.

 

 

الخميس 29 نيسان/إبريل: أُحصيّت 10 نقاط مواجهة، توزعت على: ساحة باب العامود، وبلدة الطور في القدس، ومخيم العروب وبلدتي بيت أمر وبيت عنون في الخليل، ومحيط مستوطنة (نيلي) وبلدة بيتين، شمال رام الله، وبلدة تقوع جنوب بيت لحم، وخربة مريحة، جنوب غرب جنين، والحاجز الجنوبي لمدينة قلقيلية.

 

 

الجمعة 30 نيسان/إبريل: تم إحصاء 14 نقطة مواجهة، ورُصدت محاولة تنفيذ عملية طعن على مفرق النشاش جنوب بيت لحم وإصابة الشاب منصور عمرو.

 

وتوزعت نقاط المواجهة كالآتي: منطقة باب العامود والمسجد الأقصى المبارك في القدس، وبلدة بيت أمر شمال الخليل، وبلدتي نعلين وبرقة في محافظة رام الله، والحاجز الشمالي لمدينة بيت لحم وبلدتي حوسان، غربها، والخضر، جنوبها، وحاجز الجلمة غرب جنين، وبلدة بيت دجن جنوب نابلس وبلدة كفر قدوم في محافظة قلقيلية، والحاجز الشمالي للمدينة.

 

المصادر:

· الرصد الميداني من عددٍ من الصحفيين المقدسيين.

· شبكة فلسطين أونلاين.

· التقرير الأسبوعي للمكتب الإعلامي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية

· المركز الفلسطيني للإعلام.

· مركز الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا).

· موقع مدينة القدس.

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »