مدير عام مؤسسة القدس الدولية في اتصال هاتفي مع مدير مجلس الأوقاف: نحيِّي صمودكم وصمود المقدسيين وثباتكم في الدفاع عن مصلى باب الرحمة والمسجد الأقصى المبارك

تاريخ الإضافة الجمعة 10 كانون الثاني 2020 - 7:37 م    عدد الزيارات 1624    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

أجرى مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود اتصالًا هاتفيًا برئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة الشيخ عبد العظيم سلهب لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى المبارك واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين والمرابطين فيه.

 

وأكد حمود وقوف الأمة العربية والإسلامية بكافة مكوناتها الفكرية والسياسية ضد الاحتلال ومشاريعه التهويدية في المسجد الأقصى المبارك، مؤكدًا حق الأمة الحصري في إدارة المسجد والصلاة فيه.

 

وشدَّدَ حمود على أن مصلى باب الرحمة وكافة ساحات وأجزاء ومصليات المسجد هي جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، مثمنًا دور المقدسيين وفلسطينيي الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 في الرباط في الأقصى والدفاع عنه، مشيدًا بدور دائرة الأوقاف الإسلامية في حماية حق الأمة في الأقصى والدفاع عنه.

 

وأثنى حمود على دور المقدسيين وفلسطينيي الداخل المحتل في الرباط في المسجد الأقصى المبارك وإعماره في كافة الأوقات، وعند مصلى باب الرحمة خصوصًا، لا سيما في الظروف الصعبة والحملات العنصرية التي يقوم بها الاحتلال خاصة قبيل الذكرى السنوية الأولى لانتصار المقدسيين في هبة باب الرحمة.

 

بدوره، شكر الشيخ سلهب مدير مؤسسة القدس الدولية على اتصاله، مثمنًا الدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم القدس واسناد المقدسيين والدفاع عن حق الأمة في الأقصى المبارك.

وقال الشيخ سلهب:" إن المسجد الأقصى المبارك هو قبلة المسلمين الأولى وثالث الحرمين، وهو المسجد الذي أوصى به رسول الله عز وجل أصحابه وأوصاهم بالسكن حوله لعل الله يرزقهم ذرية تغدوا وتروح إلى الأقصى"، مؤكدًا أن هذا شرف للمقدسيين الذي خصهم الله بالسكن والرباط في هذه المدينة المباركة وبالقرب من هذا الأقصى.

 

وأكد سلهب أن قدر المقدسين أن يكونوا إلى جوار المسجد الأقصى المبارك، يدافعون عن مقدسات الأمة ويحموها من الاحتلال والغزاة على مرِّ السنين، وقال:" سنبقى أوفياء للقدس والأقصى، لن نتخلى عنهما، وسندافع عن الأقصى بكل ما أوتينا من قوة".

 

وأضاف:" من حقنا أن نعيش بسلام في مدينتنا وعاصمتنا، ومن حقنا أن نذهب إلى مقدساتنا بحرية كاملة في كافة الأوقات التي نريدها من دون عوائق شرطية تمنعنا من العبادة".

 

وفيما يتعلق بمصلى باب الرحمة، أكد سلهب أن مصلى باب الرحمة مفتوحًا وسيبقى مفتوحًا رغم كل ما يقوم به الاحتلال من منغصات بحق المصلين والمرابطين فيه، مؤكدًا أن مصلى باب الرحمة جزأ لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، ومشدَّدًا على الحق الحصري لدائرة الأوقاف في إدارة وصيانة المسجد الأقصى وترميمه.

 

وقال سلهب: سلطات الأثار التابعة للاحتلال الإسرائيلي تسعى لسلب هذا الحق الحصري من الأوقاف، وهو ما نعتبره اعتداء على الأمة كافة، مؤكدًا على تمسك الأوقاف بالوصاية الأردنية الهاشمية.

 

وطالب سلهب الملك الأردني باتخاذ كافة الإجراءات لوقفة هجمة الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك وكافة المقدسات الإسلامية والمسيحية، داعيًا الدول العربية والاسلامية إلى الوقوف إلى جانب الأردن في الدفاع عن الأقصى وحمايته.

 

 

 

 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »