تزامنًا مع توقيع اتفاق الخيانة: تظاهرات حاشدة في المدن الفلسطينية رفضصا للتطبيع

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 أيلول 2020 - 9:42 ص    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية، التطبيع خيانة

        


 

تظاهر آلاف الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة مساء أمس الثلاثاء، رفضا للتطبيع مع الكيان "الإسرائيلي"، الذي قامت به دولتا الإمارات والبحرين.

وجاء تنظيم هذه التظاهرات بدعوة من الفصائل الفلسطينية، تزامنا مع توقيع الإمارات والبحرين على اتفاقيتي التطبيع مع الاحتلال.

وشارك في التظاهرة قيادات فصائل العمل الوطني والإسلامي وآلاف المواطنين الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية وهتفوا بعبارات ضد التطبيع.

ورفض المشاركون الحلول التصفوية لقضية الشعب الفلسطيني، معبرين عن سخطهم حيال ما أقدمت عليه دولتي الإمارات والبحرين من تطبيع العلاقات مع الاحتلال.

 

وفي الخليل جنوب الضفة الغربية، قال منسق القوى الوطنية في محافظة الخليل محمد البكري إن الوقفة عبرت عن حالة الغضب الجماهيري ضد تطبيع دولتي الإمارات والبحرين مع الاحتلال، لافتاً إلى أن " بعض الأنظمة السياسية تهرول نحو التطبيع بلا فوائد تجنيها شعوب هذه الدول أو على القضية الفلسطينية".

وأضاف أن المشاركين أكدوا على ثبات الشعب الفلسطيني في وجه كل محاولات التهويد، مشددا على أن تطبيع بعض الدول لن يثنيهم عن كسر إرادة الاحتلال ومقاومته.

وأشاد البكري بموقف القيادة الفلسطينية من الدول المطبعة، مشيراً إلى أن "القيادة في إدارتها لرفض التطبيع تفرق بين الأنظمة والشعوب التي كانت وما زالت الداعم الأكبر للقضية الفلسطينية"

وأكد على أن القيادة الفلسطينية تعي ضرورة وحدة القرار والموقف الوطني، موضحاً " الوحدة الوطنية هي رافعة العمل السياسي القوي، وتلقى التفافًا جماهيرياً واسعا".

 

وفي غزة نظّمت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وقفة غاضبة أمام مقر الأمم المتحدة، بحضور ممثلين عن الفصائل ونشطاء ومتضامنين، حاملين لافتات ضد التطبيع، في وقت شهد حرق علم الاحتلال "الإسرائيلي".

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان: نؤكد أننا موحدون في مواجهة صفقة القرن والتطبيع العربي وخيانة القضية الفلسطينية.

وأكد رضوان أن اليوم هو يوم غضب في تاريخ شعبنا أمام حكام الإمارات والبحرين الذين وقعوا مع الاحتلال بالتطبيع وخيانة القضية، مشددًا على أنهم لا يمثلون نبض الشعوب الحية.

ووجه التحية لشعب البحرين الرافض للتطبيع، مؤكدًا أن شعبنا ماضٍ على درب المقاومة بكافة أشكالها ومعنا كل شعوب امتنا الرافضة للاحتلال.

 

أما في خان يونس ورفح فقد تظاهر المئات في ساحتي القلعة والشهداء بالمدينتين حاملين لافتات كتب عليها: "التطبيع خيانة الشعب الفلسطيني ضد التطبيع فلسطين مش للبيع.."؛ فيما أحرق غاضبون نعوشًا كتب عليها "اتفاق التطبيع" وأعلام "إسرائيلية" وصور نتنياهو وترمب.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة خلال تظاهرة خان يونس: إنّ "إدارة ترمب تحاول من وراء هذا التطبيع إعادة رسم خريطة المنطقة خدمة لمصالحها من خلال تشكيل حلف تكون (إسرائيل) طرفٌ رئيس فيه".

وأضاف: "لهذا سنمضي قدمًا بكل أشكال النضال واستنهاض للحركة الجماهيرية وصولاً لانتفاضة شعبية شاملة في وجه الاحتلال تُفضي لعصيان وطني شامل وما على الأخير سوى الرحيل عن أرضنا لا خيار ثاني له".

وتابع أبو ظريفة "نقول للإمارات والبحرين أن تؤمن الاستقرار لكم من وراء هذا التطبيع من يؤمن لكم الاستقرار والاستمرار هي الشعوب التي تجد أمامها عدالة اجتماعية وديمقراطية"؛ داعيًا الدولتين للعودة للقرارات العربية وميثاق جامعة الدول التي ترفض كل أشكال التطبيع مع الكيان "الإسرائيلي" دون حل جذري للصراع.

وشدد على أن "إسرائيل" ترغب في الهيمنة على المنطقة في ظل مساعينا لعزلها ومحاكمتها في محكمة الجنايات الدولية؛ بالتالي ما يجري من تطبيع وشراكة هو بمثابة تغطية على. جرائمها والمضي قدمًا في ممارستها بحق شعبنا.




علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »