مهند مصطفى: أوسلو هو مشروع اليمين الإسرائيلي

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 4:50 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار فلسطينية

        


قدّ يظن العديد من المراقبين والمحللين للشأن الفلسطيني العام أنّ النخبة الحاكمة في دولة الاحتلال، واليمين الإسرائيلي، معنيّون بدرجةٍ كبيرةٍ بإفشال وتقويض ما أسسته أوسلو في الواقع الفلسطيني، ولكن الحقيقية تفيد بعكس ذلك، كما يقول الباحث الفلسطيني، والمدير العام لمؤسسة مدى الكرمل البحثية الفلسطينية، الدكتور مهند مصطفى، إذ يشير مصطفى إلى أنّ ما أنتجته أوسلو في الواقع الفلسطيني يخدم اليمين الإسرائيلي بشكل مباشر، ويتوافق مع برنامجه السياسي.

 

جاء ذلك خلال مداخلة للدكتور مهند مصطفى في ندوةٍ إلكترونية عقدها مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، أمس الثلاثاء، بمشاركةٍ من عددٍ من الباحثين والمختصين الفلسطينيين، تحت عنوان (قضية فلسطين: تقييم استراتيجي 2020 – تقدير استراتيجي 2021).

 

وأضاف مصطفى: " هناك العديد من الأدبيات النظرية التي حاولت تفسير وفهم سبب صعود اليمين الإسرائيلي في دوائر الحكم لدى الاحتلال خلال السنوات ال 20 الأخيرة ولكنها لم تقدم تفسيراً واضحاً لذلك، وفي تصوري أنّ أفضل تفسير لذلك، وهو بحاجة إلى بحث معمق، هو أنّ اليمين الإسرائيلي استطاع أن يستخدم اتفاقية أوسلو وما نتج عنها كطوق نجاة، وبإمكاننا القول أنّ أوسلو أنقذ اليمين الإسرائيلي من ذاته، وأعطاه الإمكانية لتجديد خطابه: السياسي والأيديولوجي، وحتى الثيولوجي ".

 

وتحدث الدكتور مهند مصطفى عن دور أوسلو في الحالة أعطى اليمين الإسرائيلي فرصة تنفيذ برنامجه على أرض الواقع، وهنا يكمن التحدي الذي يجب على الشعب الفلسطيني مواجهته، وهو أنّ أوسلو في الوقت الحالي يؤدي بشكل مباشر إلى تعزيز قوة اليمين الإسرائيلي، إذ أنّ ما خلقه أوسلو على الأرض في الضفة الغربية والقدس، بل في كل الواقع الفلسطيني، بكل تجلياته، هو برنامج اليمين الإسرائيلي تجاه الأرض الفلسطينية، والإنسان الفلسطيني.

 

مصطفى لأن يكون البرنامج الاستراتيجي الفلسطيني مرتكزاً على تحويل الواقع الفلسطيني الحالي، لحالة تناقض ونقيض مع المشروع الصهيوني، وختم الدكتور مهند مصطفى مداخلته بالدعوة إلى تحويل النظام السياسي الفلسطيني إلى حالة نقيض مع المشروع الصهيوني، وقال: " بدون ذلك الاحتلال الإسرائيلي لن يلتفت للحالة الفلسطينية، لأن الواقع الموجود هو مصدر قوة اليمين الإسرائيلي، ولذلك فأوسلو اليوم هو مشروع اليمين في دولة الاحتلال، على الرغم من عدم تصريحه بذلك، ولكن في جوهر اخطاب اليميني الإسرائيلي الأيديولوجي، أوسلو هو مشروع اليمين ".

 

 

مشاريع الحفريات التهويدية في سلوان

 الأحد 17 كانون الثاني 2021 - 2:12 م

القدس 2020 - صمود ومواجهة

 السبت 9 كانون الثاني 2021 - 10:41 ص

إنفوغراف حصاد القدس 2020 

 الأربعاء 6 كانون الثاني 2021 - 11:47 م

تقدير موقف: القدس في 2020: العام الثالث لمشروع التصفية

 الخميس 31 كانون الأول 2020 - 5:11 م

القدس 2020: محطّات صمود ومقاومة

 الأربعاء 30 كانون الأول 2020 - 8:33 م

القدس 2020: اعتداءات مطبقة ومخاطر محدقة

 الثلاثاء 29 كانون الأول 2020 - 8:30 م

المقدّسات المسيحيّة في القدس.. هدف لاعتداءات الاحتــــلال ومستوطنيه

 الثلاثاء 8 كانون الأول 2020 - 1:10 م

زهرة المدائن العدد 126-127

 الثلاثاء 1 كانون الأول 2020 - 2:28 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »

عنان نجيب

إدارة وقفٍ مشلولة .. وحالةٌ شعبيةٌ سرعان ما تشتعل!

الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 3:52 م

 ما أقبح أن تخرج علينا وسائل الإعلام بصور لمسّاحين ومهندسين صهاينة يأخذون القياسات والرسومات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، فيا لقبح المشهد.الاحتلال الطامع بتقسيم المسجد الأقصى المبارك لا يفوته ظر… تتمة »