ترمب وإعلان القدس عاصمة لـ "إسرائيل": قراءة في المواقف وخيارات المواجهة


تاريخ الإضافة الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:32 م    عدد الزيارات 816    التحميلات 67    القسم مختارات

        


مقدمة

أتى إعلان الرّئيس الأمريكي دونالد ترمب القدسَ عاصمةً لدولة الاحتلال في وقت يشهد تراجع المشروع الأمريكي في المنطقة، وتتصاعد فيه مؤشّرات الاتّجاه الرّسمي العربي والإسلامي إلى التّطبيع مع دولة الاحتلال، وفي سياق التّرويج للخطّة الأمريكيّة المعدّة لإنهاء القضيّة الفلسطينيّة وفق ما اصطلح على تسميته بـ "صفقة العصر".

 

وعلى الرّغم من أنّ إعلان ترمب لا يرتّب بذاته تغييرًا في الوضع القانوني للقدس المحتلّة إلّا أنّه يفتح الباب أمام مجموعة من التّداعيات تبدأ من العمل وفق سياسة فرض الحقائق على الأرض وتحويلها إلى أمر واقع يُلزَم به الطرف "الأضعف"، وتمكين دولة الاحتلال من استكمال مشروعها التّهويدي في المدينة، متسلّحة بالضوء الأخضر الأمريكي. وقد كانت المواقف الرسمية "المعارضة" لإعلان ترمب، على المستوى العربي والإسلامي خصوصًا، مواقف شكليّة عمومًا، لم تقترن بخطوات عمليّة أو بإجراءات فعليّة، ما جعلها أقرب إلى خطابات مدروسة بهدف امتصاص الغضب الشعبي واستيعابه بانتظار أن تهدأ الاحتجاجات في الشارع ويعود الكلّ إلى أشغالهم، وتصل الخطة الأمريكية إلى خواتيمها. ويبقى من الأهميّة بمكان مواجهة هذا القرار ومقاومته وعدم التّسليم به أو الاستسلام له، لمنع تثبيته كأمر واقع، وللحؤول دون ما قد يتبعه من خطوات وتطوّرات قد تُبنى عليه.

 

المصدر: دراسات باحث، شتاء 2018، العدد 61، ص. 135-160

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »