الفصل الثاني| عين على الأقصى 2020


تاريخ الإضافة الثلاثاء 22 أيلول 2020 - 10:40 ص    عدد الزيارات 5089    التحميلات 177    القسم عين على الأقصى

        


غابت عن مشهد تطورات التهويد حول الأقصى وأسفله المشاريعُ التهويدية التي كانت تحتلّ صفحات التقارير السابقة تقليديًّا، كمشروع "مركز كيدم" التهويديّ، ومشروع "بيت هليبا" التهويديّ، وغيرهما. وحلّت محلّ تلك المشاريع التي هي عبارة عن مبانٍ ومنشآت، مشاريعُ أخرى أخطرها تلك التي تسعى إلى ربط محيط الأقصى بشبكة مواصلات بريّة، وجويّة، كمشاريع القطار السريع، والقطار الخفيف، والقطار الهوائيّ (التلفريك). وإذا أضفنا الأنفاق التي تصل إلى المسجد الأقصى من جهتيْه الجنوبية والغربية تحديدًا، فإنّ المراقب سيلحظ سعي الاحتلال إلى إغراق منطقة المسجد الأقصى بالمستوطنين و"السياح"، فضلًا عن تحقيق مكاسب أخرى منها سياحيّة موجّهة، وثقافية تبتغي إسقاط هيمنة الأقصى برمزيته التاريخية والأثرية والعمرانية التي لم تنجح كل مخططات الاحتلال إلى الآن بإزاحتها من ذهن أي مشاهد لفضاء القدس، ومعالمها؛ إذ لا تقوى كلّ مشاريع التهويد المختلقة حديثًا على منافسة تجذر المسجد الأقصى في عمق التاريخ، وصميم هوية القدس العربية والإسلامية.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »