نشرة موقع مدينة القدس الأسبوعية (16 – 23 نيسان 2021)


تاريخ الإضافة السبت 24 نيسان 2021 - 5:26 م    التحميلات 10    القسم نشرة موقع القدس الأسبوعية

        


 

جمع وإعداد: كمال الجعبري 

 

نشرة موقع مدينة القدس الأسبوعية

 

16 – 23 نيسان 2021

 

 

· وفاة الأسير المحرر صلاح عثمان أحد منفذي عملية التلة الفرنسية:

 

انتقل إلى رحمة الله تعالى قبل قليل، الأسير المحرر، والقائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام، صلاح عثمان، الملقب بالشهيد الحي، أحد أبطال عملية مستوطنة التلة الفرنسية، وسط القدس عام 1993، وتوفي القائد صلاح عثمان، البالغ من عمر 50 عاماً، متأثراً بمضاعفات إصابته بفايروس (كورونا)، وهو من أوائل المؤسسين لكتائب عز الدين القسام عام 1993، وولد وعاش معظم حياته، في مخيم جباليا، شمال مدينة غزة.

 

 

· أكثر 70000 ألف فلسطيني يصلون الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى:

 

16/4/2021: رغم إجراءات الاحتلال الإسرائيلي المشددة في القدس، وعلى كافة مداخلها، ومحاصرتها عسكرياً، أدى أكثر من 70000 مصل، من القدس المحتلة، والداخل المحتل، والضفة الغربية، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان هذا العام في رحاب المسجد الأقصى المبارك، بأجواءٍ مفعمة بالإيمان، وفرضت قوات الاحتلال قيوداً مشددة على دخول المصلين من أبناء محافظات الضفة الغربية، عبر الحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس، وسمحت بالدخول فقط لمن تلقى لقاح (كورونا)، فيما أفاد بعض شهود العيان باشتراط قوات الاحتلال وجود (تصاريح) مع شهادات تطعيم (كورونا) للسماح من الفلسطينيين في الضفة الغربية بالدخول إلى القدس المحتلة.

 

 

· طواقم جمعية الهلال الأحمر تباشر تقديم خدماتها للمصلين في المسجد الأقصى:

 

بدأت طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس بتقديم خدمات الإسعاف الأولي للمواطنين الفلسطينيين في محيط المسجد الأقصى، وذلك اعتباراً من أمس الجمعة، 16 نيسان / إبريل 2021، وقدمت الطواقم الإسعافية التابعة للجمعية الرعاية الطبية اللازمة للمواطنين عبر عياداتها الميدانية الأربعة التي أقامتها الجمعية داخل المسجد الأقصى، ونشرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس أكثر من 100 مسعفٍ ومتطوعٍ في محيط وداخل المسجد الاقصى للاستجابة للاحتياجات الإنسانية للمصلين الذين يأتون للصلاة من كافة محافظات الضفة الغربية، ومناطق الضفة الغربية، والداخل المحتل.

 

 

· رشق مستوطن بالحجارة خلال مواجهات في باب العامود، ومناطق أخرى:

 

شهدت القدس المحتلة مواجهاتٍ مساء 16 نيسان / إبريل 2021 في 3 نقاط، وهي: حي الشيخ جراح، ومنطقتي باب العامود وباب الساهرة، وسط القدس المحتلة، واندلعت مواجهات حي الشيخ الجراح عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرةً شعبيةً وسط الحي، فيما اندلعت مواجهاتٌ في منطقتي باب الساهرة، وباب العامود، في محيط البلدة القديمة للقدس، بعد أن واصلت قوات الاحتلال، ولليوم الرابع على التوالي، منع المواطنين المقدسيين من التواجد في المنطقتين عقب صلاة التراويح، تمكن شباب القدس إصابة مستوطنٍ إسرائيليٍ بشكلٍ مباشرة، رشقاً بالحجارة، خلال المواجهات المندلعة في محيط باب الساهرة.

 

 

· الاحتلال يُمدّد اعتقال شاب مقدسي التقط فيديو لصفع مستوطن في القدس:

 

مددت محكمة صلح الاحتلال الإسرائيلي غربي القدس، الجمعة، 16 نيسان / إبريل 2021 اعتقال الشاب المقدسي أحمد أبو خضير، والبالغ من 21 عاماً، من سكان حي شعفاط وسط القدس، لمدة 4 أيام، بعد اتهامه بالتقاط فيديو يتعرض فيه مستوطن إسرائيلي من (الحريديم) لصفعة من شاب فلسطيني داخل القطار الخفيف في القدس المحتلة، واتهمت سلطات الاحتلال أبو خضير بتوزيع الفيديو عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى موجةٍ من ردود الفعل الساخطة في أوساط الاحتلال الإسرائيلية، من بينها ردود أفعال أعضاء كنيست طالبوا باعتقاله ومحاسبته، وفي وقتٍ لاقى الفيديو تشجيعاً وانتشاراً كبيراً في أوساط الفلسطينيين والدول العربية والإسلامية.

 

 

· المرابطات المبعدات يواصلن رباطهنّ في طريق المجاهدين:

 

منذ اليوم الأول من شهر رمضان المبارك تقيم المرابطات المبعدات تقيم المرابطات المبعدات عن المسجد الأقصى صلاة التروايح في منطقة طريق المجاهدين، بين بابي حطة والأسباط، في أقرب نقطة من المسجد الأقصى المبارك، وتعتكف المرابطات المبعدات في طريق المجاهدين، ويتناولون طعام الإفطار، وسط تواجدٍ مكثفٍ من قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وفي تصريحٍ خاص لموقع مدينة القدس، قالت المرابطة هنادي الحلواني: " للعام الرابع على التوالي يتم إبعادي في شهر رمضان المبارك عن المسجد الأقصى، ولا زلت أصلي في طريق المجاهدين الذي اخترته عندما أبعدت وحدي قبل ثلاثة أعوام، ولا زلت أصلي فيه مع المبعدين والمبعدات حتى هذا الوقت ونرابط فيه ".

 

 

· الاحتلال يبعد الناشط المقدسي محمد أرناؤوط عن الأقصى 6 أشهر:

 

استدعت قوات الاحتلال اليوم الأحد، 18 نيسان / إبريل 2021 الناشط المقدسي محمد أرناؤوط لمركز تحقيق القشلة، وسلمته قراراً بالإبعاد عن المسجد الأقصى مدة 6 أشهر، والأرناؤوط أسير سابق في سجون الاحتلال، أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 15 شهراً، على خلفية نشاطه في الهيئة المقدسية لمناهضة الهدم والتهجير، يشار إلى أن الأرناؤوط متزوج وأب لخمسة أطفال، وكانت سلطات الاحتلال منعت زوجته من زيارته طيلة فترة الاعتقال بحجة أنها تشكل خطرا أمنيا، ورفض الاحتلال جميع الطلبات التي تقدم بها المحامون من أجل الحصول على موافقة للزيارة.

 

 

· اعتقال شابين ومواجهات مع الاحتلال في باب العامود:

 

18/4/2021: اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، شابين بعد الاعتداء عليهما بالضرب عند باب الخليل في مدينة القدس المحتلة، واقتادتهما إلى معتقل المسكوبية، تزامناً مع اندلاع مواجهات بالقرب من باب العامود، ونشرت قوات الاحتلال فرق الخيالة العسكرية لملاحقة الشبان، واستخدمت المياه العادمة لقمع المواطنين قرب باب العامود بالقدس المحتلة، وتواصل قوات الاحتلال، ولليوم السادس على التوالي منع الأهالي والشبان من الجلوس والتجمهر في ساحة ومدرج باب العامود بالقدس القديمة.

 

 

· الشيخ عكرمة صبري: الضغط على المقدسيين سيولد الانفجار ومحاولات كسر صمودهم ستبوء بالفشل:

 

أكدّ خطيب المسجد الأقصى المبارك، وأمين المنبر، الشيخ عكرمة صبري أنّ استمرار ضغط الاحتلال الإسرائيلي على المصلين في المسجد الأقصى سيولد الانفجار، وأنّ كل شيء وارد أمام استمرار اعتداءات الاحتلال في القدس، وأشار صبري إلى أنّه كلما زادت غطرسة الاحتلال، ازداد المقدسيون قوة واصرارا على الدفاع عن الأقصى وحقوقهم الشرعية، مؤكدا أن مراهنة الاحتلال على كسر صمود المقدسيين ستبوء بالفشل، وأوضح الشيخ صبري أنّ مشاهد الزحف نحو الأقصى والرباط فيه تغيظ الاحتلال، لذلك يصر على التنكيل بالمقدسيين بهدف تقليل أعداد المصلين، لافتاً الى أن الاعتداء الأول وقطع الاسلاك الكهربائية عن مكبرات الصوت في الأقصى كانت نتيجة خشية الاحتلال من حجم المصلين، وقال الشيخ عكرمة صبري: " منطقة باب العامود وباب الساهرة وشارع صلاح الدين من المناطق المهمة في القدس، لذلك نجد أن أكثر المواجهات التي تحدث تكون في تلك المناطق التي يسعى الاحتلال جاهدا للسيطرة عليها ".

 

 

· معركة باب العامود: ضدّ الاحتلال وضدّ الاقتتال المجتمعي:

 

سبق للحراك الشبابيّ الفحماويّ ضدّ جرائم الاقتتال المجتمعيّ أن قدّم لنا الإجابة على هذا السؤال، مكثّفةً بمقولة "الشرطة أصل الورطة". وبالطبع، فإنّ الحالة الاستعماريّة في القدس أشدّ وضوحاً ولا ينطبق عليها كل الحيثيّات والتعقيدات التي تحكم الحالة السياسيّة في الداخل المحتلّ، ولكن مع هذا يبقى للإجابة الفحماويّة راهنيّتها في السياق المقدسيّ. ففي ظل غياب قيادة وطنيّة حقيقيّة ذات امتدادٍ ميدانيّ، وفي ظل إلهائنا بمهزلة وصراعات انتخابات الحكم الذاتي؛ هذه الانتخابات التي زادت من حدّة التوتر والفرقة المجتمعيّة وطغت قضيتها على كلّ القضايا، يبقى الحراك الشبابيّ المقدسيّ كقوّة جماهيريّة سياسيّة وحيدة يمكننا التعويل عليها للحفاظ على النسيج المجتمعيّ المقدسيّ من خلال إدامة الاشتباك مع المحتلّ وساحته هذه الأيام باب العامود. هذا هو الحلّ وهذه هي الإجابة وهذا هو التحدّي.

 

 

· إصابة مستوطن إسرائيلي بحجارة المقدسيين خلال مواجهات باب العامود:

 

أفادت وسائل إعلامٍ عبرية، يوم الإثنين، 19 نيسان / إبريل 2021، بإصابة مستوطن إسرائيلي جرّاء هجوم شبان من القدس عليه بالحجارة وغاز الفلفل قرب باب العامود، وتشهد المنطقة منذ مطلع شهر رمضان الفضيل مواجهات ليلية بين الشبان المقدسيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول منع المقدسيين من الجلوس على درجات باب العامود والتواجد البشري الفلسطيني فيه، ضمن خطة تهويدية لمحيط المكان.

 

 

· شباب قرية عين يبرود يضرمون النار في مركبة إسرائيلية اقتحمت قريتهم:

 

أضرم شبان فلسطينيون مساء أمس الاثنين، 19 آيار / مايو 2021، النار في مركبة للمستوطنين خلال دخولها بلدة عين يبرود شمال شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وأفادت مصادر محلية بأنّ شبان القرية قاموا بإضرام النار بمركبة للاحتلال الإسرائيلي بعد دخولها قرية عين يبرود، وأتت عليها النيران بشكل كامل، وذكرت قناة (كان) العبرية بأنّ عدة شبان فلسطينيين هاجموا مركبة تقل خمسة مستوطنين في قرية عين يبرود شمال شرق رام الله، ثم هرب المستوطنون باتجاه مستوطنة (عوفرا).

 

 

· الاحتلال الإسرائيلي يعتقل الصحفي الفلسطيني علاء الريماوي:

 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأربعاء، 21 نيسان/ إبريل 2021 الصحفي الفلسطيني علاء الريماوي مدير شركة (جي ميديا) للخدمات، واقتحمت قوة من جيش الاحتلال منزل الريماوي الكائن في مدينة رام الله، فجراً، واقتادته إلى معسكر عوفر، جنوب رام الله، وتم تحديد يوم الأحد 25 نيسان / إبريل 2021 موعداً لعرضه على محكمة الاحتلال الإسرائيلي، في معسكر عوفر، وقالت عائلة علاء الريماوي بأنّه قد أبلغ زوجته لحظة اعتقاله أنّه سيعلن الإضراب المفتوح عن الطعام، رفضاً لاعتقاله من قبل قوات الاحتلال على خلفية عمله الصحفي.

 

 

· صورة المعبد المزعوم في مدرسة (ترسنطا) في القدس المحتلة؟!

 

نشرت صفحة ما يسمى ب " التربية والتعليم شرقي القدس " التابعة لوزارة التعليم في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، صوراً خلال زيارة وفد لها لمدرسة (تراسنطا) في القدس المحتلة، وخلال زيارتهم لتلك المدرسة الفلسطينية، ظهرت في الصور لوحةٌ تحوي رسوماتٍ للمعبد المزعوم، ويظهر المنشور الذي تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، الحديث عن ما يُعرف ب " الخطة الخماسية " في الوزارة لمدرسة تراسنطا، والمدارس المسيحية والنظام التعليمي فيها الذي ينادي ب" الإقبال والتعايش " بين الديانات السماوية، كما ظهر في الصورة الإسرائيلي (ديفيد كورن) الدبلوماسي الإسرائيلي، والذي عمل سابقا كمستشارٍ للشؤون الفلسطينية في بلدية الاحتلال في القدس، وظهر في الصور التي وثقت ما جرى البارحة في مدرسة (تراسنطا) أفراد مجلس إدارة المدرسة، وممثلو إدارة " التربية والتعليم " لدى الاحتلال، كما ظهر فيها الأب إبراهيم فلتس، المرجعية المسيحية الفرنسيسكانية، في القدس، وهو من أصولٍ مصرية، ما يزيد من التساؤلات حول طبيعة وماهية هذا اللقاء.

 

 

· الشيخ عكرمة صبري: المقدسيون لن يستسلموا ل" زعرنة " المستوطنين:

 

قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وخطيب المسجد الأقصى المبارك، أمين المنبر، الشيخ عكرمة صبري بأن "لمقدسيين لن يستسلموا ل(زعرنة) المستوطنين الإسرائيليين بحماية أجهزة أمن الاحتلال، وأكد الشيخ صبري، في تصريحٍ صحفيٍ، اليوم الخميس، 22 نيسان / إبريل 2021، أنّ المقدسيين لديهم الجرأة والعزة والكرامة للدفاع عن أنفسهم وعدم الخنوع والاستسلام لاعتداءات سلطات الاحتلال والجماعات الصهيونية المتطرفة، وقال الشيخ عكرمة صبري: " لا يمكن للمقدسي أن يستسلم لمثل هذه الأعمال الوحشية وهذه (الزعرنة) التي يقوم بها المستوطنون ".

 

· منظمة (لاهافا) المتطرفة تنشر فيديو يدعو لتدنيس باب العامود يوم الخميس:

 

نشرت منظمة (لاهافا) اليمينية الإسرائيلية المتطرفة تهديداً لأهل القدس، داعيةً أنصارها من تلاميذ الحاخام الهالك (مائير كاهانا) للنزول إلى باب العامود، غداً الخميس، 21 نيسان / إبريل 2021، تمام الساعة العاشرة مساءً لمهاجمة المقدسيين واسترداد ما تسميه "الشرف القومي"، جاء هذا التهديد عبر فيديو نشرته منظمة (لاهافا) ووزعته في أوساط العصابات والمنظمات الإسرائيلية المتطرفة، ورفع الفيديو شعاراتٍ تدعو إلى أن يكون رمضان في القدس " بلا مسلمين "، ومنظمة (لاهافا) منظمةٌ إسرائيلية متطرفة أسسها الصهيوني المتطرف (بن زيون جوفشتاين) عام 1999، وتنشط المنظمة في منع كافة أشكال اختلاط الفلسطينيين بالإسرائيليين، وتنفيذ الاعتداءات الإجرامية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

 

 

· إصابة مستوطن إسرائيلي بعد طعنه في قدمه غربي القدس:

 

ذكرت مصادر إعلامية عبرية أنّ مستوطناً إسرائيلياً قد أصيب، الليلة الماضية، بجروحٍ بعد طعنه في قدمه، قرب بلدية الاحتلال في شارع يافا غربي القدس المحتلة، وكان الشباب المقدسيون قد باغتوا المستوطنين ليلة أمس، وكثفوا من رباطهم وتواجدهم في محيط منطقة باب العامود، واستهدفوا المستوطنين المدنسين للمكان، وذلك بعد تهديدات منظمة (لاهافا) الصهيونية المتطرفة بالاعتداء على المقدسيين مساء الليلة في القدس، انتقاماً لإصابة عدد من المستوطنين خلال المواجهات التي تتواصل مع مطلع الشهر الفضيل.

 

 

· شباب القدس يردون على تهديدات منظمة (لاهافا) ويهاجمون المستوطنين في شارع يافا:

 

لم ينتظر أبناء القدس المحتلة الموعد الذي حددته مجموعة من عصابات المستوطنين، ومنظمة (لاهافا) المتطرفة لمهاجمة المقدسيين مساء اليوم الخميس، وردّ شباب القدس على هذه التهديدات بمهاجمة المستوطنين الإسرائيليين في شارع يافا غربي القدس المحتلة، وبحسب مراسل موقع مدينة القدس، فإنّ الشبان المقدسيين انطلقوا من منطقة باب العامود، أشهر أبواب القدس القديمة، والتي تشهد مواجهات يومية ضد الاحتلال، مروراً بباب الجديد ووصولاً إلى أول شارع يافا، وبحسب شهود عيان، فإنّ المستوطنين قد فرّوا من المكان بعد هجوم الشباب المقدسيين عليه، تزامناً مع وصول قوات الاحتلال التي شنت عمليات ملاحقة للمقدسيين، وشنت حملةَ اعتقالاتٍ في محيط باب العامود.

 

 

· دعواتٌ مقدسية للتصدي للمستوطنين في باب العامود مساء الخميس:

 

أطلقت العديد من الفعاليات الشعبية المقدسية دعواتٍ للتصدي للمستوطنين الإسرائيليين الذين ينوون تنفيذ اعتداءات بحق الأهالي في مدينة القدس المحتلة ومحيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة، ومنطقة باب العامود، وتضمنت الدعوات التي توزيعها ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الدعوة للرباط المكثف، والتواجد البشري الضخم في منطقة باب العامود، الساعة العاشرة من مساء اليوم، الخميس، 22 نيسان / إبريل 2021، للتصدي لدعوات منظمة (لاهافا) المتطرفة لتدنيس المنطقة.

 

 

· إصابة 20 جندياً وعدد من المستوطنين في مواجهات القدس:

 

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن 20 جندياً من قوات الاحتلال وعدد من المستوطنين أصيبوا بجراح ورضوض خلال تصدي الشبان المقدسيين لمسيرة المستوطنين الليلة الماضية قرب باب العامود في القدس المحتلة، وتمكن الشبان من استهداف جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات كما أبرحوا عدداً من مستوطني عصابة "لاهافا" ضرباً خلال محاولته الاعتداء على المواطنين في القدس، ونجح الشبان المقدسيون في تحطيم عدد من كاميرات المراقبة التي نصبتها قوات الاحتلال في شوارع القدس فيما تضررت سيارات للمستوطنين وأخرى عسكرية إثر رشقها بالحجارة والزجاجات الحارقة، وأظهرت لقطات مصورة لحظة إصابة أحد جنود الاحتلال بحجر في وجهه من مسافر صفر من قبل شاب مقدسي تمكن من الفرار، وأجبر الشبان فجر اليوم قوات الاحتلال على فتح باب حطة ودخلوا المسجد الأقصى وسط التكبيرات وهتافات الفداء للمسجد بعد إزالة الحواجز التي تغلقه.

 

 

· دلالات هبة باب العامود:

 

كتب الباحث المختص في شؤون القدس زياد ابحيص: منذ بداية شهر رمضان تصر قوات الاحتلال على إغلاق ساحة باب العامود أمام المقدسيين، ما أشعل 10 ليالٍ من المواجهة، تخللها تراجع صهيوني مؤقت في الليلة الثالثة، ثم دخلت تهديدات المستوطنين بالانتقام من العرب لتصب الزيت على النار وليبادر شباب القدس ليلة الخميس للخروج للمستوطنين في شارع يافا، ثم مواجهتهم الليلة في الصوانة وباب العامود، ومواجهة تعزيزات ضخمة من الشرطة فشلت في فرض ما تريد.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



د.أسامة الأشقر

عيد الجرمق... بماذا كانوا يحتفلون!

الأحد 2 أيار 2021 - 11:45 ص

 الحاخام شمعون بار يوحاي أو شمعون باركوبا الذي يزعمون أن ضريحه في هذا الجبل الفلسطيني هو الرمز الذي كان المتدينون اليهود يحجون إليه في تجمّعهم الضخم الذي أودَى بحياة العشرات منهم في تدافعٍ مجنون على أ… تتمة »

براءة درزي

في باب العامود.. الشرطة أصل الورطة أيضًا!

الإثنين 19 نيسان 2021 - 9:13 م

شهدت منطقة باب العامود منذ بداية شهر رمضان مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان المقدسيين يعمل فيها الاحتلال على استخدام العنف ضدّ المقدسيين لإجبارهم على مغادرة المكان الذي يمثّل نقطة التقاء وميدان اجتما… تتمة »