نشرة موقع مدينة القدس الأسبوعية (14 – 28 أيار 2021) 


تاريخ الإضافة السبت 29 أيار 2021 - 11:43 ص    عدد الزيارات 239    التحميلات 17    القسم نشرة موقع القدس الأسبوعية

        


نشرة موقع مدينة القدس الأسبوعية 

 

(14 – 28 أيار 2021) 

 

جمع وإعداد: كمال الجعبري

 

 

الأخبار: 

 

• تشييع خمسة شهداء في الضفة من بين 11 ارتقوا في جمعة المواجهة: 

 

شيعت الجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية يوم السبت، 15 أيار/مايو 2021 جثامين كوكبة من الشهداء الذين ارتقوا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جمعة المواجهة التي أكدت على وحدة الدم الفلسطيني ونصرة القدس والأقصى ودعم المقاومة في غزة، وكانت جماهير الضفة الغربية شيعت الليلة الماضية ومساء أمس جثامين 5 من الشهداء الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال خلال المواجهات التي اندلعت في عشرات نقاط الاحتكاك في الضفة الغربية المحتلة، واستشهد يوم الجمعة، 14 أيار/مايو 2021، 11 مواطناً، وأصيب المئات، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات اندلعت في مختلف نقاط التماس بمدن ومخيمات وقرى الضفة الغربية، نصرة للقدس والأقصى وإسنادًا لغزة والمقاومة.

 

 

 

• لليوم الثاني على التوالي .. مئات الأردنيين يتظاهرون على الحدود مع فلسطين المحتلة: 

 

تظاهر المئات من المواطنين الأردنيين، اليوم السبت، 15 أيار/مايو 2021، وذلك لليوم الثاني على التوالي قرب الحدود مع فلسطين المحتلة، نصرة للمقاومين والمرابطين، والقدس والمسجد الأقصى، ورفضاً لعدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وأكد المشاركون دعمهم لصمود الفلسطينيين على أرضهم أمام الاعتداءات الإسرائيلية، مشددين على الموقف الأردني الثابت تجاه القضية الفلسطينية ووقوف المملكة الكامل إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، ومما رصده حبيب أبو محفوظ مراسل قناة الأقصى في الأردن، خلال تواجده في محيط الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة، ما ذكره أحد الرجال المسنين من محافظة الكرك، حينما قال: "والله لو يفتحوا الحدود، غير أغرب"، معبراً عن حب الأردنيين ورغبتهم بالتضحية من أجل القدس وفلسطين.

 

 

 

• أبو عبيدة: جهزنا أنفسنا لقصف تل أبيب لـ6 أشهر متواصلة بعون الله: 

 

قال أبو عبيدة الناطق الإعلامي باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنّ المقاومة الفلسطينية قد جهزت نفسها لقصف تل أبيب لـ 6 أشهر متواصلة بعون الله، وقال أبو عبيدة في تصريح ٍمقتضب إنه وبمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة، فقد وجهت كتائب القسام رشقةً صاروخيةً تجاه تل أبيب، ولا يزال الاحتلال الإسرائيلي يتكتم على خسائره في موجة التصعيد الأخيرة في قطاع غزة، وعلى الرغم من حديث وسائل إعلام الاحتلال عن 13 قتيلاً إسرائيلياً، منذ بداية التصعيد، إلّا أنّ العديد من المعطيات تشير إلى أنّ خسائر الاحتلال تفوق هذا العدد بكثير.

 

 

 

• رباط الفلسطينيين ومقاومتهم تمنع اقتحام المسجد الأقصى في يوم "نزول التوراة": 

 

منذ أيام، وجماعات المعبد الصهيونية تحشد المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى، يوم الأحد، 16 أيار/مايو 2021، إلّا أنّ شرطة الاحتلال الإسرائيلي لم تفتح باب المغاربة، ولم يقتحم أي مستوطن المسجد الأقصى خلال جولة الاقتحام الأولى صباح اليوم، وجاءت دعوات جماعات المعبد بالتزامن مع ما يسمى ب "عيد نزول التوراة " أو "الشفوعوت"، جماعات “الهيكل”، وتضمنت الدعوات التخطيط لاقتحام جماعي وأداء صلوات تلمودية، بين يومي الأحد والثلاثاء، وبحسب مصادرٍ عبرية، فإنّ الاحتلال قد قرر منع المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى صباح اليوم، خوفًا من اندلاع مواجهات مع الفلسطينيين الذين دُعوا لشد الرحال للمسجد وصدّ اقتحام المستوطنين. 

 

 

• (كانا في طريقهما إلى القدس) قوات الاحتلال تعتقل أردنيين اجتازا الحدود ودخلا فلسطين المحتلة:

 

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، 16 أيار/مايو 2021، عن اعتقال مواطنين أردنيين، في شمال فلسطين المحتلة، وهما في طريقهما إلى القدس المحتلة، وبحسب موقع 0404 العبري، ووكالة رويترز للأنباء، فإنّ الشابين الأردنيين قد اجتازا الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة، مساء أمس السبت، في ساعات متأخرة من الليل، ومن منطقة الأغوار الشمالية، وتم اعتقالهما في الشارع رقم 6666، في محيط منطقة مرتفعات فقوعة (جلبوع) الواقعة بين بيسان وجنين، وهما في طريقهما إلى القدس، وتبعد منطقة فقوعة (جلبوع) حوالي 16 كيلومتراً عن الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة، وأما الشارع 6666، فهو طريق استيطاني في المنطقة الواقعة بين بيسان ومرج ابن عامر، ويصل بين مستوطنتي (معاليه جلبوع) و (نير دافيد). 

 

 

 

• عملية دهس استشهادية في محيط حي الشيخ جراح: 

 

أصيب 7 من جنود الاحتلال الإسرائيلي، وُصفت جراح اثنان منهم بالخطرة، في عميلة دهس استشهادية بطولية نفذها الشاب الفلسطيني، شاهر أبو خديجة، مساء اليوم السبت في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على منفذ العملية ما أدى إلى استشهاده حسب ما أكدته وسائل الإعلام العبرية، وذكر شهود عيان أنّ الشاب تمكن من اقتحام حاجزٍ لجنود الاحتلال في الشيخ جراح بسيارته فأردى عدد منه تحت عجلاتها، في مشهدٍ وثقته عددٍ من عدسات وكلاء الأنباء العربية والعالمية. 

 

 

 

• والد الشهيد باسل الأعرج: كتائب القسام والمقاومة في غزة لم ترفع رأس فلسطين فقط، بل رفعت رأس الأمة العربية والإسلامية: 

 

ثمن محمود الأعرج (أبو السعيد) والد الشهيد باسل الأعرج، الأحد، 16 أيار/مايو 2021 إهداء كتائب الشهيد عز الدين القسام أحد صواريخها المطلقة تجاه مواقع الصهاينة، ومدنهم في فلسطين المحتلة، لروح نجله، قائلا إنها "رفعت رأس فلسطين والأمة عاليا"، وقال الأعرج لقناة الأقصى الفضائية: "نفتخر بما قامت به كتائب القسام وهي لفتة وفاء منها ومن المقاومة لأبنائنا الشهداء". 

 

 

• في مشهدٍ يعيد ذكريات الانتفاضة الثانية ... اشتباك مسلح خلال مواجهات حاجز البيرة:

 

منذ يوم الجمعة، 14 أيار/مايو 2021، والمواجهات مستمرة منذ في مختلف نقاط التماس في الضفة الغربية، نصرةً لغزة التي تتعرض لعدوان إسرائيلي  غاشم، والقدس التي تتعرض لاستهدافٍ إسرائيلي منذ عدة أشهر، في المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح، وفي تطور مهم في مسار الأحداث، اندلع قبل قليل، وخلال المواجهات في المدخلة الشمالي للبيرة، بين الشباب الفلسطيني وقوات الاحتلال الإسرائيلي، اشتباكٌ مسلحٌ بالرصاص الحي بين مقاومين فلسطينيين وجيش الاحتلال، إذ بدأ المقاومون الملثمون بإطلاق النار بشكل مباشر تجاه جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى لانسحابهم من محيط الحاجز، وأصيب جندي إسرائيلي على الفور، ويعيد هذا التطور للأذهان، مشاهد هبة النفق، والانتفاضة الثانية، إذ كانت تتخلل المواجهات اشتباكات مسلحة بالرصاص الحي، في مختلف نقاط التماس في الضفة الغربية.

 

 

 

• وزير الخارجية الكويتي: الاحتلال الإسرائيلي تعمل على تغيير الحقائق في القدس: 

 

قال وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصُباح إنّ الاعتداءات الإسرائيلية في القدس تستهدف تغيير الحقائق وفرض الأمر الواقع، وأكد أحمد ناصر المحمد الصُباح أنّ الاحتلال الإسرائيلي يشن في هذه الأيام أعنف الاعتداءات على الفلسطينيين، في القدس وغزة والداخل المحتل وأنّ هذا التصعيد يهدد أمن وسلام المنطقة، وقال الصُباح في تصريحٍ صحفيٍ، الإثنين، 17 أيار/مايو 2021: "إن الكويت تجدد إدانتها واستنكارها الشديدين لتلك الجرائم الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني في القدس وكافة أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي أدت إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وباتت تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين". 

 

 

 

• الإعلان عن إضراب في 18 أيار في كل أرجاء فلسطين المحتلة: 

 

أطلق نشطاء وحراكات وطنية وشبابية دعوات لإضراب عام وشامل لجميع مناحي الحياة يوم غد الثلاثاء، 18 أيار/مايو 2021، في كل فلسطين التاريخية، وتصعيد المواجهات على نقاط التماس مع الاحتلال نصرة للقدس ودعماً لقطاع غزة، ودعت الحراكات الشبابية في بيان لها الشعب الفلسطيني في كل مناطق تواجده للمشاركة الفاعلة في هذا الإضراب وتنظيم فعاليات وطنية مقاومة للاحتلال في المدن والبلدات والقرى والمخيمات وليبقوا في الشارع إحياء للمقاومة ودورها في حماية الفلسطينيين.

 

 

 

• كتائب القسام تهدي رشقةً من صواريخها لروح الشهيد شاهر أبو خديجة: 

 

أطلقت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء الإثنين، 16 أيار/مايو 2021، رشقاتٍ صاروخيةٍ اتجاه الأراضي المحتلة، إهداء لروح الشهيد البطل شاهر أبو خديجة، منفذ عملية الدهس الفدائية في حي الشيخ جراح، ونشرت القسام مقطع فيديو لعدد من الرشقات الصاروخية التي أطلقتها اليوم اتجاه العدو، وقالت إن هذه الرشقات مهداة لروح الشهيد شاهر أبو خديجة منفذ عملية الدهس في الشيخ جراح، وأظهرت في الفيديو مشاهداً لآثار القصف الصاروخي على مواقع الاحتلال داخل الأراضي المحتلة، وما تسببه من دمار وخسائر.

 

 

 

• منى الكرد: ما يجري اليوم في حي الشيخ جراح قد يشبه سيناريو شارع الشهداء في الخليل: 

 

تواصل قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي ولليوم الثالث على التوالي إغلاق حي الشيخ جراح، وسط القدس المحتلة، وذلك عقب عملية الدهس البطولية، والتي نفذها الشهيد شاهر أبو خديجة، الأح الأحد، 16 أيار/مايو 2021، تفرض شرطة الاحتلال طوقاً أمنياً، عبر مكعبات إسمنتية وحواجز، على كافة مداخل حي الشيخ جراح، مانعةً دخول أيّ فلسطيني، من غير سكان حي الشيخ جراح، وفي الوقت ذاته تسمح شرطة الاحتلال لكافة المستوطنين الإسرائيليين، من مختلف مستوطنات فلسطين المحتلة، بالدخول إلى الشيخ جراح، وبكامل أسلحتهم، وقالت الناشطة المقدسية، وابنة منطقة كرم الجاعوني المهددة بالإخلاء، منى الكرد، بأنّ ما يجري اليوم في الشيخ جراح، يُخشى أنّ ينتهي به الحال كشارع الشهداء، في مدينة الخليل المحتلة، والذي أغلقه الاحتلال من بعد مجزرة المسجد الإبراهيمي، في العام 1994، ولا يزال مغلقاً حتى الآن، وعبرت منى الكرد عن قلقها من إحكام السيطرة الأمنية على حي الشيخ الجراح، ما يضعف من حالة التضامن الشعبي والدولي معه. 

 

 

• القدس تحتفل بانتصار المقاومة في معركة (سيف القدس): 

 

احتفل الآلاف من المقدسيين بنصر المقاومة الفلسطينية في غزة، وكان المسجد الأقصى المبارك، أول الأماكن الت شهدت تلك الاحتفالات، فما أن حلت الساعة الثانية فجراً، ودخل وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، حتى شرعوا بالزحف إلى مسجدهم، الذي كان شرارة الغضب الفلسطيني، ودخلوه مكبرين، وسجدوا على ثراه شكراً لله تعالى، ورفعوا العلم الفلسطيني، وصدحت حناجرهم بتكبيرات العيد، وبهتافات: "نتنياهو يا جبان الأقصى ما بينهان"، و "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، وشارك عشرات آلاف المقدسيين في صلاة فجر اليوم في الأقصى، وتبادلوا التهاني بنصر المقاومة في باحات ومُصليات المسجد، وانتظموا بمسيرات حاشدة عقب الصلاة، وهتفوا لغزة وللمقاومة، وللأقصى والقدس، ورفرف العلم الفلسطيني على العديد من بوائك المسجد المبارك، فضلاً عن رفعه بشكل بارز خلال دخول وخروج المصلين بالترافق مع صيحات وهتافات وتكبيرات المصلين، دون أن تحرك قوات الاحتلال المتمركزة على مقربة من بوابات المسجد الرئيسية أي ساكن، وقد بدت عليهم علامات الخوف والهلع والارتياب.

 

 

 

• أبو عبيدة: ستبقى المقاومة سيف القدس ودرعها: 

 

بعد إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن وقف إطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية من طرف واحد، واندحاره أمام صمود المقاومين والمرابطين، أصدرت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تصريحاً رسمياً على لسان الناطق باسمها أبو عبيدة، وأكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام بأنها قد أعدت ضربة تغطي كل فلسطين المحتلة، ولكنها استجابت لوقف إطلاق النار لترقب سلوك العدو حتى الساعة 2 من فجر الجمعة، وفي الحديث عن معركة سيف القدس، قال أبو عبيدة: " خضنا في المقاومة معركة سيف القدس دفاعاً عن القدس بكل شرف وإرادة واقتدار نيابةً عن أمة بأكملها"، وأضاف أبو عبيدة: " ستبقى المقاومة سيف القدس ودرعها". 

 

 

 

• الجماهير الفلسطينية تحيي الفجر العظيم تحت عنوان (فجر انتصار القدس): 

 

أدى آلاف من المواطنين الفلسطينيين، اليوم الجمعة، 21 أيار/مايو 2021، صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك ومساجد الضفة والقدس، محيين حملة الفجر العظيم تحت عنوان (فجر انتصار القدس)، وخرج الفلسطينيون في مسيراتٍ جماهيرية في المسجد الأقصى المبارك، وانطلاقاً من مسجد عمر بن الخطاب في مدينة طولكرم ومسجد النصر في مدينة نابلس، وسط هتافات للمقاومة وكتائب القسام، وهتافاتٍ أخرى دعت لتصعيد المواجهة والاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، وابتهجت جموع أبناء الشعب الفلسطيني بما حققته المقاومة من انتصارٍ خلال معركة (سيف القدس) التي خاضتها دفاعاً عن القدس والمسجد الأقصى وشعبنا الفلسطيني.

 

 

• تحذيرات من مختصين حول استخدام وسائل التواصل للمقدسيين والفلسطينيين:

 

في الوقت الذي تمتلئ فيه صفحات (الـفيسبوك) ومجموعات (الواتس آب) بآلاف الصور والفيديوهات التي تكشف عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على المواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل، وفي ذات الوقت تُظهر المقاومة وإنجازاتها، بكافة أشكالها، في مواجهة هذا الطغيان والعدوان، فإنّ أجهزة الاحتلال صارت تستخدم تلك المواد المنشورة كدليل إدانة للمعتقلين خصوصاً في مدينة القدس المحتلة، التي تشهد اعتداءات يومية وخاصة في حي الشيخ جراح ومحيط البلدة القديمة، وسبق ذلك داخل المسجد الاقصى المبارك، حيث تم الاعتداء على المصلين في شهر رمضان الفضيل، وناشد نجم المواطنين الفلسطينيين بعدم نشر مثل هذه التسجيلات أو الصور، لأنها تستخدم كدليل ادانة بحق المعتقلين، ما يؤثر سلباً عليهم وقد يتعرضوا لأحكام قاسية في بعض المرات.

 

 

 

• تجدّد المواجهات في العديد من بلدات وأحياء القدس ضد قوات الاحتلال: 

 

تجدّدت، مساء أمس الجمعة، المواجهات العنيفة بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في العديد من أحياء وبلدات القدس المحتلة، وتركزت تلك المواجهات العنيفة في بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المدينة المحتلة، عقب قمع قوات الاحتلال لمسيرة الخيّالة والسيارات، التي كانت ستتجه من جبل المكبر إلى المسجد الأقصى المبارك، والمدخل الرئيسي لبلدة الرام شمال القدس، استخدم خلالها الاحتلال الأعيرة النارية والقنابل الصوتية الحارقة، والغازية السامة المسيلة للدموع، ورد أبناء البلدة بالحجارة والزجاجات الحارقة والمفرقعات النارية.

 

 

 

• حراك الشباب المقدسي: نحن شباب القدس سنواصل مواجهتنا مع المحتل الذي يريد أن يفرض التهويد على مدينتنا:

 

أصدر حراك الشباب المقدسي بياناً، يوم السبت، 22 أيار/أيار 2021، يدعو خلاله الجماهير المقدسية إلى الرباط المكثف في المسجد الأقصى، وجاء في البيان: "بيعتنا للمقاومة التي تحمي القدس وتخوض المعارك من أجل وقف التهجير، وتفرض المعادلات بالصواريخ"، وختم البيان قائلاً: "نعاهد القائد محمد الضيف الذي هب لنجدة القدس بأن نظل الدرع الحامي للمدينة نناضل من اجل كل شبر فيها ونفديه بأرواحنا وأعمارنا ولن ترهبنا حملات الاعتقالات والملاحقات والتهديد". 

 

 

 

• اعتقال 6 مقدسيين من المسجد الأقصى بينه 4 من موظفي الأوقاف: 

 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية الخاصة، خلال اقتحامها المسجد الأقصى المبارك، صباح يوم الأحد، 23 أيار/مايو 2021، ستة مقدسيين بعد الاعتداء عليهم بالضرب، من بينهم أربعة من موظفي دائرة الأوقاف الاسلامية، تزامناً مع استئناف عصابات المستوطنين الصهاينة تدنيسها المسجد الأقصى باقتحامات استفزازية جديدة، وشملت الاعتقالات شابين، وحارس الأقصى فادي عليان، ومن لجنة إعمار المسجد الأقصى تم اعتقال: عيسى الدباغ، وباسم الزغير، بالإضافة إلى موظف مركز ترميم المخطوطات في الأقصى علي وزوز.

 

 

 

• مسيرة جماهيرية في موريتانيا دعماً للقدس وفلسطين: 

 

شهدت العاصمة الموريتانية نواكشوط، السبت، 23 أيار/مايو 2021، مسيرة جماهيرية حاشدة، نصرة للقدس وفلسطين، والمقاومة في غزة، ورفع المشاركون في المسيرة علم فلسطين، ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال، والداعمة للمقاومة، وطالبوا بوقف الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك، ووقف مخططات التهجير والإحلال في الشيخ جراح، وشارك في المسيرة، رئيس الحزب الحاكم، وممثلون عن القوى والأحزاب السياسية وأعضاء من مجلس الشعب الموريتاني، ووزراء ومنظمات المجتمع المدني، وسفير فلسطين لدى موريتانيا، محمد الأسعد.

 

 

 

• 127 مستوطناً يُدنّسون المسجد الاقصى صباح بحراسات مشددة من قوات الاحتلال: 

 

اقتحم عشرات من المستوطنين الإسرائيليين، صباح  الأحد، 23 أيار/مايو 2021، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، منذ ساعات الصباح ولغاية موعد صلاة الظهر، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال، وأفادت مصادر مقدسية بأنّ قوات الاحتلال قد أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 127 مستوطناً باحات المسجد الأقصى، وذلك بعد 3 أسابيع من إغلاقه أمام اقتحامات المستوطنين، وأوضحت المصادر أنّ مجموعات من المستوطنين، ونشطاء جماعات "المعبد" قد نفذت جولات استفزازية، تضمنت تأدية طقوس تلمودية قبالة مصلى باب الرحمة ومسجد قبة الصخرة، قبل أن يغادر المقتحمون الساحات من جهة باب السلسلة.

 

 

 

• الاحتلال يبعد 13 مقدسية عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع: 

 

أوضحت المحامية المقدسية، سناء الدويك، من مركز معلومات وادي حلوة أنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد سلّمت 13 شابة فلسطينية قرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، مؤخراً، ولفتت المحامية الدويك إلى أنّ عناصر شرطة ومخابرات الاحتلال قد احتجزت هويات الشابات المقدسيات قبل دخولهن إلى المسجد الأقصى، ومن ثم سلمتهن استدعاءاتٍ للتحقيق، وبعد تحقيق واحتجاز لعدة ساعات في مركز اعتقال القشلة بباب الخليل في القدس القديمة، أفرجت عنهن بشرط الإبعاد عن الأقصى لمدة أسبوع، والحضور للتحقيق مجدداً لإمكانية تجديد الإبعاد.

 

 

 

• الشباب المقدسيون يستهدفون الاحتلال ومستوطنيه في سلوان والطور بالزجاجات الحارقة: 

 

اندلعت مساء الأحد، 23 أيار/مايو 2021، مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الطور (جبل الزيتون) ومنطقة بطن الهوى في بلدة سلوان، وسط مدينة القدس المحتلة، ففي بلدة الطور قام شباب البلدة بإلقاء الزجاجات الحارقة (المولوتوف) صوب جنود الاحتلال في منطقة الخلوة، وفي حي بطن الهوى، جنوب بلدة سلوان، أطلق الشبان المقدسيون الألعاب النارية (المفرقعات) على منازلٍ وعقارات استولى عليها المستوطنون الصهاينة، وجمعية (عطيرت كوهانيم) في البلدة قبل عدة أسابيع، وتزامن استهداف البؤر الاستيطانية مع تكبيرات المواطنين في سلوان.

 

 

• أحد مصابي مواجهات 28 رمضان: إذا احتاج الأقصى أكثر من عيوننا سنقدم له: 

 

تعمّد الاحتلال الإسرائيلي في المواجهات التي شهدتها باحات المسجد الأقصى المبارك في 28 رمضان، إطلاق النار على المناطق العلوية للشبان والمرابطين في المسجد، ممن تعرض لإجرام الاحتلال، الشاب عز الدين أبو منصور من مدينة نابلس، فقد عينه اليسرى برصاص الاحتلال أثناء تواجده في المسجد الأقصى المبارك، في العشر الأواخر لشهر رمضان، وقال أبو منصور: "ما بنقدر نقول إلا نصيب وفدا الأقصى، وإذا احتاج الأقصى أكثر من عيوننا سنقدم له، فهو مسرى الرسول وكل شيء في سبيله يهون". 

 

 

 

• قوة من (المستعربين) تغتال شاباً فلسطينياً في مدينة رام الله: 

 

استشهد صباح الثلاثاء، 25 أيار/مايو 2021، شاب فلسطيني من مخيم الأمعري في حي أم الشرايط في رام الله، بعد أن تعرض لإطلاق نار من قبل عناصر من الوحدة الخاصة التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت الحي خلال تنفيذ عمليات اعتقال للمواطنين، وأعلن مجمع فلسطين الطبي في رام الله، عن استشهاد الشاب أحمد جميل فهد (أبو عرب)، برصاص قوة خاصة (المستعربين) في حي أم الشرايط، وأفادت مصادر محلية أنّ قوة خاصة تابعة لقوات الاحتلال تسللت للمنطقة، وأطلقت النار على الشاب ما أدى لاستشهاده على الفور.

 

 

 

• الأسيران العنوز والدعجة يرويان ظروف دخولهما فلسطين المحتلة ومن ثم اعتقالهما: 

 

كشف تقريرٌ صادرٌ عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين تفاصيل اعتقال الشابين الأردنيين: خليفة العنوز ومصعب الدعجة، من بلدة صما غرب مدينة إربد الأردنية، اللذان حاولا التسلل من شمال الأردن باتجاه الحدود الأردنية - الفلسطينية بالقرب من جسر الشيخ حسين، وأوضح كلا الشابين لمحامي الهيئة، خالد محاجنة، والذي تمكن من زيارتهما في مركز توقيف (الجلمة)، بعد رفع أمر المنع بلقاء محامي والذي استمر لعدة أيام، ظروف اعتقالهما مشيرين، بأنهما تسللا إلى فلسطين المحتلة، عبر البيارات الأردنية، ومن ثم عبرا نهر الأردن الواقع على السياج الحدودي، وبعد قطع الحدود قاما بالمشي على الأقدام حوالي 30-35 كيلو، واستغرق المشي حوالي يوم ونصف حتى وصلا إلى منطقة مأهولة بالسكان ما بين طبريا وبيسان، وأضافا بأنهما تم اعتقالهما على يد الشرطة الإسرائيلية التي مرت بالصدقة بالقرب من تلك المنطقة. 

 

 

 

• مقدسيون يعيدون افتتاح مكتبة (سمير منصور) في حي الشيخ جراح: 

 

افتتح نشطاء مقدسيون في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة اليوم الأربعاء، مكتبة سمير منصور، التي دمرها الاحتلال خلال عدوانه الأخير على قطاع غزة، وأكد النشطاء أنّ هذه الخطوة جاءت من باب الوفاء لأهالي غزة ولتسليط الضوء على جرائم الاحتلال التي استهدفت المدنيين وممتلكاتهم ومن بينها مكتبة سمير منصور، وكانت قوات الاحتلال قصفت بتاريخ 18 أيار/مايو 2021 عمارة سكنية في غزة تأوي أكثر من 15 عائلة والعديد من المصالح التجارية من بينها مكتبة الشاب سمير منصور.

 

 

 

• عملية طعن فدائية في الشيخ جراح بطلها الفتى زهدي الطويل: 

 

مع استمرار ممارسات شرطة الاحتلال الإسرائيلية التعسفية بحق أهالي حي الشيخ جراح وأهله، تتواصل أـشكال المقاومة المختلفة لهذه الاحتلال، ومنها العمليات الفدائية الفردية، مساء الإثنين، 24 أيار/مايو 2021، شهدت شمال حي الشيخ جراح، ومحيط موقع مبنى القيادة القطرية لشرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس، فيما ٌيُسمى بمنطقة (التلة الفرنسية) عملية طعنٍ فدائية أصيب خلالها 2 من أفراد شرطة الاحتلال، واستشهد منفذ العملية برصاص شرطة الاحتلال، ومنفذ العملية هو الفتى المقدسي زهدي الطويل، البالغ من العمر 17 عاماً، وهو من سكان بلدة كفر عقب، شمال القدس المحتلة، واحتجزت قوات الاحتلال جثمان الشهيد، ولا زالت تمنع تشييعه لغاية هذه اللحظة.

 

 

 

• يحيى الــسنـوار: المقاومة أرادت من معركة سيف القدس أن توصل رسالة للاحتلال والعالم، بأنّ للأقصى رجالًا تحميه: 

 

وجه قائد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار التحية للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، والقدس، والداخل المحتل على وقفتهم مع المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، ودعا القائد السنوار، خلال لقاء مع الصحفيين في غزة، أهل الضفة لمنع عربدة المستوطنين وأن يهبوا للدفاع عن أرضهم ومنازلهم، وأن يهاجموا المستوطنات ويطردوا المستوطنين منها، وأكد أنّ اليوم هو يوم الضفة الغربية التي تغول فيها المستوطنون وحرقوا البيوت والأشجار والأطفال، وشدد السنوار على أن المسجد الأقصى والقدس خط أحمر، فقرار زوال الكيان مرهون بتنفيذ مخططاته فيهما، وأشار الى أنّ المقاومة أرادت من معركة سيف القدس أن توصل رسالة للاحتلال والعالم، بأنّ للأقصى رجالًا تحميه. 

 

 

 

• إسماعيل هنية: ستبقى المقاومة سيف القدس ودرعها: 

 

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أنّ القدس عنوانٌ مفتوحٌ للصراع، وهي أم المعارك ولن يغلق الحساب إلّا بتحريرها من الاحتلال، وخلال برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة القطرية، مساء اليوم الأربعاء، جدد هنية التحذير من أنّ المقاومة خياراتها مفتوحة وأنّ الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن أي قرارات في المستقبل تتعلق بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، وقال هنية:" الاحتلال أراد أن يكون يوم 28 من رمضان يوم لإهانة الشعب الفلسطيني وكان يحضر لاقتحام آلاف المستوطنين للمسجد الأقصى ويستبيحه ويهين الأمة العربية والإسلامية ولم يكن أمامنا إلّا أن نتدخل لمواجهة محاولة إهانتنا فكانت المقاومة سيفاً ودرعاً للقدس". 

 

 

 

• خطبة جمعة مميزة للشيخ أحمد سرندح في المسجد الأقصى:

 

أدى آلاف المواطنين الفلسطينيين صلاة الجمعة، اليوم 28 أيار/مايو 2021، في المسجد الأقصى المبارك، وقالت الأوقاف الإسلامية إنّ 40000 مصل، قد أدوا صلاة الجمعة في الأقصى، بعد أن توافدوا منذ ساعات الصباح من عدة مناطق من فلسطين المحتلة. وفي خطبة الجمعة بالمسجد الأقصى أكد الشيخ محمد سرندح أنّ غزة أعزها الله بثباتها وملأت قلوبنا كرامة وعزة، وقال سرندح:" لن يضام أهل بيت المقدس وأهل غزة وهم ضيوف الله ولن نهان ونحن عبيد الله، "ووجه خطيب الأقصى تحية اكبار وإجلال من المسجد الأقصى للصامدين والثابتين في غزة، مؤكداً أن نسائها صدرن ثباتاً وكرامة للعالم، وشدد على أنّ الاقصى "يجمعنا ويوحدنا"، وأنّه لا مكان للمشككين ولا متسع المرجفين ولا قول للمثبطين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »

زياد ابحيص

تحت ضربات المـ.ـقاومـ.ـة وبعد إفشال اقتحام 28 رمضان: شرطة الاحتلال تبلغ جماعات الهيكل المتطرفة بقرار سياسي بإغلاق باب الاقتحامات حتى إشعارٍ آخر

الإثنين 17 أيار 2021 - 2:29 م

 فوجئت الأعداد القليلة من متطرفي جماعات الهيكل لاقتحام الأقصى صباح اليوم بالحاجز الداخلي لباب المغاربة مغلقاً أمامهم دون أي يافطة توضيحية من شرطة الاحتلال، لتبلغهم بعد ساعتين بأن المسجد الأقصى "مغلق ف… تتمة »