19-25 كانون الثاني/يناير 2022


تاريخ الإضافة الأربعاء 26 كانون الثاني 2022 - 10:48 م    عدد الزيارات 1228    التحميلات 46    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

إعداد: علي إبراهيم

 

مجازر الهدم في القدس المحتلة مستمرة

 

والاحتلال يقر خططًا لتهويد ساحة البراق وتهجير سكان الخان الأحمر

 

تابعت أذرع الاحتلال اقتحاماتها شبه اليومية للمسجد الأقصى المبارك، وتشهد ساحات الأقصى أداء المقتحمين صلوات يهودية علنية بحماية قوات الاحتلال، وفي أسبوع الرصد كشفت وسائل إعلام عبرية عن خطة جديدة لتغيير التكوين العمراني لساحة البراق، تتضمن بنى تحتية ومداخل جديدة. وعلى الصعيد الديموغرافي، تستمر أذرع الاحتلال في هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، وفي الأسبوعين الماضيين هدمت جرافات الاحتلال نحو 19 منزلًا ومنشأة، وتسلط القراءة الضوء على هدم منزل عائلة صالحية في حي الشيخ جراح، على الرغم من الصمود البطولي لأصحابه، ولكون البناء تاريخي يعود لأكثر من 100 عام. وفي مستجدات القضايا، تابعت القراءة الأسبوعية خطة جديدة لحكومة الاحتلال تهدف لتهجير سكان الخان الأحمر، تستعد لإقرارها قريبًا.

 

 

التهويد الديني والثقافي والعمراني

 

لا تتوقف سلطات الاحتلال عن إقرار المشاريع التهويدية حول المسجد الأقصى المبارك، وفي متابعة لأحدث هذه المشاريع، ففي 20/1 أقرت سلطات الاحتلال خطة لتهويد ساحة البراق بقيمة 35 مليون دولار أمريكي، وتهدف الخطة إلى تغيير الطابع العمرانيّ للساحة، وستتضمن الأعمال تشييد بنى تحتية وشقّ مداخل ومخارج لساحة البراق، إضافةً إلى ربطها بوسائل النقل العامة، وتفاصيل أخرى تتعلق بالتعليم التلمودي، وتسهيل اقتحامات المسجد الأقصى المبارك. وكشفت وسائل إعلام عبرية أن ميزانية الخطة ستتم اقتطاعها من مخصصات مكتب رئيس وزراء الاحتلال ووزارات "الحرب والتعليم والمالية والداخلية والمواصلات والسياحة والثقافة والرياضة والتكنولوجيا، والهجرة" وجهات أخرى في دولة الاحتلال، وأعلن رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت بأنّ: "الخطة الخمسية ستساعد على تطوير البنى التحتية الضرورية لأحد أقدس وأهمّ الأماكن بالنسبة للشعب اليهودي، وستساعد على وصول العديد من الزوار الآخرين".

 

أما على صعيد اقتحام المسجد الأقصى، تابعت أذرع الاحتلال اقتحاماتها للمسجد الأقصى بشكلٍ شبه يومي، ففي 20/1 اقتحم الأقصى 112 مستوطنًا بحماية قوات الاحتلال، وكشفت مصادر مقدسية أن عددًا من طلاب معاهد الاحتلال التلمودية قدموا شروحاتٍ حول "المعبد" للمقتحمين، في سياق تأهيل هؤلاء ليكونوا مرشدين للمقتحمين لاحقًا. وفي 23/1 اقتحم الأقصى نحو 100 مستوطن، أدى عددٌ منهم صلواتٍ علنية قرب مصلى باب الرحمة. وفي 24/1 اقتحم الأقصى 106 مستوطنين، من بينهم 20 من طلاب معاهد الاحتلال التلمودية.

 

 

التهويد الديموغرافي

 

تشهد المدينة المحتلة ومنذ أواخر عام 2021 حملة شرسة لهدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، وفي أسبوع الرصد تابعت سلطات الاحتلال هدمها منازل الفلسطينيين وإجبارهم على الهدم ذاتيًا، ففي 19/1 هدمت جرافات الاحتلال منزل عائلة صالحية في حي الشيخ جراح، وقد تم الهدم على أثر اعتقال أفراد العائلة الذين رابطوا في المنزل، وقد هدد صاحب المنزل محمود صالحية بتفجير المنزل بعبوات الغاز، رافضًا مغادرته والموافقة على هدمه. وبحسب مكتب إعلام الأسرى اعتقلت قوات الاحتلال 26 فردًا من عائلة صالحية، ثم قامت بهدم المنزل على محتوياته. وأثارت عملية الهدم تعاطفًا عربيًا ودوليًا كبيرًا، ورفضًا لسياسات الاحتلال في حرمان المقدسيين من منازلهم. وعلى أثر الهدم كشفت صحف عبرية أن منزل صالحية معلم أثري، ولكن بلدية الاحتلال هدمته مع سابق قصد، ففي 21/1 كشفت صحيفة هآرتس العبرية أن بلدية الاحتلال هدمت منزل العائلة على الرغم من معرفتها أن المبنى تاريخي، ويجب الحفاظ عليه، وبحسب الصحيفة فإنّ منزل صالحية جزء من منزل عائلة الحاج أمين الحسيني التاريخي، وكان يستخدم كمخزن تابع له في ذلك الوقت، وبحسب مصادر الصحيفة فإن البناء المهدم يظهر في وثائق تعود لنحو 100 عام، وفي صور التقطها طيارون ألمان إبان الحرب العالمية الأولى. ما يضاعف الجريمة التي ارتكبتها أذرع الاحتلال، إضافةً إلى ما تقوم به سلطات الاحتلال من تصعيد استهداف حي الشيخ جراح.

 

 

وما زالت قضية هدم منزل عائلة صالحية متفاعلًا على مستويات عدة، آخرها رفع المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين (ICJP)، قضية عائلة صالحية إلى المحكمة الجنائية الدولية، وجاء في الدعوى القضائية: "إنّ التدمير واسع النطاق والاستيلاء على الممتلكات غير المبرر بالضرورة العسكرية، والذي تم تنفيذه بشكل غير قانوني وتعسفي، يرقى إلى انتهاك جسيم لاتفاقيات جنيف لعام 1949، ويعد جريمة حرب وفقًا لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لعام 1998".

 

 

وفي متابعة لعمليات الهدم، ففي 20/1 أجبرت بلدية الاحتلال عائلة فيصل الجعبري في حي وادي الجوز على هدم منزلها ذاتيًا، وتبلغ مساحة المنزل 70 مترًا مربعًا، ويعيش فيه 8 أفراد. وفي 25/1 هدمت جرافات الاحتلال مبنى سكني في بلدة الطور، بذريعة البناء من دون ترخيص، وبحسب سكان البناء، لم تقم أطقم الاحتلال بإخطار السكان بعملية الهدم. وبالتزامن مع عملية الهدم اندلعت مواجهات عنيفة في محيط المنزل، أدت إلى إصابة 9 شبان، نُقل بعضهم إلى المشافي.

 

 

وحول أعداد المنشآت المهدمة في القدس المحتلة، ففي 23/1 كشفت شبكة القسطل أن سلطات الاحتلال هدمت ما بين 9 و22/1/2022 نحو 19 منشأة سكنية وتجارية وزراعية في مدينة القدس المحتلة وضواحيها، من بينها 8 منشآت أُجبر أصحابها على هدمها قسرًا. وأوضحت الشبكة أن آليات بلدية الاحتلال هدمت 11 مُنشأة في أحياء الشيخ جراح، الولجة، العيساوية، أم طوبا.

 

 

وفي سياق متصل بالتهويد الديموغرافي، ففي 21/1 استولت سلطات الاحتلال على عددٍ من الأراضي في القدس المحتلة، فقد أعلنت مصادر إعلامية عبرية، عن مصادرة سلطات الاحتلال لنحو 500 دونمًا من أراضي بلدة العيساوية وضاحية رأس شحادة في مخيم شعفاط، شمال القدس المحتلة، وتأتي هذه المصادرات في سياق إقامة مكبٍ للأتربة، وحديقة عامة.

 

 

قضايا

 

على الرغم من محاولات الاحتلال تهجير سكان الخان الأحمر فشلت نتيجة التضامن الفلسطيني والدولي، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت فتح قضية التهجير، ففي 25/1 كشفت معطيات عبرية أن حكومة الاحتلال وضعت مخططًا جديدًا لإخلاء قرية الخان الأحمر الواقعة شرقي مدينة القدس المحتلة، وتهجير أهاليها، وتعتزم تنفيذه خلال الفترة القادمة، وبحسب القناة 12 الإسرائيلية، يقضي المقترح بإخلاء الخان، وإعادة بناء القرية لاحقًا في مكان مجاور يبعد نحو 300 متر عن الموقع الأصلي. ولفت التقرير إلى أن المقترح الجديد تم بحثه في مداولات داخل أجهزة الاحتلال الأمنية، وفي مجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، وبحسب المعطيات العبرية سيصوت وزراء الحكومة على المقترح في جلسة لاحقة للمجلس الوزاري الإسرائيلي (الكابينيت).

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في القدس - خلفيات وتسميات: مستوطنة (معاليه أدوميم)

 السبت 2 تموز 2022 - 11:47 ص

إطلالة على المشهد المقدسي من1/1/2022 حتى 26/6/2022 القدس بين مطرقة التموضع السياسي الإسرائيلي وسندان استهداف الأقصى والاستيطان واستهداف المجتمع المقدسي

 الجمعة 1 تموز 2022 - 1:31 ص

سرد بصري: مخطط تهويدي للاستيلاء على ملكيات المقدسيين في محيط البلدة القديمة

 الأربعاء 29 حزيران 2022 - 11:39 ص

المرأة الفلسطينية في القدس المحتلة: ضحايا سياسات الاحتلال

 الأحد 26 حزيران 2022 - 3:25 م

الساحة الجنوبية الغربية للأقصى في مهداف التهويد

 الخميس 23 حزيران 2022 - 4:08 م

سرد بصري: الأسرى المقدسيون المعاد اعتقالهم بعد وفاء الأحرار

 الأربعاء 22 حزيران 2022 - 12:58 م

مستوطنات الاحتلال - خلفيات وتسميات: مستوطنة التلة الفرنسية (جفعات شابيرا)

 السبت 18 حزيران 2022 - 11:57 ص

سرد بصري: أبرز عمليات المقاومة الفلسطينية في شهر 6

 الثلاثاء 14 حزيران 2022 - 10:15 ص

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »