كمال الخطيب: حالة من الفزع والغضب تجتاح صفوف قوات الاحتلال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 آذار 2010 - 4:46 م    عدد الزيارات 1866    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أكد الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية من داخل الفلسطيني المحتل عام 1948، أننا نعتز بما أصابنا من اعتداءات واعتقالات فاليوم سيسجل في تاريخ القدس وتاريخ شعبنا المبارك الذي يحب القدس ويعشق المدينة المقدسة.

 

وقال الشيخ في حديث خاص بـ"موقع مدينة القدس" بعد إصابته برضوض إثر الاعتداء المتعمد عليه بحوافر فرق الخيالة" "هذا الجمع الذي يضم الآلاف من شعبنا الفلسطيني والمقدسي جاء مطلقاً رده الرادع لقطعان المستوطنين وجماعاتهم مانعاً إياهم من الدخول إلى المسجد الأقصى المبارك، بعد دعواتهم عبر الصحف الالكترونية لاقتحام المسجد الأقصى هذا اليوم".

 

وأشار إلى أن التواجد العربي الفلسطيني المقدسي الكبير والمرابط في هذه الأرض المقدسة جاء نصرة للمسجد الأقصى المبارك، مما أورث حالة من الفزع والغضب في صفوف قوات الاحتلال التي استخدمت الهراوات، وقنابل الصوت والقنابل المسيلة للدموع بدون مبرر، ونشرت الكلاب البوليسية لنهش أجسام المتظاهرين الفلسطينيين، كما استخدموا فرق الخيالة لتفريق التظاهرة التي انطلقت بعد صلاة الظهر عند مسجد عابدين في حي وادي الجوز الذي لا يبعد سوي أمتار عن المسجد الأقصى المبارك، مؤكداً أن قوات الاحتلال لم تترك شيئا في جعبتها إلا وتم تنفيذه، معتقدةً بأنها تستطيع أن تنشر الخوف والرعب في صفوف أهلنا المرابطين المدافعين المسجد الأقصى المبارك ولكن هيهات.

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »