اعتصام في فيينا انتصارا للقدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 آذار 2010 - 11:15 ص    عدد الزيارات 2204    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


بعد أن بلغ الصمت العربي والإسلامي والدولي مبلغه في خيانة أهل غزة والأقصى وفلسطين والقدس، عندما أقدمت قوات الاحتلال بمرافقة المتطرفين الصهاينة على اقتحام "المسجد الأقصى" وضرب المصلين من الرجال والنساء والأطفال بالرصاص وأوقعوا فيهم إصابات، واعتقلوا منهم المئات، وذلك في خطوة نحو تقسيم"الأقصى" بالقوة ووضع العالم أمام الأمر الواقع كما حصل بالمسجد الإبراهيمي في الخليلّ، وزاد على ذلك بحرق غرفة الأذان، وإحداث تماس كهربائي لقطع التيار الكهربائي عن الأقصى.

 

كل ذلك جرى على مشهد من العالم والأمة العربية والإسلامية، وهى ترى ذلك عبر شاشات الفضائيات المختلفة..

 

من أجل ذلك شارك أكثر من 150 مشارك من الفلسطينيين والعرب والأتراك والنمساويين في اعتصام صامت بوسط العاصمة النمساوية فيينا "ساحة إشتيفانز بلاتس" تضامنا مع زهرة المدائن القدس العربية المحتلة، احتجاجا على الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى، ومحاولات تهويد المدينة المقدسة بكاملها.

 

حمل المشاركون في الاعتصام صورا للقدس والمسجد الأقصى منددين بالاعتداءات الصهيونية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، بجانب صور لضحايا الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة ومنددين بالانتهاكات المتواصلة للمقدسات الإسلامية وآخرها ضم المسجد الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح لقائمة التراث اليهودي.


المصدر: شبكة رمضان الإخبارية - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »