لقاء تشاوري في القدس لبحث مستقبل المدينة في ظل مخططات الاحتلال

تاريخ الإضافة الخميس 10 حزيران 2010 - 9:20 ص    عدد الزيارات 2019    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 

بدعوة من الدكتور جاد أسحق المدير العام لمعهد الأبحاث التطبيقية في القدس (أريج) نُظّم لقاء تشاوري، في مقر الهلال الأحمر الفلسطيني، هو الأول من نوعه، في إطار نشاطات مشروع التخطيط الجيوسياسي للقدس، والممول من  التعاون الاسباني، وذلك بهدف استشراف مستقبل القدس في ظل المخططات الصهيونية.

 

وحضر اللقاء عدد من الشخصيات المقدسية المدعوة وأصحاب الاختصاص، واستهل محافظ القدس عدنان الحسيني اللقاء بكلمة موجزة حول القدس وواقعها في ظل سياسات الاحتلال التي تستهدف كل قطاعات المدينة.

 

كما تضمن اللقاء كلمات لكل من التعاون الأسباني، معهد الأبحاث التطبيقية (أريج) كما تم تقديم لمحة عن المشروع وأهدافه، وتم وضع المشاركون في صورة تفصيلية للوضع القائم في مدينة القدس.

 

كما تمت دراسة أوضاع المدينة المقدسة واحتياجاتها، واقتراح برامج كفيلة بالحفاظ على عروبتها ووجهها الفلسطيني الإسلامي والمسيحي.

 

وتمكن المشاركون من استعراض، وبشكل تفصيلي، ما تخطط له سلطات الاحتلال الصهيوني في القدس على المستوى الوطني والإقليمي والمحلي، وتم الحديث في كيفية مواجهة هذه السياسات التي تستهدف المدينة.

 

وأكد المتحدثون على أهمية إبراز الحق التاريخي للقدس والإطلاع على القرارات الدولية والواقع الاستيطاني، والواقع الديموغرافي والرأي العام العالمي وحرية العبادة.

 

وتخلل اللقاء مداخلات من الحضور ونقاشٌ بناء، وتم تقديم مجموعة من التوصيات التي ستقوم مؤسسة أريج بإرسالها للمشاركين لمتابعتها.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: myoussof

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »