الكشف عن مخطط لإقامة أنفاق تخنق المسجد الأقصى وتهود محيطه

تاريخ الإضافة الإثنين 16 آب 2010 - 3:40 م    عدد الزيارات 2417    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


كشفت صحيفة "معاريف" في عددها الصادر اليوم الاثنين (16-8) النقاب عن مخطط بصدد التنفيذ لإقامة أنفاق أرضية تربط بين حارة الشرف في القدس القديمة المصادرة، والتي يسميها الاحتلال اليهود حارة، وبين ساحة البراق والمسجد الأقصى المبارك.

 

وأوضحت الصحيفة أن هذا المشروع ينتظر الموافقة النهائية من دوائر تخطيط الاحتلال، وكذلك الانتهاء من عمليات الحفريات التي يسميها بالأثرية، والتي تجريها "سلطة الآثار" في المنطقة.

 

من جهتها ، لفتت الأقصى مؤسسة في بيان لها اليوم إلى أنها كانت كشفت قبل نحو عام ونصف عن هذا المشروع التهويدي.

 

وقالت "إن إعادة نشر الخبر وجعل عنوانه في الصفحة الأولى من الصحيفة العبرية يشير إلى أن المؤسسة الاحتلالية تريد أن ترسل رسالة مفادها أن الاحتلال ماض في مشاريع خنق المسجد الأقصى المبارك ، وتهويد محيطه وأن حلقات استهداف المسجد الأقصى المبارك ما زالت مستمرة ومتواصلة".

 

واعتبرت المؤسسة هذا المخطط "خطرا مباشرا على المسجد الأقصى ، ويسعى الاحتلال من خلاله إلى تكثيف التواجد الاستيطاني والتهويدي في ساحة البراق، بالقرب من الأقصى وجعل ساحة البراق مركزا رئيسيا لانطلاق أي اقتحام أو اعتداء قادم علي الأقصى المبارك ".

 

وأكد بيان مؤسسة الأقصى إلى "أن هذا المشروع التهويدي يأتي ضمن مخطط الاحتلال لتقسيم المسجد الأقصى، وضمن محاولة لترهيب المواطنين وتخويفهم من التواصل مع مسجدهم".

 

وجاء في بيان المؤسسة : "هذا الإعلان المتجدد لهذا المشروع الاحتلالي يتناسق مع اعتراف المؤسسة الإسرائيلية مؤخرا على لسان وزير شرطتها عن تدريبات كبيرة أجرتها قوات الاحتلال تحاكي اقتحام كبير للمسجد الأقصى من قبل الاحتلال، مدعية أن هذا التدريب جاء للتعامل مع أي سيناريو قادم في المسجد الأقصى، ويأتي هذه الاعتراف بعد نحو شهر من الكشف عن إجراء هذا التدريب في أحراش "بن شيمن" الواقعة بين مدينة اللد ومستوطنة "موديعين" الواقعة على طريق القدس وتوثيقها لأحداث التدريب وتعميم الصور فوتو وفيديو على جميع وسائل الإعلام ، الأمر الذي أحرج يومها المؤسسة الصهيونية ودفع بعض وسائل إعلامها إلى إجراء تقارير صحفية حول الموضوع ".

 

تابع بيان مؤسسة الأقصى : "إننا نقرأ من مثل هذه التقارير الإعلامية أن الاحتلال يدبر أمرا بليل ضد المسجد المبارك، مما يستدعي الانتباه والحذر والمزيد من التواصل وشد الرحال إلى المسجد، خاصة ونحن في أجواء مباركة في شهر رمضان".

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »