كادت تودي بحياة كبيرها

قوات الاحتلال تعتدي على عائلة في القدس

تاريخ الإضافة السبت 23 نيسان 2011 - 9:32 ص    عدد الزيارات 3121    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


تعرض أفراد من عائلة عويضة من حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة لاعتداء وحشي من قبل عناصر من جنود الاحتلال وبدون سبب.

 

جاء ذلك خلال اقتحام جنود الاحتلال لـ "سوبرماركت" يعود للشاب نضال عويضة 32 عاما، في منطقة واد الدم بحي بيت حنينا بزعم أنه يُشغل عمالا من الضفة الغربية.

 

ولفت الشاب عويضة إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا المحل التجاري وفتشوه بطريقة همجية واستفزازية وأرعبوا المتسوقين فيه.

 

وأضاف بأنه وخلال تفتيشهم للمحل وجدوا أحد المشترين لديه هوية ضفة غربية، فما كان من جنود الاحتلال إلا الاعتداء عليه بمؤخرة البندقية ورشه بغاز الفلفل الحار قبل أن يعتقلوه وشقيقه محمد واقتيادهما إلى نقطة عسكرية صهيونية في المنطقة الصناعية "عطروت" التي تقع على أراضي قلنديا البلد شمال غرب القدس.

 

وأوضح نضال أن المحققين وجهوا له تهمة الاعتداء على عناصرهم وعرقلة عملهم، فيما استمر التحقيق معه وشقيقه من قبل منتصف الليل حتى الساعة الخامسة فجرا وأطلق سراحهما بعد أن وقعا على كفالة شخصية بقيمة خمسة آلاف شيكل لكل واحد، وورقة بالحضور لدى استدعائهما للمحكمة.

 

ولم تنتهي القضية عند هذا اللحد، بل داهمت قوة من جنود الاحتلال، بعد اقتحام المحل، منزل نايف عويضة 67 عاما، وهو والد نضال، وفتش جنود الاحتلال المنزل وسط مشادة كلامية مع صاحب المنزل انتهت باعتداء ضابط القوة العسكرية بعقب بندقيته في رأسه ورشه بالغاز، ما أفقده الوعي، وتم نقله على إثرها إلى مشفى "هداسا" لتلقي العلاج.

 

وقال الشاب نضال بأن الضابط اعتدى على والده بالضرب رغم معرفته أنه مريض بالقلب والسكري والضغط، وخلال وجوده بالمستشفى بقي والده فاقدا للوعي خمس ساعات، وقد بدت عليه علامات الاحتضار وفق ما قاله الطبيب المعالج.

 

وقال الحاج نايف عويضة بأنه سيتقدم بشكوى ضد القوة العسكرية الاحتلالية وضابطها وانه غير مندهش من تصرفاتهم لأن هذه طبيعتهم وما حصل يعبر عن ثقافة التعطش للدم والاعتداء على الفلسطينيين مهما كانت الأسباب.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »