الاحتلال يُمدّد حصاره للقدس ويشدد إجراءاته في أحياء وبلدات المدينة وعلى دخول الأقصى

تاريخ الإضافة الإثنين 16 أيار 2011 - 9:26 ص    عدد الزيارات 2693    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أعلنت سلطات الاحتلال عن تمديد حصارها العسكري لمدينة القدس المحتلة لـ 24 ساعة إضافية بسبب ما أسمته الأوضاع المضطربة المصاحبة لذكرى النكبة الفلسطينية.

 

وفي هذا الإطار، واصلت قوات الاحتلال فرض إجراءاتها المشددة على دخول المواطنين الفلسطينيين من القدس والداخل من حملة الهوية "الزرقاء" للمدينة ومدّدت منعها للشبان الذين تقل أعمارهم عن الأربعين عاما من دخول البلدة القديمة أو المسجد الأقصى المبارك.

 

ونصبت قوات وشرطة الاحتلال المزيد من دورياتها المشتركة: الراجلة والمحمولة في الشوارع الرئيسية والفرعية ومحاور الطرق، وطرأ ارتباك كبير في عملية نقل الطلبة من منازلهم لمدارسهم ومعاهدهم.

 

أما المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس فتشهد تواجدا عسكريا مكثفاً وخاصة في معبر قلنديا شمال القدس المحتلة وحاجز مخيم شعفاط وسط المدينة.

 

ونقل شهود عيان قولهم بأن أعداداً كبيرة ومعززة من قوات وآليات الاحتلال تتواجد في محيط معبر قلنديا الذي شهد يوم أمس مواجهات عنيفة جدا بين المواطنين وقوات الاحتلال خلال محاولة اختراق المعبر لعبود مسيرة العودة لمدينة القدس.

 

كما تقوم قوات معززة من جيش الاحتلال بالتمركز على حاجز مخيم شعفاط في الوقت الذي تقوم به بعمليات تفتيش بطيئة ودقيقة واستفزازية للمواطنين؛ الأمر الذي قد يتسبب في كل لحظة باندلاع مواجهات كتلك التي شهدتها المنطقة في الأيام السابقة.

 

أما في البلدات المتاخمة للبلدة القديمة من القدس المحتلة والتي شهدت مواجهات عنيفة امتدت حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، وهي: سلوان، والعيسوية، وجبل الزيتون أو الطور، وهي تخضع منذ ساعات صباح اليوم لحصار عسكري مشدد.

 

وقد واصلت قوات الاحتلال إغلاق المدخل الرئيسي لسلوان من جهة حي وادي حلوة وهو الأقرب إلى المسجد الأقصى من جهته الجنوبية، وتحاول تسيير دوريات عسكرية مصفحة في شوارع البلدة وأحيائها.

 

كما تقف دورية عسكرية معززة بالجنود على مدخلي بلدة العيسوية حيث توقف بعض السيارات للتفتيش عما أسمته بالمطلوبين للأجهزة الأمنية، فيما تُسيّر قوات وشرطة الاحتلال الدوريات المشتركة في حي جبل الزيتون.

 

وكانت مدينة القدس، ببلداتها وأحيائها ومخيميها: قلنديا وشعفاط شهدت أمس يوماً طويلاً من المواجهات ضد قوات الاحتلال في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني الـ 63 والتي أسفرت عن إصابة أكثر من مائتي وخمسين مواطنا معظمهم باختناقات شديدة نتيجة استنشاق الدخان الكثيف المنبعث من القنابل الغازية السامة المسيلة للدموع فضلا عن بعض الإصابات بالرصاص المطاطي، واعتقال نحو مائة شاب وفتى وفق ما أعلنته إذاعة الاحتلال صباح اليوم.

 

وكان أكثر ما لفت الانتباه يوم أمس هو مُباغتة المواطنين لقوات الاحتلال في معبر قلنديا ومحاولتهم اختراق المعبر للدخول إلى المدينة المقدسة، بالإضافة إلى الاستخدام المكثف لعناصر الوحدات المستعربة بقوات الاحتلال في الاعتداء على الشبان واعتقالهم كما حصل في قلنديا والعيسوية.

 

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »