قوات الاحتلال تحتجز شابا مقدسياً في المستشفى رغم إصابته

تاريخ الإضافة الخميس 23 حزيران 2011 - 9:05 ص    عدد الزيارات 2373    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


ما زالت قوات الاحتلال تحتجز الشاب أحمد علي محمود، 36 عاما، في مستشفى "شعاريه تصيدق" غربي القدس المحتلة، رغم إصابته برصاص حي وبرضوض في وجهه ورأسه بعد الاعتداء عليه من قبل الوحدات الخاصة وعناصر من وحدة المستعربين يوم أمس ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة.

 

وذكرت عائلة الشاب المقدسي بأن حالة ابنها مستقرة، حيث أصيب برصاصة حية في قدمه اخترقت الفخذ دون أن تُصيب العظم، كما يعاني من رضوض وجروح في وجهه، ورغم ذلك تواصل قوات الاحتلال تقييد وتكبيل يديه وقدميه.

 

وكان الشاب أحمد محمود 36 عاما أصيب بالرصاص الحي في العيسوية خلال اقتحام وحدة المستعربين بجيش الاحتلال لها، اعتقلت خلالها ابن أخيه محمد محمود علي، 10 سنوات، فسارع عمه "أحمد" للاستفسار عن سبب الاعتقال وخلال الحديث مع عناصر القوة أطلق أحدهم رصاصة حية على قدمه من مسافة متر ونصف المتر، وتم اعتقاله وثلاثة من شبان البلدة.

 

وأوضح شقيق المصاب احمد نقلا عن شقيقه المصاب، أنه تم نقله إلى منطقة جبل المشارف-التلة الفرنسية- وأخرجته العناصر المستعربة من السيارة وقامت المجموعة وعددها نحو تسعة عناصر بالاعتداء عليه وتوجيه الضربات على ووجهه ورأسه بخوذه دون تقديم الإسعاف لقدمه المصابة، وتم نقله للمشفى بعد انهياره من شدة الضرب.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »