الأجواء الرمضانية في القدس تؤكد هويتها

تاريخ الإضافة الخميس 4 آب 2011 - 9:10 ص    عدد الزيارات 2310    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


لا يمكن لأي زائر أو وافدٍ لمدينة القدس في أيام الشهر الفضيل، وخاصة بلدتها العتيقة، إلا ويقر بهوية المدينة العربية الإسلامية رغم كل محاولات الاحتلال "أسرلتها" وتهويدها.

 

ويقف المسجد الأقصى المبارك كأكبر شاهدٍ حيّ على هوية المدينة، جنبا إلى جنب سائر المقدسات الفلسطينية في المدينة والتي من أبرزها كذلك كنيسة القيامة.

 

ويحرص أهل المدينة المباركة على إعمار المسجد الأقصى بالتواجد فيه على مدار الصلوات الخمس والمشاركة الواسعة في صلاتي الفجر والتراويح.

 

كما يحرص الأهل في مختلف التجمعات السكانية في الداخل الفلسطيني على التواجد في معظم الأوقات في المسجد والمشاركة في موائد الإفطار الجماعية في رحابه الطاهرة، فيما ينشغل المقدسيون، إضافة إلى التعبد والصلاة، بتأكيد الكثير من العادات الرمضانية الموروثة وتداولها من جيل لآخر.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »