هنية: موعدنا وملتقانا القدس والأقصى تحت رايات العز والتحرير‎

تاريخ الإضافة الخميس 9 شباط 2012 - 12:59 م    عدد الزيارات 2171    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 أكد رئيس الوزراء الفلسطيني بغزة إسماعيل هنية بأن العرب والمسلمين سيجتمعون قريبا على ارض فلسطين والقدس وفي ساحات المسجد الأقصى المبارك تحت رايات العز وقد تحرر من دنس الصهاينة.

جاءت كلمة هنية في حفل تكريم الهيئات والمؤسسات الداعمة لقضية فلسطين والقدس في دولة الكويت.وكان أقيم أمس الأربعاء حفل الأيادي البيضاء بحضور العديد من الشخصيات الداعمة للقضية الفلسطينية من الكويت والعالمين العربي والإسلامي وكان من ابرز الحضور رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية الشيخ عبد الله المعتوق وإمام منبر الأقصى الشيخ أحمد القطان، ورئيس جمعية الإصلاح الشيخ حمود الرومي، والنائب وليد الطبطبائي وعدد من المشاركين في أسطول الحرية ورؤساء الجمعيات الخيرية التي توجه نشاطاتها لدعم فلسطين والقدس والثبات الفلسطيني في ارض الوطن.كما أكد هنية أن دور العرب في دعم صمود أهل فلسطين لا يقل أهمية عن دور الفلسطينيين المتواجدين في الخندق الأول في مواجهة الصهاينة، وأن دعمهم هو سبيل مواصلة الثبات وتحرير فلسطين والأقصى من دنس الصهاينة الغاصبين.وأكد هنية على أن الربيع العربي الذي يحدث الآن ما هو إلا شريان تحرير فلسطين والأقصى، وأن هذا الربيع سيثمر بتحرير المسجد الأقصى قريبا.وشدد هنية على أن لا أحد فردا كان أم تنظيما ام حكومة يستطيع التفريط في شبر واحد من فلسطين التاريخية وأن فلسطين كلها من النهر إلى البحر هي ملك للفلسطينيين.وفي ختام خطابه أوضح هنية أن الشعب الفلسطيني شعب مبدع يرفض القيود ولا يحكمه حصار او مقاطعة، قادر على التكيف في كل الظروف، فكما تمكنت غزة من كسر الحصار ولو جزئيا عن طريق الأنفاق فان الشعب الفلسطيني كله سيكسر حصاره ليعود إلى وطنه وأن الملقى بات قريبا على ارض فلسطين والقدس والأقصى.

المصدر: خاص: موقع مدينة القدس - الكاتب: publisher

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »