مركز السلامة المهنية يدين اختطاف المصور الصحفي اياد الرفاعي شرق القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الجمعة 2 تشرين الثاني 2012 - 9:52 ص    عدد الزيارات 2473    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


يعبر مركز السلامة المهنية للصحافيين، عن ادانته الشديدة لاستمرار سياسة استهداف الصحافيين الفلسطينيين من قبل سلطات الاحتلال ومواصلة عمليات التضييق على حركتهم واداء عملهم المهني اضافة الى احتجازهم واعتقالهم كما حدث مع المصور الصحفي  اياد عبد الرحمن احمد الرفاعي 21 عامًا  في بلدة عناتا الى الشرق من مدينة القدس، حيث اقتحمت قوات  من جيش الاحتلال الاسرائيلي عند الساعة الثانية صباح يوم الاربعاء الموافق 31-10-2012  منزل المصور الصحفي الرفاعي ، وقاموا باعتقاله واقتياده الى جهة غير معلومة، وسط قلق ذويه على مصيره الذين يجهلون مكان وظروف اعتقاله.
وحسب رواية  عمار الرفاعي شقيق المصور الصحفي ، اياد الرفاعي ، فإن نحو 10 جيبات عسكرية اسرائيلية وصلت إلى منزلهم عند الساعة الثانية من فجر الاربعاء وقاموا باقتحام المنزل والتفتيش فيه ثم  اعتقلوا شقيقه اياد بعد فحص بطاقته الشخصية.
واضاف" لقد تم اعتقاله وإجباره على الصعود في الجيبات العسكرية دون أن نعلم  إلى أين يتم اقتياده "، موضحا أن شقيقه اياد حصل على تصريح يجيز دخوله الى مدينة القدس المحتلة ايام شهر رمضان المبارك حيث قام بتصوير فلم وثائقي توثق تجربة وعملية دخوله الى مدينة القدس.
وأشار الى هذا تم بفعل ان شقيقه اياد يدرس الصحافة في جامعة القدس ابو ديس "سنة  رابعة " حيث تلقى دعم ومساعدة من جهات اعلامية مستقلة وحتى مساعدة صحافيين اسرائيليين لإنجاز تصوير فلمه الوثائقي، كونه  يعمل ايضًا مصورًا صحافيًا .
وفي ظل عدم وضوح أسباب تعرض المصور الصحفي اياد الرفاعي للاختطاف والاعتقال من قبل سلطات الاحتلال فان ذويه يعتقدون بان سبب الاعتقال يعود لقيامه بعمله المهني في تصوير هذا الفلم التوثيقي.
وطلبت عائلة المصور الصحفي اياد الرفاعي، من مركز السلامة المهنية ونقابة الصحافيين الفلسطينيين مساعدتها في معرفة مصير ولدها، حيث تم اجراء اتصالات هاتفية مع مؤسسات حقوقية فلسطينية مثل مؤسسة الضمير التي اخذت على عاتقها تكليف محامين لمتابعة قضية اختطاف الرفاعي ومعرفة مصيره.
وحسب المعلومات التي اوردها ذوي المصور الصحفي اياد الرفاعي لمركز السلامة المهنية فان الرفاعي موجود في سجن المسكوبية وتحديدا في زنزانة رقم (20)، حيث من المفترض ان يقوم محامي مؤسسة الضمير بمتابعة قضيته اليوم خاصة ان سلطات الاحتلال طلبت تعيين محامي للمصور الصحفي الرفاعي قبل الساعة الحادية عشر من هذا اليوم الموافق 1-11-2012.
ويؤكد المركز في هذا الاطار اهمية التحرك والضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي من اجل وقف سياسية الاعتقال والاستهداف للصحافيين، مع اهمية تنظيم اوسع حملات محلية وعربية ودولية لملاحقة مرتكبي الانتهاكات بحق الصحافيين الفلسطينيين وضمان عدم افلاتهم من العقاب.



المصدر: خاص مدينة القدس - الكاتب: publisher

زياد ابحيص

متواصلون

السبت 30 كانون الثاني 2021 - 2:33 م

متواصلون يحاول الاحتلال توجيه تهمٍ لعدد من نشطاء فلسطين بتهمة "التواصل مع الخارج"، ليحاول عبثاً أن يكرس أن الفلسطينيين تحت احتلاله كتلة من البشر منبتة عن أي عمق أو تواصل...ورداً على ذلك انطلقت حملة #م… تتمة »

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »