خدمة لمخططات تهويد القدس

بلدية الاحتلال تناقش غدا تهويد وعبرنة أسماء شوارع في أحياء مقدسية

تاريخ الإضافة السبت 24 تشرين الثاني 2012 - 6:20 م    عدد الزيارات 2597    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


تناقش بلدية الاحتلال في القدس مساء يوم غد الأحد تغيير أسماء الشوارع في عدة أحياء مقدسية قالت بأنها نزولا عند رغبة المستوطنين فيها.
وأوضحت البلدية بأنها ستناقش تغيير أسماء الشوارع في بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى وعدد من أحيائها لا سيما وادي حلوة وشوارع وأزقة حي وادي الربابة ومحيط حيي البستان والثوري، بالإضافة الى حي وسوق المصرارة قُبالة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس القديمة) وحي الصوانة قرب اسوار القدس.
وأوضح مركز معلومات وادي حلوة بأن بلدية الاحتلال بأن بلدية الاحتلال ستبحث غدا تغيير وتسمية هذه الأحياء، وذلك ضمن المخطط الذي طرحه رئيسها "نير بركات" لتسمية شوارع القدس الشرقية بدعوى تسهيل الاتصال والتواصل بين المواطنين وسلطات الاحتلال الرسمية.
وقال المركز المعلومات في بيان له: "ان ذلك يأتي ضمن المخطط التهويدي الذي يستهدف مدينة القدس واستمرارا لنهج المستوطنين والمؤسسة الرسمية (الاسرائيلية) في تغييب التواجد الفلسطيني".
ولفت بيان المركز الى أنه سيتم تغيير الاسماء العربية الاسلامية للشوارع بأسماء عبرية ذات مدلول تلمودي.
وحسب المخطط فإنه تم تقديم اقتراحات بأسماء 26 موقعاً في بلدة سلوان تشمل (اسم الحي، شوارع، أزقة، وحارات) ومنها سيتم تغيير اسم حي وادي حلوة الى "عير دافيد"، وشارع وادي حلوة الى "معلوت دافيد" وشارع بيضون الى "معالي ارئيل"، وحي الصرفندي أو الفخارة الى "مشعول هتسيدك"، والدرج الموصل بين باب المغاربة حتى حي وادي حلوة "شاعر هشمايم"، وشارع العين الى "جوبيرا دافيد"، وحي الصوانة الى "معلوات دافيد".
وأشار المركز الى أن سكان أحياء سلوان سيحضرون الأحد القادم جلسة البلدية للمطالبة بتثبيت أسماء الحي المعروفة منذ مئات السنين، وعدم تغييرها لأسماء عبرية تلمودية تخدم المستوطنين.
ونوه المركز أن سكان سلوان قاموا بإعداد خارطة تفصيلية بأسماء الشوارع والأحياء في المنطقة لأنها أحياء عربية إسلامية، وذلك للتصدي للمشروع الاستيطاني الهادف لتغيير الأسماء.
واعتبر المركز ان محاولة تغيير اسم حي وادي حلوة هو محاولة لتهويد المنطقة وإظهارها وكأنها يهودية تخص المستوطنين وبالتالي تغييب السكان العرب وتاريخهم وماضيهم.
ويشير مركز المعلومات أن حي وادي حلوة يقطنه 4500 نسمة ووادي الربابة يقطنه ما يقارب الالف نسمة ناهيك عن باقي الاحياء، وبالمقابل يوجد فيه 17 بؤرة استيطانية يعيش فيها 360 مستوطنا فقط (عائلات وأمن).
واستنكرت القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية في سلوان “مشروع البلدية لتغيير أسماء وشوارع البلدة، ونفوا ادعاءات البلدية التي تحاول الترويج بأنه تم الاتفاق مع أهالي سلوان حول ذلك، مؤكدين أنهم سيحتفظون بأسماء شوارعهم التاريخية، وأكدوا ان الهدف من المشروع هو خدمة الأهداف الاستيطانية في سلوان.
ـــــــــــــــــــ


المصدر: خاص مدينة القدس - الكاتب: publisher

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »