تقرير: 151 حالة اعتقال بالقدس خلال شهر شباط

تاريخ الإضافة الأحد 3 آذار 2013 - 8:52 م    عدد الزيارات 2029    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


ذكر مركز معلومات وادي حلوة، السبت، أن الاحتلال شن (151 ) حالة في مدينة القدس بينهم نائباً، و(11) سيدة، و(50 ) طفلاً، خلال شهر شباط الماضي .وأضاف المركز في تقرير له، أنه سجل اعتقال أصغر طفل من القدس ويدعى عمر نواف الأعور (5) سنوات ونصف من سلوان، حيث تم اللحاق به واعتقاله بذريعة إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال، إضافة لاعتقال المصور الصحفي جميل القضماني، لافتا إلى أن أكثر من نصف المعتقلين من بلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك، وثم قرية العيسوية، والبلدة القديمة.وشمل التقرير رصد المركز لحملات الاعتقالات شبه اليومية في أحياء مدينة القدس، والمداهمات للمنازل والمحلات التجارية، وانتهاك حرية العبادة، وحرية التنقل والتعبير عن الرأي، وهدم المنازل، وتحرير مخالفات مرورية تعسفية، إضافة إلى اعتداء مستوطنين على مواطنين مقدسيين في شوارع القدس.وبين التقرير أن محاكم الاحتلال مددت خلال شهر شباط توقيف ما يزيد عن ( 20 مقدسياً ) معظمهم أطفال، ورفضت الإفراج عنهم بكفالات مالية، بحجة خطورتهم على "أمن الدولة"، وحكمت محكمة الاحتلال على الأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ آب الماضي، السجن الفعلي مدة ثمانية أشهر، مؤكدة على أن ذلك لا يعني الإفراج عنه في السادس من شهر آذار الحالي لتوقيفه من محكمة عوفر العسكرية، وحكمت محكمة الاحتلال أيضا على فتى من العيسوية بالسجن الفعلي لمدة خمسة شهور.وفي سياق متصل، سلمت المخابرات والشرطة الاحتلال أوامر استدعاء لعدد من القيادات الفتحاوية في القدس، ولعدد من المواطنين خلال شهر شباط، ورفضت المحكمة الإفراج عن سيدة من الطور بحجة خطرها على أمن الدولة.وبين التقرير أن شهر شباط سجل ارتفاعاً في عدد قرارات الإبعاد عن المسجد الأقصى، حيث أبعدت سبعة سيدات عن المسجد لمدة أسبوعين، بعد اعتقالهن من داخل ساحاته، وأبعد 10 شبان وفتية مقدسيين عن الأقصى لمدد متفاوتة تتراوح بين أسبوعين حتى شهرين.وأشار التقرير إلى أن الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك تواصلت فقامت القوات الاحتلال باقتحامه في آخر جمعة من شهر شباط، مستخدمة الأعيرة المطاطية والقنابل وغاز الفلفل ضد المصلين، إضافة إلى اقتحامه اليومي من قبل المستوطنين وأعضاء كنيست وضباط بحماية شرطة الاحتلال.وأضاف المركز أن سلطات الاحتلال أبعدت ناشطاً عن منزله في العيسوية لمدة أسبوع، إضافة إلى مقدسي عن منزله في البلدة القديمة.وأوضح التقرير أن جرافات الاحتلال هدمت خلال شهر شباط قناطر وأبنية على شكل أقواس تقع في الجهة الشمالية لساحة البراق، تمهيداً لتنفيذ مخطط بناء مركز ديني يهودي في الساحة المعروف باسم "بيت شتراوس".وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال سبعة منازل في حي بيت حنينا شمال القدس، ووزعت خلال شهر شباط إخطارات هدم إدارية على منازل في القدس بحجة البناء دون ترخيص، في أحياء سلوان وعناتا والطور والصوانة، شملت منازل سكنية قائمة، وأخرى قيد الإنشاء، ومنشآت تجارية وبركسات للأغنام.وهدمت قوات الاحتلال خيمة الاعتصام في حي الشيخ جراح المقامة أمام منزل عائلة شماسنة مرتين خلال شباط الماضي، كذلك تم هدم خيمة الاعتصام في العيسوية عدة مرات.وأضاف التقرير أن اعتداءات المستوطنين على المقدسيين أثناء عملهم أو تجولهم في شوارع القدس ازداد خلال شهر شباط، حيث تم الاعتداء على ثلاثة مقدسيين من سائقي سيارات الأجرة، في حوادث منفصله، اثنين منهما برش غاز الفلفل بعد التعرف عليهما أنهما عرباً، والثالث تم الاعتداء عليه بآلة حادة أدت إلى كسر في فكه.وشهد الشهر الماضي الاعتداء على سيدة عربية في محطة للقطار ونزع حجابها لكونها عربية، فيما لم يتحرك حارس الأمن لوقف الاعتداءواعتدى أمن محاكم الاحتلال على عدد من المواطنين خلال جلسات أبنائهم، فتم الاعتداء على زياد زيداني ( 58 ) عاماً وابنه ناصر ( 29 ) عاماً، وأصيبوا إثرها بكسور ورضوض مختلفة بعد اعتداء، كما قامت "قوات النحشون" في محكمة الصلح بالاعتداء على العشرات من المقدسيين خلال جلسة لمحكمة الأسير سامر العيساوي.واندلعت مواجهات في عدد من أحياء القدس (العيسوية ومخيم شعفاط وسلوان وحارة باب حطة وعناتا) خلال شهر شباط، أدت إلى إصابة العشرات من المقدسيين بحالات اختناق وبالأعيرة المطاطية وبغاز الفلفل، واستهدفت قوات الاحتلال الطواقم الإعلامية خلال تغطية الأحداث.وذكر التقرير أن الاحتلال حطم أبواب المنازل في عملية اقتحامها لتنفيذ أمر اعتقال أو تفتيش، حيث وقعت حوادث اعتداء على المواطنين أثناء ذلك منهم نساء وأطفال، وآخرهم إصابة السيدة ربى عودة من سلوان برصاصة مطاطية في وجهها، أدت إلى كسر فكها وجرح عميق في خدها، وتركزت المداهمات في سلوان والعيسوية.وأضاف التقرير أن قوات الاحتلال اقتحمت العديد من المنازل والمحلات التجارية بغرض تفتيشها، إضافة إلى اقتحام مدرستي رأس العامود الإعدادية للبنين، ومدرسة دار الأيتام.وفي ذات السياق، أوضح تقرير مركز معلومات وادي حلوة أنه تم تجريف أراضٍ واقتلاع أشتال زراعية لعدة مواطنين كما حدث لأرض عائلة شقير في بلدة سلوان، وأراض لعائلة الزير في سلوان، وارضٍ في الطور، وأخرى في شعفاط لصالح شارع (21)، مضيفا، أن الاحتلال يواصل شق شارع رقم ( 4 ) في قرية بيت صفافا رغم المظاهرات الاحتجاجية والاعتصامات ضده.وأكد التقرير أن القبور لم تسلم ا من الاعتداءات أيضاً، فتم تدنيس مقبرة مأمن الله مجدداً بشعارات عنصرية خطت على القبور منها شتم للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وشتم للعرب والمسلمين.وفي منع لحرية التعبير قمعت قوات الاحتلال مسيرات متضامنة مع الأسرى المضربين عن الطعام، وأخرى ضد شق الشوارع الاستيطانية، وتم منع تنظيم فعاليات في القدس لمواجهة الماراثون الصهيوني، إضافة إلى إغلاق نادي القدس خلال محاضرة ثقافية.وأشار التقرير أن سلطات الاحتلال تواصل حملة "العقاب الجماعي" ضد أهالي سلوان والعيسوية،، حيث بدأت في سلوان في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، وفي العيسوية في في الثامن عشر من شهر كانون أول الماضي.وبين التقرير أن الحملة مستمرة في سلوان والعيسوية - والتي تنفذها وحدة صهيونية خاصة تدعى “سبير” في البلدات والقرى المقدسية التي تعتبر "مخلة بالنظام"- ، حيث تم نصب حواجز دائمة في الشوارع والمداخل، وهي مشتركة من قبل الشرطة والتأمين الوطني والضريبة، وحررت مخالفات مرورية تعسفية وصلت إلى مئات آلاف الشواكل.


الكاتب: publisher

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »