ترميمات صهيونية في الأوقاف الاردنية داخل المدينة

رابطة شباب لأجل القدس العالمية تستنكر "التفريط" بأوقاف القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 19 حزيران 2013 - 9:12 ص    عدد الزيارات 1847    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        



أصدرت المنسقية العامة لرابطة شباب لأجل القدس يوم أمس الثلاثاء، نشرة حول تنفيذ ترميمات صهيونية في الأوقاف التابعة للوصاية الأردنية في القدس المحتلة.
وجاء في النشرة: تعد سبل سليمان الستة في القدس من أشهر سبل المياه في الشام بعد سبيل قايتباي في المسجد الأقصى، وقد بنيت هذه السبل وعمّرت في غضون سنة 943 هـ، في عهد السلطان سليمان القانوني، وتوزّعت سبل سليمان الستة في محيط المسجد الأقصى وداخله، وعند بركة السلطان خارج البلدة العتيقة، لتخدم أهل القدس وزوار المسجد الأقصى، وتمدّهم بالماء العذب الزلال، الذي يستمد معظمه من برك سليمان بواسطة قناة السبيل التي رممت في عهد السلطان أيضا.
وقد أُوقفت سبل سليمان القانوني هذه في عام 948هـ فصارت من أوقاف المسلمين العامّة، وصدقة جارية باسم السلطان سليمان القانوني، والذي أوقفها هو محمد جلبي النقّاش، كما تشير سجلات المحكمة الشرعية في القدس.
وأضافت النشرة: ظلت سبل سليمان تؤدي دورها في سقاية أهل القدس وكل من يزور المسجد الأقصى، حتى أهملت هذه السبل فترة من الزمن. وبعد احتلال القدس العتيقة والمسجد الأقصى، أتلفت المؤسسة الصهيونية قناة السبيل التي كانت تنقل الماء إلى السبل، بحجة البحث عن الآثار، وبالرغم من تعطّل السبل الستة إلا أنها ظلّت رمزا مقدسيا وإرثا إسلاميا عريقا شاهدا على حضارة وقدسية المدينة، فلم يرق للمؤسسة الصهيونية هذا المشهد الإسلامي في القدس فبدأت بمشروع تهويد السبل القانونية بحجة الترميم، وقد حاولت دائرة الآثار الصهيونية في عام 2010م ترميم سبيل باب الأسباط، وقام عدد من عمّالها بإزالة الكحلة (المادة التي تعبأ بالفراغات) عن حجارة السبيل، إلا أن دائرة الأوقاف الإسلامية تداركت السبيل في ذلك الوقت ومنعتهم من اتمام الترميم التهويدي، مؤكدين على أن هذا السبيل وغيره من سبل سليمان القانوني في القدس هي أوقاف إسلامية تابعة لوزارة الاوقاف الأردنية.
ولفتت النشرة الى أنها رصدت منذ يوم الخميس الماضي 13-6-2013 وحتى اليوم أعمال ترميم شاملة تقوم بها "دائرة الآثار" التابعة للمؤسسة الصهيونية في سبيل الواد ( سبيل القطانين ) التاريخي، والذي يتبع للأوقاف الإسلامية في القدس، ويقع في الجانب الشرقي من طريق الواد، بالقرب من المدخل الغربي لسوق القطانين، وقد نصبت دائرة الآثار الصهيونية سقالات وقامت بتغطية السبيل، ووضعت لوحات عبرية عند موقع الترميم، عليها شعار دائرة الآثار الصهيونية.
واستنكرت رابطة شباب لأجل القدس العالمية هذا التفريط بالأوقاف الإسلامية في القدس، والسماح لدائرة الآثار الصهيونية بالعبث بحرية في الآثار الإسلامية والعربية، وقالت "إن مثل هذه الترميمات والتي تجري بأيدي صهيونية وتحت إشراف دائرة الآثار الصهيونية ما هي إلا انتهاك صارخ وتهويد واضح للمقدسات والممتلكات الوقفية في القدس، وفي هذا السياق فإن الرابطة تطالب المملكة الأردنية الهاشمية بالقيام بالدور المنوط به بالكامل في حماية الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس ومنع التفريط فيها، حيث يتحمل المملكة الأردنية الهاشمية مسؤولية إدارة وحماية ورعاية كافة الأوقاف الإسلامية في القدس بموجب القانون الدولي، والتراخي في القيام بهذا الدور يشجع دولة الاحتلال على التمادي في سياساتها المتغطرسة في تهويد المدينة المقدسة وتغيير طابعها الإسلامي العام، خاصة وأن للمملكة الأردنية الهاشمية سابقةً في الوقوف في وجه المحاولة الصهيونية لترميم سبيل باب الأسباط عام 2010م، وكذلك الوقوف في وجه محاولة سلطة الآثار الصهيونية ترميم وإصلاح الانبعاج الذي ظهر قبل عشر سنوات في الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك بسبب الحفريات الصهيونية، مما أدى إلى إحباط هذه المحاولات الصهيونية المتكررة".
وأعربت الرابطة عن، "استغرابها لهذا الصمت من قبل السلطات الأردنية على عمليات الترميم الواسعة التي تجريها سلطة الآثار الصهيونية في سبيل الواد رغم كونه قريباً جداً إلى المسجد الأقصى المبارك ولا يبعد أكثر من أمتار معدودات عنه، وبذلك فإن الأعمال الصهيونية تجري في وضح النهار وتحت سمع وبصر مسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية التي تتبع المملكة الأردنية الهاشمية دون أن يحرك أحدٌ من هؤلاء المسؤولين ساكناً ودون أن نسمع أي ردة فعل من السلطات الأردنية، وهو الموقف الذي لا نتفهمه!".
وطالبت الرابطة المملكة الأردنية الهاشمية بالقيام بدورها في هذا المجال، وقالت إن هذا لا يعني بحالٍ نسيان دور الأمة كلها في الدفاع عن مدينة القدس ومقدساتها وأوقافها، فالقدس مسؤولية الأمة العربية والإسلامية جمعاء، ونحن نطالب الحكومات العربية والإسلامية بأداء دورها المطلوب في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس، وعدم اعتبار الظروف القاسية التي تمر بها أمتنا في هذا الوقت مشجباً تعلق عليه تهاونها في نصرة القدس والدفاع عنها وتحريرها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الكاتب: publisher

مشاريع الحفريات التهويدية في سلوان

 الأحد 17 كانون الثاني 2021 - 2:12 م

القدس 2020 - صمود ومواجهة

 السبت 9 كانون الثاني 2021 - 10:41 ص

إنفوغراف حصاد القدس 2020 

 الأربعاء 6 كانون الثاني 2021 - 11:47 م

تقدير موقف: القدس في 2020: العام الثالث لمشروع التصفية

 الخميس 31 كانون الأول 2020 - 5:11 م

القدس 2020: محطّات صمود ومقاومة

 الأربعاء 30 كانون الأول 2020 - 8:33 م

القدس 2020: اعتداءات مطبقة ومخاطر محدقة

 الثلاثاء 29 كانون الأول 2020 - 8:30 م

المقدّسات المسيحيّة في القدس.. هدف لاعتداءات الاحتــــلال ومستوطنيه

 الثلاثاء 8 كانون الأول 2020 - 1:10 م

زهرة المدائن العدد 126-127

 الثلاثاء 1 كانون الأول 2020 - 2:28 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »

عنان نجيب

إدارة وقفٍ مشلولة .. وحالةٌ شعبيةٌ سرعان ما تشتعل!

الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 3:52 م

 ما أقبح أن تخرج علينا وسائل الإعلام بصور لمسّاحين ومهندسين صهاينة يأخذون القياسات والرسومات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، فيا لقبح المشهد.الاحتلال الطامع بتقسيم المسجد الأقصى المبارك لا يفوته ظر… تتمة »