الحسيني يطلع وفدا سويديا على أوضاع مدينة القدس

تاريخ الإضافة السبت 29 حزيران 2013 - 5:47 م    عدد الزيارات 1920    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أطلع محافظ القدس عدنان الحسيني، وفدا سويديا على أوضاع مدينة القدس وتطورات العملية السياسية.
وشكك الحسيني في النوايا الصهيونية والسياسة التي ما زالت سلطات الاحتلال تنتهجها في المناطق الفلسطينية، وخاصة في مدينة القدس من حيث التوسع الاستيطاني وعدم الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني ما زال يستظل بغصن الزيتون لكن ليس إلى ما لا نهاية.
 واستعرض أمام الوفد السويدي الذي يزور فلسطين منذ يومين تضامنا مع حقوق الشعب الفلسطيني، ومشاهدة ما يجري على ارض الواقع، أوضاع المدينة المقدسة وسكانها والمعاناة التي يكابدونها جراء الإجراءات الإسرائيلية الباطلة والتعسفية والمنافية لأبسط المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية.
وقدم إحصائيات ومعطيات وأرقام حول سبل التهجير الممنهجة التي تقوم بها سلطات الاحتلال من حيث مصادرة الأراضي وفرض القوانين العنصرية التي تسهل ذلك، ومن أهمها قانون أملاك الغائبين وفرض الضرائب الباهظة والمخالفات والقيود التعجيزية لاستصدار رخص البناء، وذلك بهدف دفع السكان إلى ترك أراضيهم طوعا وتسهيل عملية السيطرة والاستيطان عليها، موضحا أن التركيز (الإسرائيلي) الاستيطاني ينصب في مناطق سلوان ورأس العامود والشيخ جراح ووادي الجوز والبلدة القديمة، والتي تعرفها إسرائيل بمنطقة 'الحوض المقدس' وهي تسمية عنصرية غريبة، لا تعني سوى أن قدسية هذه المدينة تعود فقط لليهود وتغفل الجذور العربية الإسلامية المسيحية.
وأشار الحسيني إلى أن عدد المقدسيين عام 1967 كان نحو سبعين ألف نسمة يعيشون في 9 كيلومتر مربع، منهم نحو أربعين بالمائة من المسيحيين، لم يتبق منهم سوى ثلاثة بالمائة، حيث اضطرت الغالبية الساحقة إلى الهجرة جراء الضغوطات والممارسات الاحتلالية، ومنها قمع حرية العبادة ومنع المصلين من كلا الديانتين من الوصول إلى أماكن عبادتهم في كنيسة القيامة والمسجد الأقصى المبارك.


الكاتب: publisher

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »