دفنه الحزن قبل أن يتمكن من دفن والدته … مقدسي يموت في جنازة أمه

تاريخ الإضافة الخميس 31 تشرين الأول 2013 - 11:19 ص    عدد الزيارات 2380    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


دفنه الحزن قبل أن يتمكن من دفن والدته … مقدسي يموت في جنازة أمه

 خاص موقع مدينة القدس

جميل علقم (40 عامًا) من مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة، عاش مريضًا مشلولًا لا يستطيع الوقوف على قدميه سنوات عديدة وكانت والدته هي الراعية له، تسهر على خدمته ليلًا نهارًا، حتى  جاء القدر لتتوفى والدته.

 

حزن عليها حزنًا شديدًا، وبكي بكاءًا شديدًا حتى أغلقت عيناه وكحلت، فراحت التي كانت تحن عليه وتحرسه وتحميه، وخلال تشييع جثمان والدته من مسجد الأقصى إلى مقبرة باب الـسباط، وقبل دفنها بقليل وقع جميل على الأرض وذهب روحها إلى الباري عز وجل، توفي جميل علقم فجأة، وإلتحق بوالدته التي لم يفارقها في حياته، ومع صلاة المغرب صلوا عليه في مسجد الأقصى أيضًا ودفن في نفس المقبرة وعلى مقربة من والدته.


الكاتب: publisher

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »