مشروع سياحى اسرائيلى فى حى السلون بالقدس لتعزيز الوجود اليهودي بالمدينة

تاريخ الإضافة السبت 5 نيسان 2014 - 4:44 م    عدد الزيارات 2618    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 مشروع سياحى اسرائيلى فى حى السلون بالقدس لتعزيز الوجود اليهودي بالمدينة

 

ذكر موقع "بى بى سى" أن سلطات الاحتلال صادقت على مشروع سياحي أثري يهدف لبناء مركز سياحي للزائرين خارج جدران مدينة القدس القديمة في حي سلوان العربي، وذلك وفقا لما اعلنته وزارة الداخلية الاسرائيلية أمس "الجمعة" في خطوة من شأنها زيادة المصاعب التي تهدد مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بالانهيار.

وقالت الوزارة إنها "استمعت للاعتراضات" التي ابداها الفلسطينيون وسكان سلوان، ولكنها قررت المضي قدما بالمشروع لأنه "سيعرض اكتشافات آثارية مهمة للعامة".

واضافت وزارة الداخلية الاسرائيلية: "باعتباره معلما سياحيا، سيسهم هذا المشروع في تطوير مدينة القدس". وسيشيد المركز، الذي يطلق عليه مجمع "كيديم" على قطعة ارض تستخدم حاليا موقفا للسيارات مقابل باب المغاربة، البوابة الرئيسية المؤدية الى "حائط المبكى" والحي اليهودي في المدينة القديمة.

وأشار الموقع إلى أن حركة (ايلاد) هى التى ستدير المشروع وهي منظمة للمستوطنين المتطرفين تسعى لتعزيز الوجود اليهودي في القدس الشرقية المحتلة.

يذكر أن العشرات من المستوطنين يقيمون في حي سلوان العربي تحت حراسة مشددة، ويقول سكان سلوان العرب إن المعلم السياحي الجديد ما هو الا محاولة جديدة لتعزيز الوجود اليهودي في حيهم.

ويأتي القرار الاسرائيلي الجديد فيما تبحث اسرائيل عن سبل جديدة لمعاقبة الفلسطينيين لقرارهم السعي للانضمام الى 15 اتفاقية دولية بعد ان امتنعت اسرائيل عن اطلاق سراح وجبة رابعة من السجناء.


الكاتب: publisher

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »