بلدية الاحتلال تضاعف ميزانية "مسيرة الأعلام" الاستفزازية في القدس 3 مرات

تاريخ الإضافة الأربعاء 18 أيار 2016 - 4:46 م    عدد الزيارات 2136    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


أعلنت نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس، المتطرفة حجيت موشيه عن زيادة مشاركة البلدية في تمويل مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس المحتلة، من 100 ألف إلى 300 ألف شيقل.
وسيشارك عشرات الآلاف من اليهود، خاصة المتدينين والمستوطنين، في المسيرة، وهي تمر عبر الحي الإسلامي في القدس، وتترافق بمطالبة أصحاب المحلات التجارية العرب في الحي بإغلاق أبوابها لعدة ساعات، فيما يمتنع السكان عن الخروج من بيوتهم، خشية تعرضهم للاعتداءات.
من جانبها، اعتبرت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات قرار بلدية الاحتلال زيادة الميزانية المخصصة "لمسيرة الأعلام" الاستفزازية في القدس، بنسبة ثلاثة أضعاف، خطوة على طريق تهويد القدس ومقدساتها.
وأكدت الهيئة في بيان لها اليوم الاربعاء أن "هذه المسيرة جزء من المخطط التهويدي الكبير الذي يستهدف مدينة القدس بكل أجزائها وتفاصيلها العربية، حيث سيرافقها اغلاق لكافة المحال التجارية وبقاء المواطنين المقدسيين في بيوتهم. وتعرف بـ"يوم القدس" (الذي ضمت فيه دولة الاحتلال الشطر الشرقي من المدينة، ووحدتها كعاصمة لها).
ولفت بيان للهيئة الى ان هذه المسيرة ستزيد من حدة التوتر والاحتقان في مدينة القدس المحتلة، مؤكدا أن الحكومات "الإسرائيلية" المتعاقبة منذ احتلالها لمدينة القدس وهي تعمل جاهدة لتهويدها، وتعمل مع جمعيات للمستوطنين على توسيع البؤر الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خاصة في القدس، وتهدف من خلال إنشاء المستوطنات والحدائق والممرات والمواقع إلى تطويق مدينة القدس وتغيير معالمها الدينية والتاريخية، وعمدت "إسرائيل" منذ احتلالها المدينة المقدسة في عام 1967 ممارسة كافة أشكال التهويد والاستئصال بحق المدينة وأهلها في تحد صارخ للقوانين والاتفاقيات الدولية".
وجاء في البيان أنه "في ظل تمادي سلطات الاحتلال بخططها ومشاريعها التهويدية ضد القدس، تجدد الهيئة الاسلامية المسيحية دعوتها للمجتمع الدولي وكافة المؤسسات المعنية القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها تجاه مدينة القدس وحضارتها وانقاذها من نير الاحتلال والتهويد".
وأكد البيان "عروبة مدينة القدس، وقدسية مقدساتها الاسلامية والمسيحية، وانه على الرغم من اجراءات التهويد واعمال الهدم والتدمير والتهجير التي تطال البشر والحجر، فالقدس ستبقى عربية وقبلة المسلمين والمسيحيين". 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »