شرطة الاحتلال تعيد فتح مخفرها داخل المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 نيسان 2015 - 11:42 ص    عدد الزيارات 3095    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        



أعادت شرطة الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الثلاثاء، فتح مخفرها الواقع في "الخلوة الجنبلاطية" شمال صحن مصلى قبة الصخرة بالمسجد الأقصى المبارك، بعد إحراقه من فلسطينيين العام الماضي.

 

وكان عدد كبير من الشبان المعتكفين بالمسجد الأقصى في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان "ليلة القدر" الماضي، أحرقوا المخفر خلال مواجهات عنيفة اندلعت في ساحات الأقصى وعلى أبوابه، وقد أتت النيران حينها على كافة محتويات المركز قبل أن تسيطر فرق الإطفاء التابعة للمسجد الأقصى عليها، وقد تم إنزال لافتة الشرطة عن المركز، ورفع العلم الفلسطيني على قبته.

 

تجدر الاشارة الى أن شرطة الاحتلال حاولت إعادة ترميم المخفر بعد شهر رمضان المبارك، ولكن دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس رفضت ذلك، لأن هذا يعني تدخلا في أعمال الترميم التي تشرف عليها الدائرة في المسجد، وبالفعل انتهت الاوقاف من إعادة ترميم "الخلوة الجنبلاطية"، حفاظًا على مظهرها وتراثها الإسلامي.

وذكر أحد العاملين في الاقصى لمراسلنا أن شرطة الاحتلال ضاعفت اليوم من عدد عناصرها في المخفر، وفرضت إجراءات أخرى، وسمحت بتواجد مجندات جدد في ساحات المسجد الأقصى.

 

وتستخدم شرطة الاحتلال هذا المخفر للتنكيل بالمصلين والوافدين للأقصى، ولعمليات الاستدعاء والتحقيق، واحتجاز الهويات الشخصية، وللتحكم في عمليات إدخال مواد الإعمار والترميم، وكل ما يتعلق بشؤون الأقصى.
 

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »