1599 صهيونياً اقتحموا المسجد الأقصى في فبراير/شباط

تاريخ الإضافة الأربعاء 1 آذار 2017 - 6:52 م    عدد الزيارات 2487    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


قالت وكالة "قدس برس" أمس الثلاثاء أنها "رصدت اقتحام ألف و599 "إسرائيليا" للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة بحماية أمنية مشددة من قبل شرطة الاحتلال، خلال شهر شباط/ فبراير 2017".

وذكرت الوكالة في تقريرها الشهري، أن 118 "إسرائيليا" اقتحموا الأقصى، من الجنود وعناصر المخابرات إضافة إلى عساكر من مختلف الرّتب، بعضهم بالزي العسكري وآخرين بلباسهم المدني ضمن جولات استكشافية يومية.

وأضاف التقرير أن خمسة من موظفي سلطة آثار الاحتلال اقتحموا المسجد خلال فترة الرّصد ذاتها، بحماية ضباط من الشرطة "الإسرائيلية".

وبلغ عدد المستوطنين المُقتحمين للمسجد الأقصى خلال شباط 959، نفذوا جولات استفزازية فيه، تضمّنت تلقيهم شروحات حول "الهيكل" المزعوم، وأداء صلوات وطقوس تلمودية.

وأوضح التقرير الشهري، أن 517 يهوديًا من فئة الطلاب والمرشدين اقتحموا الأقصى وتجوّل بعضهم في أرجائه دون تحديد مسار لهم، في حين اتخذ آخرون مسار المستوطنين المتطرفين ذاته.

ميدانيا، شهد شباط توتّرًا في المسجد الأقصى، بعدما حاولت الشرطة "الإسرائيلية" عدة مرات، إدخال "غرفة متنقلة" لاستخدامها الخاص من "باب الأسباط"، حيث قام حرّاس المسجد والمصلين بالتصدي لهم.

وصعّدت في حينها شرطة الاحتلال من إجراءاتها المشددة على الحراس والطلبة داخل المسجد، بمنعهم من إدخال الطعام لعدّة أيام، كرد وعقاب على منعها من إدخال الغرفة.

واستمرّت شرطة الاحتلال، في سياستها المتّبعة منذ عامين في حرمان بعض روّاد المسجد الأقصى من الشبان وكبار السن والنساء من دخوله بشكل كامل، إلى جانب احتجاز هويات بعض المصلين عند الأبواب، لتضمن خروجهم من المسجد الأقصى وعدم الرباط فيه.

ورصد التقرير 7 حالات اعتقال من داخل وقرب المسجد وعلى أبوابه، من بينهم شابة، وأربعة موظفين من دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس.

وأضاف أن قوات الاحتلال أبعدت ثمانية مواطنين فلسطينيين عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة ومنطقة القصور الأموية لفترات تراوحت ما بين 15 يوماً وستة شهور خلال شهر شباط.

 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »