مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية في سورية يعقد اجتماعه العاشر

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 آذار 2017 - 1:06 م    عدد الزيارات 4621    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

عقد مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية فرع سورية اجتماعه الدوري العاشر في دمشق للاطلاع على سير عمل المؤسسة خلال العام الماضي وإقرار خطة العام الحالي وتطوير عمل المؤسسة لخدمة القدس وأهلها وانتخاب مجلس إدارة جديد.

وأكدت رئيسة مجلس أمناء المؤسسة د.بثينة شعبان في المؤتمر الصحفي الذي عقد نهاية الاجتماع، على إن القضية الفلسطينية وعلى رأسها القدس هي قضية العرب والمسلمين كافة، وهي البوصلة الصحيحة في زمن يسعى فيه الاحتلال الإسرائيلي إلى بث التفرقة والشرذمة بين صفوف الأمة العربية والإسلامية بهدف كسب المزيد من التوسع والاستيطان والاحتلال في المنطقة.

وقالت د.شعبان:" لا خيار أمام هذه الأمة سوى وحدتها وتوثيق أواصر التلاقي والتواصل بين مكوناتها لصرف الاحتلال عن أهدافه الكبرى في مدينتنا العربية مدينة القدس وفلسطين المحتلة".

وفي بداية اجتماع مجلس الأمناء، حذَّر المدير العام لمؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود من مخططات الاحتلال التهويدية والدينية والتعليمية والديموغرافية في مدينة القدس المحتلة التي تهدف للسيطرة الكاملة على مدينة القدس، معتبرًا أن دعم القدس وأهلها وتمكينهم في مدينتهم واجب وطني وأخلاقي وديني تجاه الأمة.

وقال حمود :" إنّ الاحتلال الإسرائيليّ قد أعلن عام 2017 أنه عام الاحتفالات بخمسينيّة الاحتلال الكامل للقدس، ورصد لهذا الاحتفالات ميزانيات ضخمة لتصرف على المخططات والبرامج التهويدية الرامية لتشويه القدس، وتهجير أهلها. ونحن في مؤسسة القدس الدولية ندعو إلى حركة تضامنيّة مضادة، نحشد فيها إمكانياتنا مهما بلغت، ونوحّد فيها جهودنا لنقود حملات متواصلة توصل للاحتلال رسالة بأنّ أحرار الأمة لم يحيدوا عن خطّ نصرة القدس، وهم يبذلون الغالي والنفيس من أجل إنقاذها".

وأضاف:" ندعو أبناء أمتنا عمومًا، وأبناء سورية الأبيّة خصوصًا لتفويت الفرصة على أعدائنا، والسعي في كلّ سبيل يؤدي إلى الوحدة والمصالحة والتآلف لأنّ المستفيد الأول مما يجري في سورية وغيرها من أقطار وطننا العربيّ والإسلامي هو الاحتلال الصهيوني، ومن يقف خلفه داعمًا لبقائه خنجرًا في خاصرة الأمة".

وخلال الاجتماع اطلع مجلس أمناء المؤسسة على إنجازات مكتب المؤسسة في سورية والميزانية والنفقات الفعلية لعام 2016، و خطة العمل والنفقات التقديرية لعام 2017 وتم اعتمادها، كما ناقش المجتمعون الشأن المالي للمؤسسة وسبل تطويره، وجدّدوا الثقة بـ د.بثينة شعبان رئيسة لمجلس الأمناء، والأستاذ باسل جدعان نائبًا لرئيس مجلس الأمناء ورئيس مجلس الإدارة وبأعضاء مجلس الإدارة.

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »