ريما خلف.. صفعة الاستقالة وسام بحجم عدالة قضية أمة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 آذار 2017 - 10:34 ص    عدد الزيارات 3062    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


عرّت استقالة الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "إسكوا" الدكتورة ريما خلف، من منصبها، "الأمم المتحدة"، وانحيازها لصالح الكيان الإسرائيلي العنصري.
الاستقالة التي أحدثت دوياً صارخاً، أثبتت مضمون التقرير الذي أعلنت عنه، ووثق ارتكاب "إسرائيل" جريمة الفصل العنصري من خلال التجزئة الاستراتيجية للشعب الفلسطيني، وتقسيم الفلسطينيين إلى 4 مجموعات مضطهدة، وهو ما ينطبق عليه فرض الكيان الإسرائيلي لنظام فصل عنصري "أبارتايد" ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
جاءت استقالة الدكتورة خلف من منصب هام في "الأمم المتحدة" ورفضها سحب التقرير، تأكيداً على عدالة القضية الفلسطينية، وإدانة لانتهاكات الاحتلال، وأنّ هناك مَنْ يسعى إلى سحب كل ما يتعارض مع مصالح الاحتلال، أو يُدين جرائمه، والحؤول دون صدوره، وإنْ صدر دون تنفيذه.
الاستقالة ورفض الانصياع لأوامر الأمين العام لـ"الأمم المتحدة" أنطونيو غوتيريس، ليس تمرّداً إدارياً في منظّمة دولية، بل إلتزام بإيمانها بالقيم الإنسانية السامية، التي أُسّست عليها المنظّمة الدولية، وما تربّت عليه ريما في عائلتها، وما تعلّمته في مراحل حياتها في المدرسة والجامعة والمراكز التي شغلتها وزيرة في المملكة الأردنية الهاشمية بين العامين 1993-2000، وفي "الأمم المتحدة" 2000-2017.
هي الجريئة التي وصلت إلى التميّز، ونالت الشهادات والتقديرات، وتم اختيارها كإحدى الشخصيات الطليعية في العالم بالدفاع عن حقوق المرأة والإنسان، والعمل من أجل إعطائه حقوقه.
ريما التي وُلِدت في ربيع العام 1953 بعد 5 سنوات على نكبة الشعب الفلسطيني، في أيّار 1948، وَعَتْ باكراً على ممارسات الاحتلال، وعايشتها عن كثب، بعدما أطبق الاحتلال على الجزء المتبقي من أرض فلسطين في حزيران 1967.
في ريعان شباب ريما ناضلت من أجل عدالة قضية الشعب الفلسطيني، وهي وفي كل المراكز التي تبوأتها كانت تعمل من أجل إحقاق الحق، تدافع عن قضايا الإنسان دون تفرقة في الجنسية أو الطائفة أو العرق.
في شهر آذار، الذي يزخر باحتفالات المرأة والمعلم والأم والطفل، وذكرى معركة الكرامة (21 آذار 1968)، ويوم الأرض (30 آذار 1967) ودماء الشهداء، ضربت ضربتها، وأرخت بمحطات هامة بأنْ قالت لا للخضوع.. ولا للابتزاز..  ولا للانصياع وتزوير الحقائق لصالح الجزّار، بل قول كلمة حق أمام سلطان جائر، حتى لو كان رأس الهرم في أعلى مؤسّسة، حين لا تلتزم القوانين والنصوص التي تحكم أنظمتها بالدفاع عن حقوق المظلومين والمتهمين، أشخاصاً ومؤسّسات ودولاً.
تمسّكت د. ريما بالتقرير، ورفضت سحبه، لأنّ الاعتراض على التقرير بحجّة أنّه لا يعكس آراء الأمين العام، وتم وضعه من دون مشورة مسبقة مع الأمانة العامة في المنظّمة الدولية، كما أعلن المتحدّث بإسم "الأمم المتحدة" ستيفن دوجاريك.
وتكمن أهمية التقرير، الذي يقع في 74 صفحة، مع ملحقين، في أنّه جاء بناءً لطلب 18 دولة أعضاء في "الإسكوا" في شهر حزيران 2015، بإعداد تقرير أشرف عليه الخبيران: أستاذ القانون الدولي في "جامعة برينستون في نيوجرسي" ريتشارد فوليك وأستاذة العلوم السياسية في "جامعة جنوب إيلينوي" فرجينيا تيلي، حيث أُنجِزَ التقرير، قبل أنْ تقوم قيامة "الأمم المتحدة" وتطلب من الدكتورة خلف سحبه بعد الضغوطات التي مورست ضدّه المؤسّسة الدولية.
وهاجم سفير "إسرائيل" في "الأمم المتحدة" داني دانون التقرير، مطالباً "الأمين العام للأمم المتحدة، بالتنكّر تماماً لـ"التقرير الكاذب"، الذي يسعى إلى تشويه سمعة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط ".
فيما طالبت سفيرة الولايات المتحدة في "الأمم المتحدة" نيكي هايلي بسحبه، وقالت: "إن الرقابة العامة للأمم المتحدة كانت محقة في النأي بنفسها عن هذا التقرير، لكن يجب أن تخطو خطوة أخرى وتسحب التقرير بأكمله".
وعلى الجانب الفلسطيني، أشاد وزير خارجية دولة فلسطين الدكتور رياض المالكي بمناقبية الدكتورة خلف، معرباً عن أسفه لاستقالتها التي اضطرت إلى تقديمها على خلفية ضغوطات تمت ممارستها لسحب تقرير "الإسكوا" القائم على تحليل موضوعي، ويعكس الحقائق والوقائع على الأرض، ويحتوي على استنتاجات دقيقة تستند إلى الأساس القانوني لتعريف جريمة الفصل العنصري "الأبارتايد".
وأكد الوزير المالكي رفض دولة فلسطين التام لسحب التقرير، مشدّداً على أنّه بما أنّ "محتوى وصحة استنتاجات التقرير لم تتم مناقشتها، فإنّنا نعتبر أنّ سحب التقرير سيجلب نتائج عكسية وغير مدروسة، وسيضع عواقب وخيمة وبعيدة المدى على النظام الدولي، ويوصل رسالة خطيرة إلى الدولة التي ترتكب الجرائم، مفادها أنّ الضغط بإمكانه تغيير مواقف تجاه الممارسات، والأفعال غير القانونية، علماً بأنّ الغرض من هذه التقارير هو فرض الرقابة، والنظر بجدية من أجل إيجاد سبل للانتصاف، بما في ذلك من خلال المساءلة، وفقاً للقانون الدولي".
وأكد وزير الخارجية الفلسطيني أنّ "محاولة إلغاء التقرير لم تستطع إلغاء الحقائق والوقائع التي يصفها، ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، والنظر فيها حسب الأصول، ومعالجتها في إطار مواصلة سعينا الجماعي من أجل السلام والعدالة في فلسطين".
وهاتف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الدكتورة خلف، مشيداً بدورها ومناقبيتها، ومبلغاً إياها تقليدها أعلى وسام فلسطيني تقديراً لشجاعتها ودعمها ووقوفها إلى جانب شعبنا وقضيته العادلة.
الاحتلال الذي ضغط على "الأمم المتحدة" لممارسة ضغط على الدكتورة خلف لسحب التقرير، وصف قرار الرئيس عباس بمنحها الوسام بـ"الدلالات على قيام الرئيس محمود عباس بدعم جهات متطرّفة، بل أيضاً على شنّه حرباً دبلوماسية ضد إسرائيل"، وفق ما زعم الناطق بإسم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أوفرير جندلمان.
تخرج الدكتورة ريما خلف من "الإسكوا"، محدثة دوياً بتقرير موثّق يُدين الاحتلال على سياسة الفصل العنصري، الذي أعطى قوّة للتقرير الاستقصائي العلمي الموثّق، لتحفر إسمها بأحرف المصداقية الإنسانية، قاطعة باليقين، وتاركة منصباً شغلته بجدارة، وغادرته باستقالة شجاعة، رافضة كتم شهادة حق على جريمة موثقة، مُقلّدة أعلى وسام شرف فلسطيني منحها إياه الرئيس عباس، ووشاحاً لنضالها ومواقفها قلّدها إياه سفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور، بعد إعلانها استقالتها الجمعة الماضي.
نظام الفصل العنصري
نظام الفصل العنصري "أبارتايد": هو ما حكمت به "الأقلية البيضاء" جنوب إفريقيا منذ العام 1948 وحتى العام 1991، ويقوم على تشكيل جماعة قومية من خلال هذا الاستيطان، تؤكد على تميزها "العرقي الأرقى عن السكان الأصليين".

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »