فصائل المقاومة: صمتنا لن يطول على إغلاق الأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 23 تموز 2017 - 7:48 م    عدد الزيارات 2752    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، أبرز الأخبار

        


دعت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس المحتلتين لمواصلة المواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي، والتصدّي لمخططاته التي تستهدف المسجد الأقصى.

وحذرت فصائل المقاومة في بيان مشترك، تلاه إسماعيل رضوان، القيادي في حركة "حماس"، الاحتلال من مواصلة عدوانه وممارساته ضد المسجد الأقصى، مؤكدة أنها تمثل "إعلان حرب".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الفصائل عقب اجتماع لها، اليوم، لمناقشة الممارسات الإسرائيلية في الأقصى، والمتمثلة بفرض قيود على دخول المصلين إلى المسجد.

وقالت المقاومة في بيانها، "أيدينا لن تبقى مكتوفة وصمتنا لن يطول وإن العدو الصهيوني وحده من يتحمل تبعات عدوانه الهمجي، ولن نسمح بتمرير مخططاته مهما كلف ذلك من ثمن".

وطالبت الفصائل، قادة وزعماء الأمة بـ "التحرك الجدي والفاعل" للانتصار للأقصى ووقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال ومقاطعته سياسيًا ودبلوماسيًا واقتصاديًا، للضغط عليه ووقف عدوانه على الشعب الفلسطيني والأقصى.

وأوضحت أن "صمت الأمة وقادتها يمثل تشجيعًا للاحتلال لتمرير مخططاته بتقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا، وصولًا لهدمه وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه".

ورأت الفصائل الفلسطينية، في دعوة رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، ضرورة وطنية في ظل التحديات التي تعصف بالشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى، لترتيب الأولويات والاتفاق على استراتيجية مشتركة ترتكز على برنامج المقاومة في مواجهة الاحتلال.

ومن الجدير بالذكر أن رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قد دعا مؤخرًا في خطاب له، إلى عقد اجتماع عاجل للفصائل الفلسطينية، ومناقشة انتهاكات الاحتلال والاتفاق على استراتيجية لمجابهتها.

وأشارت الفصائل، إلى أهمية مسارعة السلطة الفلسطينية لتحرك عاجل ورفع دعاوى قضائية ضد قادة الاحتلال لملاحقتهم ومحاسبتهم على ما ارتكبوا من جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني.

وأردفت بأن "تجميد السلطة الاتصالات مع الاحتلال ليس كافيًا للرد على عدوانه"، مطالبة بقطع كل أشكال الاتصال مع الاحتلال بشكل كامل وترجمة ذلك لأفعال.

وبيّنت أن جدية السلطة في وقف الاتصال مع الاحتلال تتم من خلال وقف إجراءاتها العقابية ضد غزة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني، وإنهاء التنسيق الأمني بشكل كامل.

بدوره، دعا الناطق الإعلامي باسم حركة "الأحرار الفلسطينية"، ياسر خلف، المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية لتنفيذ المزيد من العمليات على غرار عملية مستوطنة "حلميش"، لإجبار الاحتلال على وقف عدوانه بحق الأقصى.

وصعّدت قوات الاحتلال منذ 10 أيام من اعتداءاتها بحق المسجد الأقصى بعدما أغلقته إثر عملية إطلاق نار نفّذها ثلاثة شبان فلسطينيين من مدينة أم الفحم، الجمعة قبل الماضية، ما أدى إلى مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة آخرين، إلى جانب استشهاد منفذي العملية الثلاثة.

وعلى إثر العملية، قرّرت حكومة الاحتلال إغلاق الأقصى لمدة يومين كاملين، قبل قيامها بنصب بوابات تفتيش إلكترونية على أبواب المسجد، الأمر الذي ردّ عليه المقدسيون برفض التعامل مع هذه البوابات والرباط على مداخل الأقصى.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »