أسيران مقدسيان يدخلان عامهما العاشر بسجون الاحتلال

تاريخ الإضافة الأحد 20 آب 2017 - 11:20 م    عدد الزيارات 2053    التعليقات 0    القسم شؤون الأسرى المقدسيين

        


دخل الأسيران المقدسيان "محمد خليل" عدنان داوود أبو سنينة (30 عاما) ولؤي عبد الجبار عبد الحميد أبو نجمة (32 عاما) من مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، اليوم الأحد، عامهما الإعتقالي العاشر على التوالي داخل سجون الاحتلال.

وكان أبو سنينة وأبو نجمة قد اعتقلا بتاريخ 20/8/2008 وقد تعرضا لتحقيق قاس وطويل داخل أقبية التحقيق على يد ضباط المخابرات، وقد أدانتهما المحكمة الاحتلالية بالقيام بعدة عمليات إطلاق نار وقتل جنود،، والانتماء لحركة الجهاد الإسلامي، فحكمت بالسجن مدة 25 عام على لؤي بينما حكمت بالسجن المؤبد مرتين + 40 عاما على محمد أبو سنينة، وقد تنقلا في معظم السجون ويقبعان حاليا في سجن ريمون الصحراوي، علماً أن لؤي متزوج وأب لطفلين.

مشاريع الحفريات التهويدية في سلوان

 الأحد 17 كانون الثاني 2021 - 2:12 م

القدس 2020 - صمود ومواجهة

 السبت 9 كانون الثاني 2021 - 10:41 ص

إنفوغراف حصاد القدس 2020 

 الأربعاء 6 كانون الثاني 2021 - 11:47 م

تقدير موقف: القدس في 2020: العام الثالث لمشروع التصفية

 الخميس 31 كانون الأول 2020 - 5:11 م

القدس 2020: محطّات صمود ومقاومة

 الأربعاء 30 كانون الأول 2020 - 8:33 م

القدس 2020: اعتداءات مطبقة ومخاطر محدقة

 الثلاثاء 29 كانون الأول 2020 - 8:30 م

المقدّسات المسيحيّة في القدس.. هدف لاعتداءات الاحتــــلال ومستوطنيه

 الثلاثاء 8 كانون الأول 2020 - 1:10 م

زهرة المدائن العدد 126-127

 الثلاثاء 1 كانون الأول 2020 - 2:28 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »

عنان نجيب

إدارة وقفٍ مشلولة .. وحالةٌ شعبيةٌ سرعان ما تشتعل!

الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 3:52 م

 ما أقبح أن تخرج علينا وسائل الإعلام بصور لمسّاحين ومهندسين صهاينة يأخذون القياسات والرسومات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، فيا لقبح المشهد.الاحتلال الطامع بتقسيم المسجد الأقصى المبارك لا يفوته ظر… تتمة »