اعتصام أمام السفارة الأمريكية ومهرجان خطابي في بريطانيا رفضا لقرار ترامب بشأن القدس

تاريخ الإضافة الأحد 7 كانون الثاني 2018 - 8:03 م    عدد الزيارات 2217    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


دعا نشطاء بريطانيون مسلمون إلى عدم ترك المقدسيين لوحدهم يواجهون قرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي باعتبار القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.  

جاء ذلك في كلمات خلال مظاهرة كبرى، نظمها "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا" والجالية الباكستانية ولجنة مساجد بيرمنغهام في بريطانيا، أمس السبت أمام السفارة الأمريكية في العاصمة البريطانية لندن.   

وقد احتشد المئات من المتضامنين مع فلسطين مع ذكرى مرور شهر على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، رافعين شعارات تؤكد التمسك بالقدس عاصمة لفلسطين، وأن أي قرار غير ذلك هو تجاوز للقانون الدولي فضلا عن أنه يمس المسلمين في كل أنحاء العالم.

وقد ندد المتظاهرون بالسياسة الامريكية المنحازة للاحتلال الإسرائيلي وعبروا عن تضامنهم مع العائلات الفلسطينية وأسر المعتقلين.

ورأى رئيس "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا"، حافظ الكرمي في تصريحات له اليوم، أن الحضور المميز لغير العرب من مسلمي بريطانيا يمثل تأكيدا على عالمية قضية فلسطين وأهمية القدس لجميع مسلمي العالم.

وأكد الكرمي أن الفلسطينيين خاصة والعرب والمسلمين وأحرار العالم، لن يستسلموا لقرار ترامب كما لم يستسلموا قبله لوعد بلفور.

وقال الكرمي: "لقد أكدت الشعوب العربية والإسلامية، أنها يقظة، وأنها ليست ضعيفة لكي تمرر وعدا جديدا ينتقص من حق المسلمين، بالنظر إلى أن القجدس آية من آيات الله، التي يقرأها المسلمون في كتاب الله في كل أنحاء العالم"، على حد تعبيره.

واستضاف مقر المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، ليلة أمس، أمسية للتضامن مع القدس، حضرتها مختلف مكونات الجاليات العربية والإسلامية.

وتضمنت الأمسية مهرجانا خطابيا شارك فيه عدد من قادة ونشطاء الجالية الإسلامية في بريطانيا، وبازارا للاطعمة الشعبية والتراثيات التي يذهب ريعها لدعم الفلسطينيين في المدينة المقدسة.

وأعلن ترامب، في 6 كانون أول (ديسمبر) الماضي، اعتبار بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

وأثارت هذه الخطوة الأمريكية غير المسبوقة موجة من الغضب العربي والإسلامي، وسط قلق وتحذيرات دولية من تداعيات قرار ترامب.

وبدعوة من تركيا، عقدت قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، في إسطنبول، الشهر الماضي، أعلنت رفضها للقرار الأمريكي، ودعت دول العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 21 كانون أول (ديسمبر) الماضي، قرارًا تقدمت بمسودته كل من تركيا واليمن، يرفض قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. 

المصدر: قدس برس

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »

عنان نجيب

إدارة وقفٍ مشلولة .. وحالةٌ شعبيةٌ سرعان ما تشتعل!

الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 3:52 م

 ما أقبح أن تخرج علينا وسائل الإعلام بصور لمسّاحين ومهندسين صهاينة يأخذون القياسات والرسومات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، فيا لقبح المشهد.الاحتلال الطامع بتقسيم المسجد الأقصى المبارك لا يفوته ظر… تتمة »