استصدار قرار من محكمة الاحتلال يمنع "البلدية والطبيعة" التجريف بمقبرة الرحمة

تاريخ الإضافة الخميس 18 كانون الثاني 2018 - 6:26 م    عدد الزيارات 1996    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


تمكن المحامي سامي ارشيد من استصدار قرار من محكمة الاحتلال المركزية وسط القدس، مساء أمس، يقضي بإبقاء قرار منع العمل المؤقت في مقبرة باب الرحمة الاسلامية التاريخية المُلاصقة لسور المسجد الأقصى الشرقي والتلة الملاصقة لها من قبل سلطة الطبيعة التابعة للاحتلال وبلدية القدس العبرية. 

وأوضح المحامي ارشيد أنه قدّم مؤخرا استئنافا على قرار محكمة الصلح غربي القدس، والتي رفضت إبقاء قرار منع العمل بالمقبرة لحين البت بالقضية، وحينها أمهلت المركزية "البلدية وسلطة الطبيعية" الرّد على الاستئناف المقدم حتى تاريخ العاشر من الشهر الجاري، ثم طالبتا بتمديد المهلة لمدة أسبوع وتم الرد مساء الأربعاء (أمس) على المحكمة.

ونقل مركز معلومات وادي حلوة عن المحامي ارشيد قوله أن البلدية وسلطة الطبيعة طالبتا من المحكمة إلغاء أمر المنع والسماح لهما باستئناف الأعمال فورا بالتلة والمقبرة، الا أن المحكمة قامت برد ادعاءات ومطالبات البلدية وسلطة الطبيعة، مقررة بأن هناك أساس جديد للاستئناف الذي تقدم به المحامي ارشيد، ولذلك يجب ابقاء المنع ضد أي عمل أو تدخل من البلدية أو سلطة الطبيعة بالمقبرة أو التلة المحاذية.

واضاف ارشيد أن "سلطة الطبيعة والبلدية"، وحسب ادعائهما في الرد، قالتا ان أراضي المقبرة والتلة تصنف بأنها "حديقة وطنية وساحات عامة ومفتوحة"، وبموجب مشروع تنظيمي في أواخر سنوات التسعينيات من القرن الماضي ألغي تصنيف الأرض "مقبرة إسلامية"، ويحق التصرف فيها.

وأضاف أن المحكمة قالت ان محامي الدفاع عن المقبرة والتلة قال في استئنافه المقدم انه لم يتم نزع التصرف في الارض من أصحابها، ومشروع البلدية والطبيعة أودع دون إبلاغ الأوقاف وأصحاب الأراضي من عائلتي الحسيني والأنصاري بمصادرة الأرض والملكية بواسطة إجراءات قانونية، وعليه سيتم ابقاء قرار منع العمل في المقبرة وعقد جلسة لسماع الطرفين .

 وأوضح المحامي ارشيد ان سلطة الطبيعة والبلدية قامتا الشهر الماضي بقص وخلع اشجار في المقبرة.

وأوضح ارشيد ان كل الإثباتات والوثائق تؤكد أن المقبرة مسجلة في الطابو الإنجليزي باسم الأوقاف الإسلامية وأراضي الحسيني والأنصاري مثبتة بوقفيات صادرة عن المحكمة الشرعية في القدس منذ القرن التاسع عشر وعليه لا يوجد أي صلاحية لسلطة الطبيعة "الإسرائيلية" للدخول والعمل في أرض مقبرة باب الرحمة.

 

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »