الاحتلال ينسحب من برقين بعد فشل عمليته العكسرية

تاريخ الإضافة السبت 3 شباط 2018 - 8:54 م    عدد الزيارات 1749    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار

        


انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت من بلدة برقين قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.دون أي تحقيق نتائج تذكر. 

وكان ثلاثة مواطنون أصيبوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم، عقب اندلاع مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمها الطبية تعاملت مع 8 إصابات خلال اقتحام الاحتلال لبلدة برقين منهم 5 إصابات بالغاز وثلاثة إصابات بالرصاص المطاطي، مشيرة إلى أنها نقلت 6 من الإصابات إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وفي تفاصيل الاقتحام قال شهود عيان: إن قوات من فرقة "اليمام" الخاصة بعمليات الاغتيال في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" اقتحمت بلدة برقين في محاولة ثالثة خلال شهرٍ واحد فقط لاغتيال أو اعتقال المواطن أحمد نصر جرار، المتهم بتنفيذ عملية نابلس والتي قتل فيها حاخام "إسرائيلي" بتاريخ (9/1/2018).

وأوضح شهود عيان أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة وسط تعزيزات عسكرية مكثفة باستقدام طائرات مقاتلة وجرافات عسكرية، وفرضت حصاراً شاملاً على البلدة ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة مع المواطنين وذلك للمرة الثانية اليوم السبت في أقل من 24 ساعة، بحجة البحث عن المواطن أحمد جرار.

وأفاد الشهود بأن فور اقتحام قوات الاحتلال البلدة حاصرت منزلين أحدهما لآل عتيق والثاني لآل جرار، ونصبت الحواجز العسكرية على كافة مداخل البلدة واعتلى القناصة أسطح المنازل، ما مكنها من فرض حظر التجول خاصة في المنطقة المحاصرة من البلدة.

وأشار شهود عيان بأن قوات الاحتلال استخدام مكبرات الصوت للمناداة على أحمد جرار بالقول "أحمد سلم نفسك"، وفي ذات الوقت شرعت الجرافات العسكرية بهدم بركس للأغنام وغرفة مجاورة من المنطقة المحاصرة.

فيما سمع أهلي المنطقة المحاصرة دوي انفجارات كبيرة في محيط المنازل المحاصرة من البلدة.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت صباح اليوم السبت، بلدتي الكفير وبرقين، بحثاً عن المواطن أحمد جرار، وطالبته عبر مكبرات الصوت بتسليم نفسه، فيما اعتقلت قوات الاحتلال عدداً من أقربائه، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها وتحطيم محتوياتها بالكامل قبل انسحابها ظهراً.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة جنين بتاريخ (18/1/2018) لاعتقال أو اغتيال مجموعة من المجاهدين اتهموا بتنفيذ عملية نابلس، واستشهد في حينها المواطن أحمد إسماعيل جرار 22عاماً بعد اشتباك مسلح استمر أكثر من 9 ساعات متواصلة.

المصدر: فلسطين اليوم

 

عدنان أبو عامر

تحذيرات إسرائيلية متلاحقة من اشتعال الوضع في الضفة الغربية

الخميس 27 كانون الثاني 2022 - 2:16 م

في تقديرين استراتيجيين متتاليين، حذر معهدان للبحث الإسرائيلي في الأيام الأخيرة من قرب اشتعال الضفة الغربية، في ضوء التوترات الناجمة عن اعتداءات المستوطنين وانتهاكات جيش الاحتلال، وظهور بوادر من الهجما… تتمة »

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »