ما تسمى بجماعات الهيكل تكثف دعوتها لتقديم قرابين الفصح العبري داخل الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 23 آذار 2018 - 5:27 م    عدد الزيارات 1870    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


كثفت جماعات ومنظمات الهيكل المزعوم حملاتها الاعلامية المكثفة ودعوتها لجمهور المستوطنين وحثهم على تقديم قرابين عيد "البيسح" أو الفصح العبري داخل المسجد الاقصى.

وقال مراسلنا في القدس ان ما تسمى بـ"منظمة العودة الى جبل الهيكل" وزعت مئات الإعلانات في القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني، دعت فيها اليهود، لشراء قرابين الفصح والذهاب الى المسجد الأقصى خلال العيد وتقديم هذه القرابين داخله.

وتضمن اعلانات هذه المنظمة المتطرفة عبارات "أن هذا العيد يأتي خلال أنسب الظروف لتقديم القرابين داخل الأقصى بناء على ما يجري في المنطقة من تهاون ونزاعات".

تجدر الاشارة أن عيد "البيسح" يأتي في الثلاثين من الشهر الجاري ويتمر حتى السابع من الشهر القادم.

وفي هذا السياق، توجهت منظمات يهودية إلى الحكومة "الإسرائيلية" بطلب السماح لها بإقامة طقوس تقديم قرابين عيد الفصح داخل المسجد الأقصى، كما بعثت المنظمات المنضوية تحت مظلة "تجمع الهيكل" برسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، جاء فيها أن "الأحداث العالمية والإقليمية، تجعل من الممكن تجديد خدمة المعبد وتقديم قرابين عيد الفصح داخل "جبل الهيكل" (المسجد الأقصى)".

وأضافت المنظمات اليهودية: "منذ تدمير الهيكل بُذلت محاولات كثيرة لتجديد عمل تقديم القرابين والضحايا في المكان".

وتنظم "جماعات الهيكل" منذ 15 عاما، برعاية بلدية الاحتلال في القدس، تدريبا على تقديم القرابين خلال عيد الفصح العبري، كانت تتم طقوسه بسريّة ووسط دوائر مغلقة، إلا أنها في الأعوام الأخيرة تحوّلت إلى فعالية عامة، تشارك فيها المئات.

وتهدف هذه المنظمات إلى الضغط على حكومتها للتعجيل ببدء التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، كخطوة أولى على طريق بناء "الهيكل" المزعوم.

 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »