ترمب سيشارك في حفل تدشين السفارة الأميركية في القدس عبر القيديو

تاريخ الإضافة السبت 12 أيار 2018 - 8:54 م    عدد الزيارات 1317    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين

        


سيتحدث الرئيس الاميركي دونالد ترمب الاثنين عبر الفيديو خلال حفل تدشين السفارة الاميركية في القدس التي اعترف بها عاصمة لـ"اسرائيل"، كما اعلن اليوم الجمعة مسؤول أميركي كبير.

وقال المصدر للصحافيين دون أن يكشف ما اذا يتعلق الامر برسالة مسجلة مسبقا او مباشرة "ان الرئيس حسب علمي سيتحدث الى المدعوين عبر الفيديو".

وتدشن الولايات المتحدة الاثنين سفارتها في القدس رغم استياء الاسرة الدولية والفلسطينيين.

وكان ترمب اعلن في السادس من كانون الاول (ديسمبر) الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"اسرائيل" ونقل السفارة من تل ابيب وفقا لوعد قطعه خلال حملته الانتخابية وخلافا لتوافق دولي حول هذا الموضوع منذ عقود.

وكان الرئيس الاميركي اعرب عن الأمل في حضور حفل التدشين لكنه سيمثل بمساعد وزير الخارجية جون سوليفان وابنته ايفانكا ترمب وزوجها جاريد كوشنر مستشار البيت الابيض.

وقال المسؤول الاميركي الذي كان يتحدث من تل ابيب "اننا في غاية السرور وننتظر بفارغ الصبر المشاركة في هذا الحدث التاريخي".

وأوضح انه يتوقع مشاركة "800 شخص" بينهم وفد كبير من الكونغرس الاميركي في حفل تدشين السفارة في مقرها المؤقت في القنصلية الاميركية سابقا بانتظار تشييد المبنى الجديد.

لكنه اوضح ان الحفل سيكون "ثنائيا" اميركيا "اسرائيليا" مقللا من اهمية المعلومات التي تحدثت عن مقاطعة بلدان عدة لا تعترف بالقدس عاصمة لـ"اسرائيل".

وأضاف المسؤول انه ليس على علم بلقاءات محتملة مرتقبة بين اعضاء الوفد الاميركي ومسؤولين فلسطينيين.

ويرفض الفلسطينيون اي اتصال مع الاميركيين بشأن عملية السلام مع "اسرائيل" منذ اعلان ترمب حول نقل السفارة الاميركية باعتبار ان ادارته لم تعد وسيطا نزيها.

وأكد المسؤول الكبير ان القرار الاميركي الذي لا يزال يغضب الفلسطينيين قائم على "المصالح الأميركية ولم يتخذ للحصول على شيء في المقابل من الدولة العبرية.

 

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »