أبو حلبية يدعو المقدسيين وفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948 للرباط والتواجد الدائم في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 22 تموز 2018 - 2:59 م    عدد الزيارات 2239    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


دعا الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين المواطنين المقدسيين وفلسطيني الأراضي المحتلة منذ العام 1948 للرباط الدائم في المسجد الأقصى ولتكثيف تواجدهم فيه لتحجيم عمليات اقتحام المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى والتصدي للاقتحامات المتكررة له من قبل المستوطنين اليهود وعناصر المؤسسات السياسية والأمنية في الكيان "الإسرائيلي". 

    وأوضح أبو حلبية أن سلطات الاحتلال وأجهزتها الأمنية والسياسية تستغل الفترة الصباحية من كل يوم وكذلك مناسباتها الدينية للتحكم في المسجد الأقصى ورواده المسلمين من حيث أعمارهم وأعدادهم وللزج بقطعان من المهووسين اليهود لباحاته وذلك بالتعاون مع المنظمات الاستيطانية وتحت حراسة عناصرها الشرطية والأمنية بهدف تنفيذ مخطط التقسيم الزماني للأقصى وتقبل مخطط التواجد اليهودي الدائم فيه.    

     واعتبر أبو حلبية اقتحام أفواج من المستوطنين للأقصى اليوم في ذكرى ما يسمونه "خراب الهيكل"؛ بالعدوان على أقدس مكان للمسلمين في فلسطين المباركة الذي يستوجب رداً من قبل المؤسسات الدولية والعالم الحر وكل دول العالم وفي مقدمتها الدول الإسلامية والعربية.  

    ودعا أبو حلبية لدعم وتفعيل دور المؤسسات التعليمية والثقافية والإغاثية والمراكز الاجتماعية والرياضية في البلدة القديمة وتطوير المدارس والدوائر الموجودة في المسجد الأقصى لتصبح أداة دفاعية ومحافظة على إسلامية المسجد الأقصى المبارك.

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »