محافظ القدس: الحراك ضد التهويد حافظ على بقاء 360 ألف مقدسي

تاريخ الإضافة السبت 18 آب 2018 - 9:10 م    عدد الزيارات 2314    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


أكد وزير ومحافظ القدس عدنان الحسيني، أن سياسية الاحتلال تغيرت بشكل واضح، وباتت أكثر تفصيلاً وشدة باتجاه عمليات التهويد في القدس، لتطبيق إعلان الإدارة الأمريكية، "باعتبار القدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس.

وأشار الحسيني، في تصريح صحفي اليوم، إلى أن الفلسطينيين يعيشون تفاصيل، الأعمال الميدانية التي تنطلق وتنعكس من القرار الأمريكي، لافتاً إلى أنه في حادث الأمس، زج المسجد الأقصى بدون وجه حق؛ الأمر الذي أدى لإغلاقه لثلاث فروض دون وجه حق، بالإضافة لطرد موظفي الأوقاف الإسلامية والمصلين".

وأضاف: "المسجد الأقصى؛ يعد الهدف الكبير والأساسي في تهويد القدس، وإذا نجحت مخططات الاحتلال في تهويده؛ تسقط المدينة؛ لذلك يعود الاحتلال لافتعال وخلق قضايا في الأقصى.

وبيّن الحسيني أن القدس تحتاج إلى مقدرات الأمة وإمكانياتها، وقوتها السياسية والدبلوماسية لتتحرك ولا تبقى فريسة بيد الاحتلال الظالم، الذي يخرج في كل يوم بترتيبات وبرامج استيطان من أجل قضم المدينة، وأشاد بدور المقدسيين في تعزيز الوجود العربي الفلسطيني في المدينة.

وقال: هناك حراك وصراع مع الاحتلال، وضد التهويد مستمر على قدم وساق، وأكد أنه لولا وجود الانتماء اللازم والبرامج الفلسطينية من مؤسسات، لما بقى 360 ألف فلسطيني في القدس، ولما كانت نسبتنا في القدس الشرقية والغربية 40 في المئة تقريباً.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »