الاتحاد الأوروبي يؤكد مجددًا معارضته للاستيطان والتهجير في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 22 كانون الثاني 2019 - 6:18 م    عدد الزيارات 2254    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، التفاعل مع القدس، مواقف وتصريحات وبيانات، هدم، أبرز الأخبار

        


أكد رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في مدينتي القدس ورام الله، مجددًا، أمس الإثنين، معارضتهم لمخططات الاحتلال الاستيطانية، إضافة إلى تهجير منازل المقدسيين في المدينة المحتلة.

جاء ذلك، في بيان أصدره رؤساء البعثات الأوروبية، في أعقاب زيارة عائلة "الصباغ"، المهددة بالإخلاء من منزلها في حي "الشيخ جراح"، وسط القدس المحتلة.

وكانت "المحكمة العُليا" للاحتلال ردت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، الاستئناف النهائي، الذي قدمته عائلة الصباغ ضد إخلاء منزلها.

وقضت المحكمة بإخلاء العائلة الفلسطينية من منزلها، لصالح مستوطنين يدّعون أن يهودًا امتلكوا الأرض، في سنوات العشرينيات من القرن الماضي.

وأنذرت سلطات الاحتلال العائلة، وطالبتها بإخلاء المنزل حتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري (غدًا الأربعاء)، ولكنها عادت وأرجأت الإخلاء مؤقتًا إلى موعد لم تحدده، استجابة لطلب العائلة.

فيما قال مكتب الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، في تصريح مكتوب، إن رؤساء بعثات دول الاتحاد، التقوا بأفراد من عائلة الصباغ، الذين أطلعوهم على الوضع الحالي لقضيتهم.

وأضاف البيان: "في حال تنفيذ أمر الإخلاء، سيؤدي ذلك إلى نزوح حوالي 32 فردًا من عائلة الصباغ من ضمنهم ستة أطفال".

وكرر البيان معارضة الاتحاد الأوربي الشديدة، لسياسة الاستيطان الإسرائيلية، والإجراءات المتخذة ضمن هذا السياق مثل إخلاء المنازل وهدم البيوت".

وذكر أن "سياسة بناء وتوسيع الاستيطان، بما في ذلك في القدس الشرقية، هي غير قانونية وفقًا للقانون الدولي، كما أن استمرارها يُقَوِّض من قابلية حل الدولتين للحياة وإمكانية تحقيق السلام الدائم".

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »