أهالي وتجار القدس يقدمون اعتراضاتهم على مخطط "التلفريك"

تاريخ الإضافة الخميس 11 نيسان 2019 - 9:08 م    عدد الزيارات 1779    التعليقات 0    القسم مشاريع تهويدية، التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


قال الائتلاف الأهلي لفلسطينيي القدس، اليوم الخميس، أن ما تسمى بـ"اللجنة القطرية" عقدت أمس جلسة للاستماع إلى اعتراضات أهالي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وتجار البلدة القديمة المتضررين من إقامة القطار الهواني (التلفريك) الذي يربط غربي المدينه بالبلدة القديمة وجبل الزيتون.

ولفت الائتلاف إلى أن اللجنة استمعت لاعتراضات بعض المعترضين على المشروع الذين أكدوا على موقفهم الرافض للمشروع اللذي يمس بالبلدة القديمه وأسوارها وسكان سلوان وممتلكاتهم والحركة التجارية في المدينة.

وكان من المترافعين في الجلسة محامي الائتلاف الأهلي الذي فند مخاطر وأبعاد وتأثيرات هذا المخطط على أهالي حي وادي حلوة في سلوان وكيف سيؤثر على العائلات وعلى ممتلكاتهم وخاصة البيوت التي يمر من فوقها القطار الهوائي.

كما أكد المحامي سامي رشيد خلال مرافعته على أن هذا المشروع يهدف الى تغيير معالم القدس. مُضيفاً بأن المشروع هو جزء من المخطط الهيكلي الخاص بمحيط البلدة القديمة الذي بدأت سلطة تطوير القدس "الاسرائيلية" بإطلاق مشروع القطار الهوائي بالشراكة مع بلدية القدس ووزارة المواصلات والسياحة "الاسرائيليتين".

وسوف تنظر اللجنة القطرية في جميع الاعتراضات التي قدمت لها خلال أربعة أيام 10 و14 و15 و29 /4 ومن ثم يتم المصادقة النهائية على المشروع.

ولفت الائتلاف الأهلي أن هذا مؤشر على الوقت القصير الموضوع لنقاش أبعاد المشروع وسياسة التسريع لدى اللجنة القطرية للتخطيط والبناء في تنفيذ المشاريع التهويدية في المدينة.

من الجدير بالذكر ان المحامي تقدم بالاعتراضات باسم العشرات من العائلات في وادي حلوه/سلوان كما تقدم بالاعتراض باسم عشرات التجار من البلدة القديمة المتضررين من المشروع.

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »