عائلات القدس تعمر المسجد الأقصى في عيد الفطر السعيد

تاريخ الإضافة الجمعة 7 حزيران 2019 - 6:03 م    عدد الزيارات 810    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


واصلت العائلات المقدسية ولليوم الثالث على التوالي إعمار المسجد الأقصى المبارك على طول ساعات النهار، وفضلت الكثير من عائلات المدينة المقدسة قضاء فترة العيد برحاب المسجد الأقصى باعتباره المتنفس الوحيد لهم؛ يمرح به الأبناء ويؤدي فيه الكبار الصلوات ويروحون الى المحال التجارية المتاخمة للمسجد ويعودون الى مسجدهم المبارك، في تقليد ورثه الأبناء عن الآباء والأجداد لحثهم على التمسك بمسجدهم والتعلق به.

وكان أكثر من 120 ألف فلسطيني من مدينة القدس المحتلة بخاصة أدوا صلاة عيد الفطر برحاب المسجد الأقصى المباك وتبادلوا التهاني بالعيد برحابه الطاهرة قبل أن يؤمّوا مقبرتي اليوسفية والرحمة الملاصقتين بالمسجد الأقصى من جهة باب الأسباط ومقبرة المجاهدين قبالة سور القدس من جهة باب الساهرة، والانطلاق بعد ذلك لزيارة الأقارب وتقديم التهاني بالعيد في اطار "صلة الرحم" التي يحرص عليها أبناء المدينة القدسة رغم المعاناة التي تسبب بها الاحتلال من خلال وضعه جدار الضم والتوسع العنصري حول المدينة ونصبه لحواجز عسكرية ثابتة على المداخل الرئيسية للمدينة المقدسة وما نتج عن ذلك من ابعاد العائلات عن بعضها البعض وتشتيت جمعهم.

وفي خطبة العيد، دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، إلى الرباط الدائم في المسجد الأقصى باعتبار ذلك الوسيلة الوحيدة لحمايته من أطماع الاحتلال ومستوطنيه.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »