القدس: دعوات لإقامة صلاة الجمعة في خيمتي الاعتصام بصور باهر وسلوان

تاريخ الإضافة الخميس 27 حزيران 2019 - 9:03 ص    عدد الزيارات 805    التعليقات 0    القسم التفاعل مع القدس، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


دعت لجنة الدفاع عن حي وادي الحمص ببلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة، ولجنة حي وادي ياصول ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى لإقامة صلاة الجمعة في خيمتي الاعتصام فيهما تضامنا مع السكان ورفضا لأوامر الهدم التي أصدرها الاحتلال بحق المواطنين.

وقد دعت لجنة الدفاع عن حي وادي الحمص لإقامة صلاة الجمعة الثانية في خيمة الاعتصام بجوار المباني المهددة بالهدم من قبل الاحتلال.

وأوضحت اللجنة، في بيان لها أن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين سيلقي خطبة الجمعة بخيمة الاعتصام، ويلي الصلاة مؤتمر صحفي يتحدث به عدد من قادة العمل الوطني في القدس حول آخر المستجدات على قضية هدم المباني.

وكانت سلطات الاحتلال أخطرت بهدم 16 بناية سكنية بواقع أكثر من مائة شقة في الحي، بذريعة قربها من الجدار العنصري، وأمهلت السكان حتى الثامن عشر من الشهر القادم لهدم هذه المباني من قبل أصحابها وإلا ستهدمها جرافات بلدية الاحتلال في القدس وتحميل تكاليف الهدم للأهالي.

في السياق ذاته، دعت لجنة حي وادي ياصول ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، الى المشاركة الواسعة في صلاة الجمعة بعد غد في خيمة الاعتصام بالحي، علما أن طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، تحرسها قوة عسكرية معززة من جنود وشرطة الاحتلال، هدمت خيمة الاعتصام في الحي يوم أمس الثلاثاء.

يذكر أن منازل حي وادي ياصول مهددة بالهدم، وتهجير عشرات العائلات المقدسية بحجة البناء دون ترخيص، ويصر السكان على البقاء في منازلهم رغم تهديدات الاحتلال.

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »