رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني يرفض عرض شركة "وورلد تشيك" بتعويضه ماليًا بعد اتهامه بـ "الإرهاب"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019 - 12:02 م    عدد الزيارات 689    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، أبرز الأخبار

        


 

رفض رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (ومقره لندن) زاهر بيراوي عرضا لتسوية القضية التي رفعها مؤخرًا على شركة "وورلد تشيك" المملوكة لمجموعة تومسون رويترز، بسبب وضعها لاسمه ضمن قائمة الإرهاب اعتماداً على معلومات من مواقع "إسرائيلية" أو مواقع يديرها اللوبي الصهيوني على الإنترنت.

وقال بيراوي في تصريح الاثنين إن محامي شركة "وورلد تشيك" عرض عليه بشكل رسمي (من خلال محاميه) تسوية تتضمن تعويضًا ماليًا لسحب القضية وعدم الاستمرار في مقاضاة الشركة، لكنه رفض العرض لأنه لم يتضمن إزالة اسمه بشكل نهائي من "قوائم التصنيف الإرهابية".

وأكد أنه سيستمر في مقاضاة "وورلد تشيك"، وأنه لن يقبل بأي تسوية لا تعيد له حقه كاملا وتعويضه بشكل كامل عن الأضرار التي ترتبت على هذا التشهير الخطير بحقه.

وأشار بيراوي إلى أن جزءا من التبريرات لوضع اسمه على القائمة هو رئاسته لمجلس إدارة مركز العودة الفلسطيني PRC لفترات سابقة، والذي تضعه وزارة جيش الاحتلال على قائمة الإرهاب، بالإضافة لما تناقلته مواقع إسرائيلية عن دوره في تنظيم عدد من الفعاليات الدولية للتضامن مع فلسطين، وعن نشاطه السياسي في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية، وخاصة دوره في تنظيم أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة وفي المسيرة العالمية إلى القدس، ومسيرة العودة الكبرى وغيرها من النشاطات السياسية اللاعنفية.

وأوضح بيراوي أن هذا التصنيف قد أضر به بشكل كبير، وأنه يتحفظ عن ذكر كافة الأضرار لأسباب تتعلق بسير القضية، لكنه أكد في ذات الوقت أنه لن يوقف عمله الإعلامي ونشاطه السياسي لخدمة قضيته دفاعًا عن حقوق شعبه، وحقه في فضح ممارسات دولة الاحتلال وعنصريتها على أوسع نطاق في أوروبا.

ادعاءات كاذبة

في عام 2017 ، اعترفت World-Check بأن حملة التضامن مع فلسطين (PSC) لا ينبغي أن تُوضع على قاعدة بياناتها على الإطلاق، وبالتحديد لا ينبغي أن تكون الحملة مرتبطة بالإرهاب، مشددًة على أنه لا توجد أسباب تشير إلى أن PSC كانت مرتبطة مع النشاط المتصل بالإرهاب، أو أن المنظمة قدمت أي نوع من المخاطر المالية. وتوصلت PSC و World-Check إلى اتفاق لمعالجة الضرر الذي لحق بسمعة PSC ورئيسها السيد Hugh Lanning ، ولحل المسائل بينهما الناشئة عن هذا الملف الشخصي.

كما وافقت World-Check على دفع تعويضات والاعتذار لمسجد Finsbury Park Mosque في عام 2017 بعد ادعاء كاذب بأن لديها علاقة بالإرهاب.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »